-->

رواية وقعت في حب شيطان الفصل الثاني كاملة بقلم نينا

رواية وقعت في حب شيطان الفصل الثاني كاملة بقلم نينا

    رواية وقعت في حب شيطان الفصل الثاني كاملة 


    الحلقة الثانية 🌸

    في منزل ماريا ....

    كانت تشاهد التلفاز بملل حتى رن هاتفها ..حملته فوجدت أن المتصل ملك فأجابت : الو نعم يا ملك

    ملك : ماريا ايه رأيك نروح للمول اليوم انا عاوزة اشتري فستان عشان حفلة عيد ميلادي

    ماريا بتذكر : يا للهوي نسيت

    ملك : نعم قلتي حاجة ؟
    ماريا بتوتر : اا قلت اني رح أسأل ماما و ارجعلك الخبر اوك ؟

    ملك : اوك يلا باي
    ماريا: باي
    أغلقت الخط و ركضت الى والدتها تسألها : ماما ممكن اروح مع ملك للمول
    فريدة : لازم تسألي ابوك الاول يا حبيبتي
    ماريا : طيب بابا اتأخر كده ليه ده ميعاد رجوعه على ما اظن

    فريدة بحيرة : و الله مش عارفة راح فين ... أنا حاسة أنه بيخبي علينا حاجة

    ماريا : انا كمان حاسة كده ..هو مش بيتكلم معانا خالص و كل يوم بيخرج بدري و يرجع بالليل ده انا نسيت شكله

    فريدة بتمني : يارب ما يكونش عمل موصيبة احنا مش ناقصين مشاكل
    ____________________­­__________
    في شركة فهد....

    كانت سالي سكريتريته تنتظر مجيئ فهد بفارغ الصبر فهي تخطط لجعله يحبها بأي طريقة ، ليس هي فقط بل كل الفتيات يردون التقرب منه من شدة وسامته و هيبته .. رأته يدخل لمكتبه فأسرعت إليه و قبل أن يغلق الباب وجدها تدفع الباب و تدخل ..نظر لها بصدمة و هدر بغضب جعلها ترتجف : انت ازاي تعملي كده يا ****

    سالي بخوف : اسفة يا فهد بس انا بحبك بحبك كتيير و عايزك

    نظر لها فهد بصدمة من وقاحتها و قال بغضب : احترمي نفسك يا سالي انت في شركة مش في ***** فااهمة

    سالي بغضب : بس انا عايزك يا فهد انا مش قادرة اصبر اكثر

    ثم اقتربت منه و وضعت ذراعيها حول عنقه و همست بدلع : عاوزك تيجي بيتي اليوم نقضي احلى ليلة مع بعض ايه رأيك ؟

    فهد بخبث : اوك موافق

    نظرت له بسعادة و أرادت أن تقبله لكنه دفعها بغضب: ما تنسيش اننا في الشغل يا سالي
    ثم تابع بخبث: اصبري لليل يا حبيبتي

    اومأت بإيجاب و غادرت مكتبه و هي تشعر بالانتصار انها و اخيرا جعلته يوافق بينما نظر هو لأثرها بسخرية و قال : كلكم زي بعض ع*****
    ____________________­­
    ذهبت ماريا مع ملك الى المول بعد ما تحايلت على والدتها كثيرا

    ملك بسعادة : فرحت كتيير لما وافقت ماماتك يا ماريا انا ماليش حد غيرك يا حبيبتي انت احلى اخت و صديقة شكرا

    ماريا بخجل : عادي حبيبتي ما فيش شكر بيننا

    توقفوا امام فستان ازرق طويل يملك حزام في الخصر ابيض اللون و بدون اكمام ..نظرت له ملك بإنبهار قائلة : واااو شوفي الفستان ده جميل اوي انا عاوزة أخذه اي رأيك ؟

    ماريا بانبهار هي الأخرى : اه فعلا جميل جدا ده احلى فستان اشتريه يا ملك

    ملك : طيب

    بينما كانتا منشغلات بالفستان ، كانت هناك عيون تراقبهما من بعيد

    ادم : هي دي أخته يا عمر ؟
    عمر : أيوة يا باشا اسمها ملك و عمرها 20 سنة
    ابتسم ادم بخبث : ممم كويس يلا يا عمر عندنا شغل كتير اليوم مش فاضيلها اليوم

    عمر بطاعة : حاضر
    ____________________­­
    في الليل ذهب فهد إلى شقة سالي دخل عليها فوجدها تنتظره و هي ترتدي ما يظهر اكثر من ما يخفي ..لم يتأثر ابدا من مظهرها بل كل ما أراده هو قضاء بعض الوقت كما فعل مع الأخريات تقدم منها و ....
    ____________________­­_
    كانت ماريا عائدة إلى منزلها و فجأة ظهرت امامها سيارة سوداء و نزل منها رجلين ملثمين ...نظرت لهما برعب تحركت تنوي الهروب لكنهما قبضوا عليها ..بدأت تصرخ و تستغيث لكن لا حياة لمن تنادي ..ضربها أحدهم على رأسها فأغمي عليها حملوها و انطلقوا بها

    بينما في منزل ماريا

    استيقظت فريدة على صراخ أحدهم قامت بفزع و هي تسمع صوت ابنتها تستغيث فركصت الى الخارج فوجدت السيارة قد تحركت شعرت بالصدمة و بدأت تركض وراءهم و تصرخ : بنتيييي سيبوووهااا ماريااااا يا ناااااس عم يخطفو بنتيييي ماريااااا

    لكن السيارة كانت قد اختفت ...خرج الجيران على صراخها فسألتها جارتهم بقلق: في ايه يا فريدة ليه تصرخي كده ؟

    نظرت لها فريدة بوجه خالي من التعابير ...بقيت هكذا لدقيقتين ثم صرخت بأعلى صوتها : بنتيييي خطفووهاااا. اااااه. ماريااااا
    ثم جثت على الأرض و هي تبكي بمرارة على ابنتها التي خطفوها أمام عينيها و لم تستطع أن تفعل شيئ

    ____________________
    في صباح يوم التالي

    استيقظ فهد بتعب ..التفت الى سالي فوجدها تغط في نوم عميق نظر لها بسخرية ثم قام استحم و خرج ..ركب سيارته و قبل أن يتحرك وجد هاتفه يرن فأجاب : نعم عملت لي قتلك عليه
    زياد : أيوة يا باشا هي في المخزن دلوقتي
    فهد بخبث : تمام

    انطلق نحو منزله و بعد دقائق قليلة وصل ..اصطف سيارته و نزل ثم ذهب إلى المخزن فوجد حارسيه امام الباب
    فهد : كده تمام تقدروا تتفضلوا

    اومأ الرجلين بطاعة ثم غادروا ...فتح فهد باب المخزن و دخل فوجد ماريا نائمة ...تقدم منها و هزها بعنف حتى فتحت عينيها و نظرت له بإستغراب بينما تاه هو فيها ..لقد كانت أية في الجمال ..بعينيها الزرقاء جذابة و وجهها المستدير و شفتيها التي كانت على شكل قلب ...فاق من تأمله حين وجدها تنتفض بخوف و تبتعد الى الوراء

    ماريا بخوف : اا انت مين و ليه خطفتني ؟

    تحدث فهد في نفسه : ما كنتش اعرف ان الصينيين مزز
    ثم قال بخبث : انا فهد ..فهد الشافعي لي ابوك سرق فلوسه مع انها مش بتهمني الصراحة بس انا ما برحمش اي حد يتعدى على املاكي و خطفتك عشان تكوني بديل للفلوس لي سرقها ابوك يا حلوة
    ماريا بصدمة : ايييه ؟

    الفصل الثالث من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .