-->

رواية زواج طفلة رنيم ومصعب الجزء الرابع

رواية زواج طفلة رنيم ومصعب الجزء الرابع

    رواية زواج طفلة رنيم ومصعب الجزء الرابع


    الجزء الرابع
    رنيم : ههههههههههه يبعتلك الهنا يا مرت عمي
    ام مصعب تطلعت بابنها وهي مستغربة وقالتلتو : شبها مرتك مو مسدئة انو بدنا نخطبلك .. قلها انو بدك تخطب
    رنيم اختفت ضحكتها واتطلعت بمصعب مستغربة
    مصعب تلبك : ايه ..ايه يعني شو فيها بدي اتجوز .. عادي
    رنيم ما عاد طلع صوتها وهي عم تطلع بمصعب وامو
    ام مصعب: بس الله يرضى عليكي لا تزعلي ها .. نحنا رح نجيبها بس مشان الولد
    بس انتي بتضلي الأضل بتعرفي حالك غالية
    رنيم : انتو عم تمزحو معي ولا عم تحكو جد ؟
    ام مصعب : يوه .. يعني ليش كل هالصدمة شو ابني اول واحد بدو يتجوز التانيه
    بعدين النا تلت سنين ناطرينك ومنعالج فيكي وما كنتي تتعالجي شو نعمل يعني
    رنيم بعصبية : لك مصعب بدك تتجوز علي ؟؟؟؟؟؟؟ لك بدك تتجوز علي وتجبلي ضرة ؟
    مصعب : انا بس مشان الولد طولي بالك
    رنيم : الله لا يوفئك .. لك شو بدك اعملك اكتر من هيك .. ازا بضحك بتئلي حاج ولدنه
    ازا بشتهي شي بتئلي حاج ولدنه ... ازا بقول اخ بتئلي حاج ولدنه
    شفت معك الموت وانت تئلي حاج ولدنه .. ما خليت طبيب ولا دوا ولا عشبه وانا بدي جبلك ولد
    تعلمت كل شي متل ما بدك ... و بطلت ولدنه ... و بدك تتجوز علي .. لك بدك تتجوز علي
    سكت مصعب وما رد
    ام مصعب :ايييييه حاجه بئى ما بكفي ابني تحملك لركزتي وعقلتي ..بعدين قلنالك نحنا بس بدنا الولد
    رنيم : ابي بيعرف ؟؟ ابي بيعرف انو بدكن تجيبولي ضره ؟ ازا مات عمي مفكريرن صرت بلا سند ؟
    والله لخلي ابي ياخدلي حئي منكون ... ماااشي يا مصعب ... بسيطة
    وقامت رنيم ركضت على غرفتها لبست تيابها وطلعت من البيت ومصعب بدو يلحقها وامو ما خلتو
    قالتلو اتركها
    مصعب : وبلكي عمي عصب علينا !!شو رح نعمل
    ام مصعب : حسبت هالحساب حبيبي .. نحنا بدنا ولد .. وهو شايف بنتو
    النا تلت سنين منعالجها ما الهن حكي عندنا .. بس انت ما في داعي تورجيهن انك خايف
    مصعب : امي
    ام مصعب : شو ؟
    مصعب : حلوة سعاد ؟
    ام مصعب : يبعتلك حمى شو عينك فاضيه .. ايه حلوه اطمن .. حلوه
    حردت رنيم ببيت اهلها وراحت تبكي بحضن ابوها وتحكيلو شو صار فيها وهو حاول يهديها
    بس ببقلبو كان مكسور وما بايدو شي يتصرفو لان مصعب عندو حجة للزواج
    ضلت رنيم ببيت اهلها شهرين و ما حدا سأل عنها بنوب وبيتين العم تقاطعو وما عاد زاررو بعض بنوب
    والوضع كان كتير هادي وفي صمت مخيف
    لوقت ما تفجرت زغاريد بالحارة ... وطلعت رنيم تتفرج من البرنده .. لوقت ما شافت الفرح
    ببيت ابو عبدالله ... حطت ايدها على قلبها وفاتت على جوا وصارت تستغفر
    فاتت اختها لعندا
    رنيم : استغفر الله استغفر الله استغفر الله
    مي : شبك رنوم ؟
    قامت رنيم بسرعه ومسكت اختها : مي .. حطي على راسك وانزلي على الحارة
    اعرفلي خطبة مين الي تحت ؟
    مي : لااا ؟ من عقلك ؟
    نزلت دمعة رنيم : مشان الله انزلي بسرعه خايفه يكون مصعب عملها
    مي : شو؟؟؟؟
    رنيم : تعي تعي
    اخدت اختها عالبرندة وقالتلها اطلعي العالم عم تفوت تطلع عليهن وصوت الزغاريد جاي من عندون مشان الله
    البي رح يوقف ..
    مي حطت شال على راسها : استني ما تخافي بنزل بسرعه بجيب الخبر وبجي
    رنيم : مشان الله ما تتاخري ..
    بعد دقايق رجعت مي وهي حامله معها الخبر المر .. فعلاً كانت خطبة مصعب على سعاد
    جنت رنيم وصارت تبكي وتعيط واهلها يهدوها وابوها وجعو قلبو عليها
    صبيه بعمر 16 دبحها القهر والوجع
    زواج وحمل واجهاض وخيانة زوجها الي كانت تشوفها كل يوم بهل تلت سنين
    واخر مصايبها كانت الضرة
    بعد اسبوعين .. كان محدد زواج مصعب الشهر الجاي ..
    سمعت رنيم انهم اسعفوه على المستشفى وانو في سيارة ضربتو
    صار قلبها يغلي ويفور لان شو ما عمل فيها بس بالنهاية هي فتحت عيونها ووعيت عليه

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .