-->

رواية اصلا حياتك بس مجرد وجودي البارت السابع

رواية اصلا حياتك بس مجرد وجودي البارت السابع

    رواية اصلا حياتك بس مجرد وجودي البارت السابع






    البـــــارت الـــسابع،،،،،،،،*_^


    .............................

    اول ما حطت الطياره على فرنسا
    قاموا مع بعض،،،،فركت عيونها إيلين بحركه طفوليه،،اما غازي فظل مسكر عيونه،،،مرترتقريبا خمس دقايق وهو للحين مافتح عينه ،،،استغربت إيلين هي متاكده انه قايم ،،،بس شفيه ،،شوي بس وفتح عيونه لكن بخفيف،،رجع يفتحها و يغمضها بسرعه مراات متتاليه ،،،بعدها قام وقال ببتسامه لكاري : يالله حبيبي امشي معي ً،
    لف عليها وشافها تناظره بستغراب ،،،، نزل مستوى وجهه لمستوى وجهها وقال بهمس و انفاسهم تختلط : شفيك ،،،،،،،،،،،يالله قومي عشان ما نتاخر ،،،
    مسك يدها و قومها معه،،،،كاري مسكت يد إيلين وغازي وهي بالنص،،،

    غازي لأيلين ببتسامه : انتي روحي مع كاري جنب البوابه اخلص المعاملات واحيكم اوكي،،،واذا شفتي سيارة سودا مايبخ رقم لوحتها 48848 اركبيها اوكي
    إيلين بغضب : رجلي على رجلك لا ماني رايحه
    غازي وهو يمسك يديها اليمين و يحرك اصبعه على عروق يدها :خايفه اتركك
    إيلين وهي مرتبكه من حركته قالت بخبث : لا لكن انت زوجي و رجلي على رجلك
    غازي ببتسامه : خلاص بكيفك لكن كلمة زوجي بشوف شنو وضعها بالبيت،،،
    بعد ما خلص الإجراءات كان لازم تدخل إيلين غرفه عشان وجهها،
    غازي لرجال بالانجليزي : بس هي كاشفه وجهها مو لازم
    الرجال بصرامه : اسف هذا قانون نزل واتمنى تمشي عليه
    غازي تنهد بستسلام راح لإيلين : روحي لغرفة كشف الوجه،،بيكشفون على وجهك،،
    إيلين بريبه : بس انا كاشفه
    غازي بإقناع : هذا قانون جديد نازل عندهم ،،روجي و لا تتأخرين،،
    هزت راسها بعدم اقتناع،،،راحت جهت الغرفه،،دخلت واللي استغربته كانوا رجال،،،
    جاء واحد من الرجال و قرب منها ،،كانت بنيته جثه ،،، ابتعدت عنه ولما جات بتصرخ ،،حط يده على فمها ،،صارت ترافس وتحاول تبعده ،،دموعها نزلت من الخوف،،،حاولت و حاولت لين يأست ،،،حست بحد يسحبها بقوة،،،لفت بخوف و شافت غازي،،،يضرب الرجال بوكسات وراء بعض، ،،بكت بخوف،،وهي تشوف شكله كيف وهو يهجم عالرجال،،،
    بعد غازي وهو يمسح فمه من الدم ،،،لانه جاه كم بوكس،،لف عليها وشاف دموعها تنزل على خدها سحبها من يدها،،،و طلع برا المطار و خطواته كانه يركض،،دخلها داخل السياره وراء و ركب معها،،،كانت كاري قدام جنب السواق تومس،،


    لف عليها غازي و السياره ...تمشي قرب منها بهدوء وضمها لصدره و،،اما هي ماكانت بوعيها للحينها بحالة خوف،،،لفت يدينها على خصره و بكت ،،تدور عالامان اللي حست انها فقدته لبعض الوقت
    ،قال بهمس و هو يمسح على شعرها : خلاص خلاص ما صار شيء،،،
    إيلين ببكاء : انت جيت بأخر لحظه،،و لا يمكن ك،،،كنـ،،،،
    ماكان لازم تكمل لان فهم قصدها و شد عليها اكثر لصدره ،،،
    غازي بحنيه : طلبتك دموعك غاليه ،،لا تبكين
    إيلين هدت شوي وهي للحينها لافه يدينها على خصره
    قالت بهدوء وهي تشهق بين الكلام : كنت بضيع،،بس أنت جيت
    غازي وهو يبوسها على راسها : حسيت فيك تاخرتي وجيت،،،وانا ترى ماسويت شيء على فكره،،كمل بخبث : واشوف عاجبك حضني،،،
    بعدت عنه لين أخر السياره وهي منحرجه،،،إيلين بتلعثم : لا بس أنا ما ،،يعني ،،اووف
    ضحك غازي بصوت عالي وهو يشوف وجهها كيف ولع باللون الاحمر،،،،
    غازي ببسمه : لا تخافين دامني جنبك،،،لأني مستحيل أخلي أحد يمسك سواء ،،بالكلام او بالافعال،،
    لفت عليه شافته يناظرها ببسمه،،،لفت بسرعه عالشباك،،،،

    وصلوا لبيت غازي ،،نزلوا،،،
    كان فيه ثلاث غرف نوم،،،وحدة بجناح،،،وحدة باين من بابها حقت طفله،،، وثانيه عادي،،،كاري راحت و دخلت غرفتها بعد ما اشر لها غازي ان هذي غرفتها،،،

    إيلين حكت تحت إذنها،،،وهي تقول : اي وحدة غرفتي،،
    غازي سحبها من يدها و وودها جهت الجناح،،،وبما جاء بيدخل
    وقفت إيلين وقالت بريبه : طيب مشكور هذا غرفتي تقدر تروح
    غازي وهو يقرب منها وهي ترجع : طيب لو قلت لك ،،انها غرفتي و غرفتك،،
    إيلين برعب : لا لا ما ينفع هالكلام, ،،انت قلت ان حنا بنكون اصحاب ،،مو من حقك تغير رايك،،
    غازي ببتسامه وهو يقرب لها ،،،بسرعه إيلين دخلت داخل الجناح لان ماكان به غير هالمكان قدامها،،بسرعه شافت اول مفتوح فيه ،،كانت غرفة النوم،،،بسرعه نطت عالسرير،،،شافته دخل ركض ،،،
    قال وهو يتنفس بسرعه لانه جاها يركض : وهذا انتي جيتي بروحك،،،
    إيلين وهي تدور عالسرير وهو نفس الشيء معها،،: مالك حق،،،انا ما قبلت اتزوجك الا عشان كاري وانت تعرف
    قال وهو يقرب بسرعه : وانا تروجتك لذاتك،،،
    مسكها بسرعه ،،،كان لاف يدينه على خصرها و ظهرها لاصق بصدره
    إيلين برجاء : لا لا طلبتك غازي لا
    غازي وهو يبوسها بخدها : ها ها ها مجرد مزحه،،،
    وخر عنها بعد ما باسها على شعرها ،،،،
    طلع برا الغرفه و سكر الباب ،،بعد متركها بصدمه ،،،شوي و استوعبت
    فتحت الباب وقالت وهي تطل منه : غازي
    لف عليها ،،،
    إيلين وهي تطلع لسانها : مالت عليك

    وبسرعه سكرت الباب بالمفتاح،،،،ثلاث مرات،،
    سمعت ضحكته العاليه : خلاص انكسر الباب من كثر ما تقفلينه

    ماكان لها خلق تبدل،،قطت نفسها عالسرير ونامت ،،


    .............................


    قامت من النوم وهي تحس بنفس دافي عند رقبتها،،حست بيد على خصرها تشدها ،،فتحت عيونها نص فتحه،،،بعدها فتحتها بقوة وهي تطالع بالشخص اللي حاضنها،،،
    اشرحلكم شكلهم،،،،،
    هو كان لابس بس بنطلون جنز و فلينته محذوفه بالارض،،
    ،وهي كانت متغطيه بالغطاء ،،،وهو لاف يده ع الغطاء وحاضنها،،

    غاليه اول ما شافت الرجال اللي بوجهها
    صرخت : ااااااااااااااااااااااااااااااا
    نقز من الصرخه ،،،وصار واقف وهو يناظر فيها،،وهو يتنفس يسرعه،،،،من الخوف،،
    غاليه صارت تبكي و عقلها رسم لها ،،الشيء اللي ممكن يصير من المنظر للي شافته،،،
    غاليه بصراخ و بكى : انت كلبببببببب و حمااااااار و خسيييييس،،،اننننننت كيييييف تتتجرأ ،،،،اهى اهى
    كانت تبكي وتصارخ وهي تلم الشرشف على جسمها،،،،
    قرب منها وسدحها عالسرير وركب فوقها،،،،وجهها صار قريب وجهه وهي تحاول ترفسه ،،،
    غاليه بصراخ :ياااا حيوااااان يا ملعون وخر عنننننني انتي كيف تتــــ،،،،،
    قبل تكمل كلمتها حط يده على فمها ،،،كان بيقول لها انه ماقربها،،،لكن بما ان عقلها رسم لها عالمرسوم،،،،،
    قال بخبث صارت عاده فيه : اسكتي احسن لك ،،،،وانا متى ما بغيتك اشوفك هنا
    غاليه وهي تحاول تدفه بقرف : وخر يالخسسسسسسسيس ابعد عني يا الكللللب
    قرب منها لين لزق صدره بصدرها وهمس بأذنها : انا مو خسيس و لا كلب ،،انا فهد ،،فهد ناصر،،،،
    غاليه ببكاء وهي تحاول تحرر نفسها مو قبضة يده : الا خسيس و كلب،،،ولا اللي سويته ما يسويه الا الكلب يا حيوان،،ابعد عنننني
    فهد و يبوس رقبتها و طول ،،،اما هي صارت ترتجف وخافت صارت دموعها تنزل بهدوء،،
    وهي تدفه بخفيف عشان يبعد ،،عنها ،،ما تبي تعانده لأجل ما يعيد كرته،،
    غاليه بهمس خايف وهي تغمض عيونها و بألم : ابعــــد عــــني تكـــــفى
    جمد بمكانه من كلمتها ،،بس بحت صوتها ،،و لأول مره يتأثر كذا،،،بعد عنها بسرعه و وقف،،وهو يطالعها كيف تضم جسمها لصدرها وتبكي،،،،

    غاليه ببكى : أنــــت هـــتكت الشـــرف،،،أنــــت كـــسرتني،،،كـــيف تتــــجرأ تعمل عــملــتك ،،،اللـــــي زي وجـــهك،،،أنـــــت. ،،،،،أنـــــت،،،
    ما قدرت تكمل حطت يدها على فمها،،وهي تبكي بقوة و تشهق،،
    فهد من قوة كلامها ،،ماعرف يرد،،هو اللي دايم ينتهك اعراض البنات ،،،تجي هذي و تقول هالكلام،،،،بس يا فهد،،،هذي انت اللي نشبت فيها،،،اما ذولاك كانوا يجون من نفسهم،،وهم عارفين ايش راح تسوي،،،بس انا ما هتكت شرفها،،،،
    بس هي صحتك يا فهد،،،صحتك من غيبوبه كنت عايش فيها طول عمرك،،،،

    شوي تكلمت نفسه الأماره بالسوء،،هي تستاهل حالها حال اي بنت مالك دخل فيها،،وانت للحينه ما لمستها،،،

    قطع عليه تتفكيره
    غاليه بغضب و حقد وهي لافه نفسها بالشرشف : انت بتصلح غلطتك غصب عنك فاهم
    جاء بيتكلم بيقول لها انه ما لمسها ،،لكنه وقف مكانه لما سمعها تكمل : صدقني لو ما طلعتني من هالورطه ما راح اعمل فيك خير
    كملت بصراخ: و اطلع براااااااااا
    سحب بلوزته اللي طايحه وقال بحده : بعد ربع ساعه بدخل و اشوفك خالصه اوديك بيت اهلك،،،
    قالت بحقد : حـــــقير

    طلع من عندها وهو ماسك نفسه بالغصب،،،

    دخل عليها وهو يناظرها وهي قاعده عالارض وضامه نفسها ،،،،

    قال بملل : هاااي انتي
    رفعت راسها له،،،و دموعها تنزل على خدها،،،ارتبك على كثر ما شاف بنات يبكون قدامها،،،بس كان دايم يقول ،،ان هذا هو سلاح المرأه ( الدموع )،،،بس ليه ارتبك،،،،قرب منها و قعد على ركبه قدامها،،،و عينه للحينها بعينها السود،،،
    قال بحنيه وهو يمسح على راسها : مثل ماخوفتك ،،راح أطمنك،،بكره بأذن الله و انا عند ابوك،،بخطبك ،،قرب بشويش و باسها على راسها ،،قعد يشم ريحة شعرها اللي سحرته،،نزل لمستوى اذنها،،وهمس بنعومة : يالله قومي

    وقفها معه و كان ماسك يدينها اثنتين يمشيها،،،،وهو مو احاسه بشيء،،،تنتظر القدر يحرك فعلته،،،و يصححــها،،

    نزلها لبيتها و راح وهو يفكر،،،،

    راح عند رفيقه الروح بالروح (( ناصر ))

    فهد و هو يسلم على ناصر : فاضي
    ناصر ببتسامه : افضى لعيونك
    فهد بضيقه وهو يجلس بالمجلس : متضايق
    ناصر ببتسامه : اكيد من شيء صاير لك قريب صح
    فهد ببتسامه : محد يفهمني الا انت،،مع ان الفرق بيني و بينك شاسع
    ناصر ببتسامه خجل : اقول اخلص علي وش اللي مضايقك ؟؟
    فهد قاله السالفه من الف الى الياء،،لكنرالجزء الاول كيف عرف غاليه اعلمكم عليه بعدين ،،
    ناصر بسخريه : منت متغير
    فهد برجاء : انت عارف اني احاول اغير من نفسي،،،
    ناصر بلا مبالاة لانه ياس من فهد يتعدل : المهم سالفة البنت ذي،،وش بتسوي،،،؟؟
    فهد بتفكير : ودي اخذها ،،، وودي لا،،لكن تقدر تقول 80٪ ودي فيها لانها عجبتني،،،20٪ الباقيه نص ونص
    ناصر بتفكير : لازم صراحه تأخذها اول شيء لأجل تستر عليها و الشيء الثاني انك تبيها،،وبما انك لمستها فصلح غلطتك،،،وكمل وهو يغمز : وانت شكلك تحبها؟؟؟
    ملاحظه فهد ماقال لناصر انه ما لمسها،،لانه اكيد بيسأل ليه اجل اخذتها،،
    فهد وهو يلوي فمه : رايك كذا ،،؟
    ناصر ببتسامه : مو رايي الا ام واب و جد و خال رايي
    فهد بضحكه : فيه احد قاللك انك خبل
    ناصر بضحكه : اوووه كثير،،،

    بعد سهر وسوالف
    طلع فهد من عند
    ناصر وهووناوي
    على اللي باله


    .............................


    القصر الجــــــنوني

    الساعه وحدة الا ربع بالليل

    فتح الباب عليها ،،ناظرها كيف نايمه و متلحفه بالحاف،،مغطيه جسمها كله،،،
    استغرب قرب منها،،وهو يلاحظ كيف تتنفس بصعوبه،،،ووجهها احمر ،،،ومعرق،،،

    قرب بسرعه منها وحط يده على وجهها ،،طلع حاااااار،،،،بسرعه شالها و دخل الحمام كان حاضنها بقوة،،عشان ما تطيح،،فتح الماي البارد و عبى البانيو،،،شالها و يده تحت رقبتها ويد تحت ركبها،،و دخلها بشويش،،،انتبه لها وهي تنتفض من البرد،،
    سدحها بشويش،،و اظطر يدخل رجله اليمين عشان يسدحها بهدوء،،،حس بها تهمهم بكلام مو مفهوم،،،جاه فضول ،،قرب منها و حط اذنه عند فمها،،،
    إيلاف بهمس غير مفهوم : طلال،،،،،،،غبي،،،،،ابوي،،،،انتقمت،،،،مني،،،،،بتترك ني
    بعد عنها وهو يطالع ملامح وجهها،،،قرب بشويش و طبع بوسه طويله على جبهتها،،
    بعد عنها وهو يحس بحرارتها بشفاييفه،،قرب من اذنها وهمس بحنان : مانـــي مخــليك،، لأخــر يــــوم بعــمري بأحـــتفظ فيــك ،،،أنـــتي مــــــــلكي أنـــا،،،
    ابتعد عنها و راح يجيب فوطه صغيره،،،عشان يمسح فيها جسمها،،،،
    قعد عندها وهي للحينها بالبانيو و تهمهم،،،مسك الفوطه و حط فيها ماي بارد،،،و صار يمسح على رقبتها،،،،وجهها،،،يدينها،،،رجولها،،،ولما وصل لوجهها،،،صار يمسح جبهتها وهو كل شوي ينزل،،،لعيونها و خدودها و انفها،،
    وقف عند شفايفها وهو يناظر فيها بتأمل،،،ورديه و مليانه بشكل جميل،،،
    و قطرات الماي اللي عليها مسويه إغراءات،،،
    قرب وهو يبلع ريقه،،،،قرب منها لين حس بانفاسها الحاره على وجهه،،قرب بيبوسها،،
    بس شافها تحاول تفتح عيونها،،فتحت عيونها عالخفيف وهي تحس بأنها سوت مجهود،،شافت عيونه كيف تطالعها بنظره غير عن اي نظره قد شافتها
    قرب منها اكثر و باسها. بشفاتها،،هي غمضت عيونها وهي ودها تبعده لكن جسمها يعورها و مو قادره تتحرك من الحراره،،غمضت عيونها وهي تحس بقلبها يدق بقوة من الخوف،،،
    بعد عنها وهو يلحس شفايفه ،،،قال بهمس : أســـف،،،بس مجبور،،،
    شالها وهي للحينها مغمضه عيونها،،،كان وجهها متورد اكثر من الحياء،،،
    وهو انتبه لهالشيء و ابتسم كان وده يضحك ،لكنه كتم هالرغبه،،،،،الي كانت تجتاحه،،،
    حطها عالسرير و غطاها بأكثر من لحاف،،،جاب حبوب منومه ،،،و شربها اياها وهو يحس بحرارتها منخفضه،،،،

    ماهي الا دقايق الا وغطت بنوم ،،،،

    سحب كرسي وجلس عليه يناظرها،،،وهي نايمه،،،
    و ماهي ثواني الا غط بالنوم زيها،،

    ...............................


    قاعده تشتغل بهمه و اصرار دون كلل او ملل،،،،،كان هذا عنوان عملها دايم،،،،
    وهي داخل بالمطبخ و قاعده تنتظر طلبيه تخلص،،،كانت تلاحظ على رجال يجي من الصبح ويقعد يناظر بياسر و لا طلع ياسر طلع وراه،،،،استغربت وهي تشوفه،،،لفت لياسر وهي تشوفه يقرأ جريده ويشرب قهوة،،،،استغربت من هالرجال الغريب،،،

    راحت لياسر وهي تسكب له قهوة بكوبه ،،،كانت معطيه ظهرها لرجال
    ابتسمت وهي تتكلم بصوت واطي : استاذ ممكن سؤال
    ابتسم ياسر بوجهها وقال : امري
    باريس بصوت واطي : انتي تجيب حراسك معك ،،،او يراقبونك من بعيد؟؟؟
    كانت تنتظر رده عشان توقف شكوكها ،،،لكنه رد بالرد اللي زاد الشكوك عندها : لا ليه ،،،؟
    باريس ببتسامه مرتبكه : هاه لا ابد سلامتك استأذن،،،

    راحت منه و عيونها تتبع الرجال اللي قام لما شاف ياسر يقوم،،،



    .............................


    الماس كان اليوم لازم تروح لبيت عمانها،،،عشان كانوا مسوين عزومه،،و طبعا بتلاقي ابوها هناك،،،لانه اليوم بيجي من السفر،،

    اندق باب غرفتها
    الماس وهي تدور لبس : ادخلي ميري
    دخلت ميري و معها صندوق كبير ،،
    الماس وهي تلف عليها : شبـ،،،،،
    سكتت وهي تشوف الصندوق،،،قربت وهي تقول بستغراب : شنو هذا ميري
    ميري : مدري انا يجي يفتح باب ،شوف رجال يعطي انا قول عطي الماش،،
    الماس بضحكه : الماش ههههههه طيب مشكوره خليه وانا اشوفه،،
    حطت الصندوق ميري و طلعت،،،
    من الحماس لأن لأول مره احد يهديها كذا،،،تربعت قدام الصندوق،،وفتحته بسرعه،،،فرحت اكثر وهي تشوف نفس الفستان اللي كان بالسوق ،،،الاسود اللي عجبها،،،بسرعه لبسته وفلت شعرها تشوف كيف بيطلع شكلها بالعزومه،،،كان شكلها فوق الخيال،،،خاصه وان شعرها اسود بسواد الليل،،،و عيونها بنيه،،،وبيضاء،،،
    صايره ملكة جمال،،،
    صارت تستعرض قدام المرايه،،وهي تشوف كيف طالعه زي الاميرات بالروايات،،

    شوي استغربت من من يا ربي،،،بسرعة راحت للصندوق و دورت فيه كرت،،،
    كان مكتوب عالكرت
    (( تظلين اميرة من الاميرات ))

    حست انها من بسام ،،،

    طنشت هالفكره


    بعد ما خلصت العزيمه ،،،جاها ابوها وقال لها ان طرت عليه سفره لخارج و بيرجع
    ،،،كانت عارفه انه يكذب ،،،اكيد لوحدة من زوجاته،،،،
    هزت راسها،،،،وراحت تركب مع السواق لأجل يوصلها،،،

    كانت تقريبا الساعه داخله 12 بالليل،،،ركبت و اسندت نفسها عالمرتبه،،،و غطت بنوم عميق ،،،وقفت السياره بشويش،،،لف السواق عليها ببتسامه كلها خبث،،،،
    كانت منطقه ظلمة بظلمة،،و توهمهم يبنون فيها،،،
    نزل. و فتح الباب و لما جاء بيشيلها،،،،،ما حس الا بحد يسحبه ،،،،لف بغضب،،،ماحس الا ببكس بعد،،،
    كان بسام ،،،،ضربه و ضربه لين فلت منه الهندي و انحاش،،،،رجع بسرعه جهت السياره اللي كان باب الماس مفتوح،،،ولقاها على نفس وضعيتها،،،نايمه و لاكأن صار شيء،،،
    قرب بشويش منها ،،،وباسها على راسها ،،،شالها و وركبها سيارته وراء،،و كلم واحد من حراسه يجي ياخذ السياره ،،،و السواق اللي كان مع بسام حرك السياره بعد ماركب بسام وراء مع الماس،،،،،
    لفها جهته وسند راسها على صدره وهو يبوس راسها،،،
    قال بهمس عاشق : اشتقـــت لــــك،،
    نزل راسه شوي ،،،و شاف ملامح وجهها النايمه،،،ضحك بهدوء لانه يدري ان نومها ثقيل،،،

    اتجه لبيته وهو ناوي على شيء بباله،،،،،

    .............................

    حست باحد يدق الباب برجله،،
    فتحت عينها وجلست وهي تناظر فيه مفتحه عين و مسكره عين،،،
    شهد بنعاس : خير نعم وش جابك
    يوسف وهو مفتح عيونه : هاااي انتي تراك في بيتي
    شهد وهي تلف عيونها بالمكان : اووه صح
    يوسف بصرامه حاده : قومي غسلي وجهك اننتظرك تحت
    طلع وسكر الباب وراه ،،،قامت هي وغسلت وجهها
    نزلت وهي تمشي كانها ولد،،،
    يوسف وهو يناظر فيها قالت بتقزز : استغفر لله
    يوسف وهو يناظر فيها وهي واقفه وحاطه يدينها بجيوب بنطلونها
    يوسف يطالعها من فوق لتحت : هذي وقفت بنت وقفي زين
    شهد بتسامه لعوب : اسمع انت مالك امر علي ،،،اللي بينا موضوع الفلوس لا تدخل شيء مال امه داعي اوكي
    يوسف ببتسامه وهو يحط رجل على رجل : افهم من كلامك الفلوس منتي مرجعتها
    شهد وهي تهز راسها بنفي : لا
    يوسف : يعني عادي لو بلغت عليك وقلت لهم انك سارق فلوس وهي بقيمة مليون ﷼
    شهد بصدمه : مليون ﷼
    يوسف بإعاده : ايه مليون ريال يا وجه الفقر
    شهد بغضب : انت هيه احترم نفسك ما غلطت عليك لا تغلط علي ووجع
    يوسف بهدوء : يوجعك
    شهد ببتسامه واثقه : تبي تبلغ بلغ بس الفلوس ما راح تجيييييك
    يوسف وهو يفرقع بأصبعه : اجل شوفي وش بيجيك
    جاء اثنين حراس ضخام مسكوها وهي ترافس تحاول تبعدهم
    يوسف وهو يناظر فيها : حطوها بالملحق الاسود
    شهد بصراخ : تحسب بتخوفني تهبى والله يا يوسفوه
    مكسوها وحطوها بالملحق

    بغت تبكي لما شافت الفيران و الصراصير،،،هذا غير الشباك العناكب اللي بالجدران،،،قعدت بزاوية لامه نفسها وهي شوي وتصيح،،،

    بعد ثلاث ساعات

    ما استحملت القعده بهالمكان،،،راحت بسرعه للباب وهي ترافس فيه وتصارخ : افتــــــحوا افتــــــحوا ،،،

    سمعت صوت ،،،صارت ترافس بقوة وهي تقول بصوت مخنوق : افتح افتح
    انفتح الباب وهي تراجعت على وراءوهي تشوفه واقف بشماغ احمر و ثوب ابيض،،
    قالت بهمس خايف : ابي اطلع تكفى ما ابي اقعد هنا
    يوسف وهو يرفع حاجب : تطلعين بشرط تنفذين اللي اقوله لك بالحرف الواحد ولا رجعتك لهالغرفه
    شهد وهي تهز راسها بالايجاب
    مسكها من يدها وسحبها برا الغرفه ،،صعد فيها للغرفة اللي كانت نايمه فيها،،،دخلها داخل وقال : تروشي و غيري ملابسك فيه ملابس بالدرج،،و اذا بغيتي اكل فيه بالمطبخ هذا،،،،
    أشر لها على المطبخ التحضيري
    شهد هز راسها بالايجاب
    ناظرها و طلع بعد ماقفل الباب

    بعد ما تروشت كانت لافه الفوطه على جسمها،،،حست بجوع ببطنها،،
    شهد وهي تعض شفتها : بما انه كان لابس اكيد انه طلع ،،،خلني اروح المطبخ بس
    راحت و دورت على اكل،،،شافت صحن فواكه قعدت عالكرسي،،،،قطعت لها و قعدت تاكل وهي تحس انها اميره،،،اخذت لها فراوله،،و راحت جهت الدرج تدور لها بس،،،انصدمت وهي تشوف الملابس،،،كلها فساتين،،و فاضحه اكثر من ماتستر
    لبست واحد واحد وهي تحاول تشوف اللي يستر ،،،بس مافيه امل،،

    حست بأحد يناظر فيها،،لفت جهت الباب و شافته ،،،بسرعه دخلت وراء الدولاب
    كانت لابسه فستان ابيض يوصل للفخذ،،و من فوق علاق،،،و دخل بتمويجه خفيف اللون الاحمر،،،و من وراء الظهر كله طالع،،،
    شهد بخجل و هي تنافخ : ممكن تطلع برا ،،ابي البس
    يوسف كان يتقدم منها خطوة خطوة،،وقف قدامها وهي غطت وجهها وهي تحسه حار،،،
    يوسف مد يده ومسك يدها،،وقفها قدامه وهو يشوف شكلها الخيالي،،،مع شعرها المبلول،،،مد يده وسحب شال كان بالدرج،،،كان طويل و عريض،،،مسكه و حطه عكتوفها ،،و صار مغطي ظهرها كله،،،
    وخرت يدينها ومسكت الشال وهي تقول باحراج : ما لقيت لبس ساتر
    يوسف مسك يدها وباسها وهي تناظر فيه،،،
    يوسف ببتسامه وهو يناظر فيها : شكلك كذا احلى بكثير،،،
    ناظرت شكله كان لابس بنطلون بجامه و بلوزه سودا ضيقه مبينه عضلاتها و شعره مرجعه وراء،،،
    جت تبي تسحب يدها بس هو شد عليها اكثر،،،
    شهد بربكه : ممكن تترك يدي
    يوسف وهو يقرب : لو ما تركت يدك،،،وش بتسوين
    شهد لما شافته يقرب بسرعه ركضت واللي ساعدها انها حافيه،،،،بسرعه وهو وراها نزلت من الدرج وهو وراها،،،
    لما فتحت الباب وجات تبي تطلع مسكها بقوة من يدها وسحبها جهته،،،
    اصدمت بصدره،،وهي تقول بتنفس سريع : ابعد عني ما ابي اقعد هناا
    يوسف بنفس سريع : شكلك تبين ترجعين للملحق الاسود،،،
    شهد وهي تسحب يدها : لا لا ما ابي خلني اروح
    سحبها يوسف بقوة يوسف وهو يناظر فيها : حراااس
    جاء واحد ضخم : امر سيدي
    يوسف : ابي تربطها بالعامود الوراني ،،،وما ابي احد يجيها اوكي
    الرجال وهو يكتفها : حاضر سيدي

    الرجال ربطها بعمود ،،،و راح،،،وهي صارت تبكي من الخوف لأنها تخاف من الظلم

    الفصل الثامن من هنا 

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .