-->

رواية سجينة الظلم والانتقام كاملة بقلم ميمي

رواية سجينة الظلم والانتقام كاملة بقلم ميمي

    رواية سجينة الظلم والانتقام كاملة بقلم ميمي



    #المقدمه

    يتكلم ﺑﻌﺼﺒﻴﺔ : ﻫﺎﻟﻜﻠﺐ معاش تذكري ﺍسمه قدامي ﻣﺮﺓ ﺛﺎﻧﻴﺔ ... ﻭﺭﺏ ﺍﻟﻜﻌﺒﺔ نحسب ربي ﻣﺎ خلقك
     ﺭﺩﻳﺖ عليه ونحاول نخفي ﺍﻟﺨﻮﻑ : اللي قاعد تتكلم عليه ﻫﺬﺍ خوي كيف تقولي معاش نقول اسمه
     ﻗﺮﺏ وجهه ﻣﻨﻲ ويحكي وهو راص ع اسنونه : مش خوك و لا ... ﻣﻦ ﺍﻟﻴﻮﻡ ورايح انسي ﺷﻲ اسمه خوك او امك او اختك حوليهم ﻣﻦ راسك
     ﺍﻧﺼﺪﻣﺖ ﻣﻦ كلامه : ﺷﻨﻮﻭﻭ ... هادو ﺍﻫﻠﻲ كيف تبي مني انه ننساهم ... تبي ﺗﺤﺮﻣﻨﻲ ﻣﻦ ﺍﻫﻠﻲ
    ﺣﺴﻴﺖ صوابعه انغرست في خصري ﺑﻜﻞ قوته لعند تصلب ظهري ﻣﻦ الوجع شحني ﻣﻦ ﺷﻌﺮﻱ ﻭﻗﺮﺏ ﻭﺟﻬﻲ منه : اهلللللك ... وجلالة الله كان ﻣﺎ حرقت قلب خوك عليك وحرقت قلبك ﻋﻠﻰ خوك واهلك زي ﻣﺎحرقتوا قلبي ﻋﻠﻰ ﺧﻮﻱ مانسماش منتصر المختار

    #الحلقة_1

    ﻛﺎﻟﻨﻘﻄﺔ ﺃﻧﺖ ﻓﻲ ﺁﺧﺮ ﺍﻟﺴَﻄﺮ ﻻ ﺃﺣﺪ ﺑﻌﺪﻙ .

    قاعدة ﻭﻋﻴﻮﻧﻲ تشبح القدام في الفراغ و ﻣﺎ فيها ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻀﻴﺎﻉ ﻭﺍﻟﺨﻮﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻭﻣﻦ اللي ﺟﺎﻱ ﻭﺣﺎﺳﺔ ﺑﺈﺷﺘﻴﺎﻕ ﻭﻛﺮﻩ في نفس ﺍﻟﻮﻗﺖ ....
    ﺍﻟﺘﻔﺖ عليا ﻭﻫﻮ ﻳﺴﻮﻕ ﻭﻧﺒﺮﺓ ﺻﻮﺗﺔ فيها ﺧﻮﻑ عليا ﻳﺎﻟﻠﻪ قداش كنت مستاحشته تكلم : ﺍﻣﻮﻧﻲ تبي نجيبلك اي ﺷﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ .. بالك جيعانة
    ﺍﺑﺘﺴﻤﺖ ﻋﻠﻰ ﻛﻠﻤﺔ ‏( ﺍﻣﻮﻧﻲ ‏) ااااااه قداش ليا معاش سمعتها ...
    جاوبته : ﻻ ﻣﺎ نبي ﺷﻲ ﺑﺲ نبي نوصل لل....... ( قالت اسم المدينة ) ﺑﺴﺮﻋﺔ
    ﺍﺑﺘﺴﻢ وكأنه ﻳﻄﻤﻨﻲ : ما تخافيش محدش ﺭﺍﺡ يقدر ﻳﻘﺮﺏ منك بما ﺍﻧﻲ ﻣﻮﺟﻮﺩ
    بادلته ﺍﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺔ : ﻭﺍﻧﻲ ﻣﺘﺄﻛﺪﺓ ﻣﻦ ﻫﺎﻟﺸﻲ
    ﺍﻟﺘﻔﺖ ﻫﻮ ﻳﻜﻤﻞ سواقة ﻭﺍﻧﻲ ﺭﻓﻌﺖ عيني القدام
    ﻭﺭﺟﻌﺖ ﺭﺍﺳﻲ ع الكرسي وفتحت الروشن ﻭﺧﻠﻴﺖ ﺍﻟﻬﻮاء يخش ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺓ خذيت ﻧﻔﺲ ﻗﻮﻱ ﺑﻜﻞ مافيا ﻣﻦ جهد ﻣﻊ ﺍنه ﺣﺎﺳﺔ ﺍن جهدي ﻭﻗﻮﺗﻲ انهارت ... سحبت ﻧﻔﺲ ﻗﻮﻱ ﺣﺴﻴﺖ ﺍنه ﺭﻳﺘﻲ تعبت هواء ... يﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺯﻣﺎﻥ مش واخذة هواء نظيف كنت ﻛﻞ ﻧﻔﺲ ناخذه ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺼﺤﻮﺏ بشهقة او ﺑﺨﻮﻑ او ﺭﺟﻔﺔ ... ﺣﺎﻭﻟﺖ ع قد مانقدر ناخذ ﻧﻔﺲ كأنه مش راح نقدر نتنفس ﻣﺮﺓ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻭﺭﺍﺡ ﻳﺎﺧﺬﻭا ﺍﻻﻭﻛﺴﺠﻴﻦ ﻣﻨﻲ
    ﺭﺟﻌﺖ ﺭﺍﺳﻲ ع الكرسي ﻭﻏﻤﻀﺖ عيوني ﻭﺣﻞ ﺍﻟﺴﻮﺍﺩ فيهم ﻭﺳﻤﺤﺖ ﻟﻠﺬﻛﺮﻳﺎﺕ ﺗﺤﺘﻞ ﻋﻘﻠﻲ اللي ﺍﺻﻼ ما فارقته ﻭﻻ ﻟﺤﻀﺔ
    ﺭﺟﻌﺖ ﻟﻘﺒﻞ ﺳﻨﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﻮﻡ
    في اليوم اللي جانا فيه ﺍﻟﺨﺒﺮ اللي ﺩﻣﺮ ﺣﻴﺎﺗﻲ

    #فلاش_باك

    كنت قاعدة مع ﻣﺎﻣﺎ ﻭ خواتي وتوا كيف روحت من ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﻭﺗﻌﺒﺎﻧﺔ ﻭﺻﻮﺕ الدوشة معبية الحوش كان في وقتها ﺍﺧﺘﻲ اللي ﺍﻛﺒﺮ ﻣﻨﻲ توا كيف ﺟﺎﻳﺒﺔ وقاعدة عندنا ﻓﺘﺮﺓ وبعدها تروح لحوشها لعند ما تشد صحتها ﻭﺍﻧﻲ ﻭﺍﺧﺘﻲ الصغيرة ﻭﻣﺎﻣﺎ مقعمزين جنبها
    ﻭﻓﺠﺄﺓ نسمعوا دق قوي و ﺳﺮﻳﻊ ﻋﺎﻟﺒﺎﺏ

    ﻣﺎﻣﺎ : الستر ياربي شنو فيه ... نوضي ايمان ﺷﻮﻓﻲ ﻣﻨﻮ ع الباب ويخبط هكي
    مشيت نجري ﻭﺣﻄﻴﺖ الوشاح ﻋﻠﻰ ﺭﺍﺳﻲ وتكلمت ﻣﻦ ﻭﺭا ﺍﻟﺒﺎﺏ : ﻣﻨﻮ ...
    جاني الرد : ايمان ﺍﻓﺘﺤﻲ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺍﻧﻲ وردة

    ﻓﺘﺤﺖ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺑﺴﺮﻋﺔ خشت ﻭهيا داهشة والواضح انها كانت تجري
    ايمان : خيرك ... ﻟﻴﺶ داهشة ﺧﻮﻓﺘﻴﻨﺎ ﻭﻛﺴﺮﺗﻲ ﺍﻟﺒﺎﺏ
    وردة ﻭهيا بالسيف تاخذ في ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻭﺗﺤﺎﻭﻝ تتكلم وكلامها ﻣﺘﻘﻄﻊ والواضح انها ﺧﺎﻳﻔﺔ : ايي مم ﺍ نن ... ﻣﺼﻴﺒﺔ 
    تكلمت ﺑﺨﻮﻑ : وردة ما تخوفينيش تكلمي خيرك شن صاير شن فيه
    ﻃﻠﻌﺖ ﻣﺎﻣﺎ بعد ما سمعت صوت وردة : ﻫﺎ وردة حبيبتي خيرك داهشة ووجهك ﺍﺣﻤﺮ شن صار
    وردة : ياعمتي الحقوا ﻋﻠﻰ ﺭﺍﺋﺪ هو في المستشفي ومنصاب
    ﻣﺎﻣﺎ عيطت ﻭﺿﺮﺑﺖ ﺻﺪﺭﻫﺎ : ووووه عليا وليييييدي شن تقولي ﻣﻨﻮ قالك الكلام هذا

    اﻧﻲ ﻣﻦ لما وردة تكلمت ﻭﻛﻠﻤﺘﻬﺎ ﺗﺮﻥ في وذني : ﻻ يارﺑﻲ كل شي اﻻ ﺭﺍﺋﺪ ﻣﺎ عنديش ﺳﻨﺪ ﻏﻴﺮه ياااااارب

    وردة : عمتي ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺳﻤﻌﺖ حد ﺍﺗﺼﻞ بي بوي وسمعته ايقوله الحقوا علي ﺭﺍﺋﺪ في المستشفي ﻭﺑﻌﺪﻳﻦ ﺳﻤﻌﺖ ﺍنه انصاب مش عارفة اذا ﻣﻴﺖ او حي ﻭﺍﻧﻲ ع طول جيتكم ﻻنه بوي قالي امشي جري لحوش عمك ﺷﻮﻓﻲ ﺣﺴﺎﻥ قاعد او ﻻ نادي عليه

    ﻃﺒﻌﺎ ﺍﻣﻲ طاحت ع الوطا وقعدت تخبط وتعيط و ﺍﻧﻲ مش معاهم نهاائي ... ﺧﻮﺍﺗﻲ ﻃﻠﻌﻦ ﻭﺳﻤﻌﻦ ﺻﻮﺕ ﺍﻣﻲ
    و ﺍﻧﻲ ﻃﻠﻌﺖ نجري ﻣﻦ ﺑﺎﺏ الحوش وبدبش الحوش ﺑﺲ الوشاح ﻋﻠﻰ ﺭﺍﺳﻲ قعدت نجري و وردة ﻃﻠﻌﺖ تجري وتعيط ﻭﺭﺍﻱ ﻻﻥ ﻃﻠﻌﺖ هكي ﺑﺪﻭﻥ ﻋﺒﺎﻳﺔ ... ﺍﻧﻲ مش في بالي نهاائي قعدت نجري وكل ساعة نخبط في شخص ﻣﻦ ﺯﺣﻤﺔ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ بالطلاب اللي توا كيف مروحين ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ
    حوش ﻋﻤﻲ ﺑﻌﺪ ﺷﺎﺭﻋﻴﻦ من حوشنا ﻭﺻﻠﺖ وخشيت لقيت ﻣﺮﺕ ﻋﻤﻲ ‏تبكي
    ايمان : عمتي ﻭﻳﻦ مشي ﻋﻤﻲ و ﻭﻳﻦ ﺯﻳﺎﺩ ﻭﻳﻦ مشوا
    ﺍﻟﺘﻔﺘﺖ عليا وقالت : مشوا ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺟﺎﻫﻢ ﺍﺗﺼﺎﻝ وايقولوا ﻳﻤﻜﻦ .... وقعدت تبكي وماقدرتش ﺗﻜﻤﻞ ﻛﻼﻣﻬﺎ
    مشيت جنبها ﻭﻫﺰﻳﺘﻬﺎ ﻣﻦ اكتافها : كملي ﻳﻤﻜﻦ ﺷﻨﻮ
    ﺭﻓﻌﺖ ﺭﺍﺳﻬﺎ : قالوا ﻳﻤﻜﻦ ﻣﺎﺕ
    ﺣﺴﻴﺖ كأنه حد ﺿﺮﺑﻨﻲ ﺿﺮﺑﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺭﺍﺳﻲ : ﻻ كذب مستحيل نصدق ﺭﺍﺋﺪ مايسيبنيش ﻫﻮ ﺳﻨﺪﻱ في هالدنيا ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ يخليني من دون ﺳﻨﺪ .... قعدت نبكي بهستيريا ونعيط ﻳﺎﺍﺍﺍﺭﺑﻲ ﻻ ماتحرقش قلبي خذيت ﻣﻨﻲ بوي لكن ما ﺗﺎﺧﺬش ﻣﻨﻲ ﺭﺍﺋﺪ ماعنديش ﻏﻴﺮه ﻳﺎﺍﺍﺍﺭﺏ

    ﺣﺎﻭﻟﺖ وردة ﺗﻬﺪﻳﻨﻲ ﺑﺲ مافيش ﻓﺎﻳﺪﺓ ﺣﺴﻴﺖ ﻋﻜﺎﺯﺗﻲ ﻃﺎﺣﺖ وماقعد ﺷﻲ نسند روحي عليه قعدت ندعي في قلبي ﻳﺎﺭﺏ ما ﺗﺎﺧﺬش ﻣﻨﻲ ﺍﻏﻼ ﺷﺨﺺ ﻋﻠﻰ قلبي

    وردة : نوضي ايمان اختك ﺯﻳﻨﺐ ﺍﺗﺼﻠﺖ تقول امك قريب تهبل من العياط ﺗﻌﺎﻟﻴﻠﻬﺎ ﺑﺴﺮﻋﺔ
    صبيت ﻭﻃﻠﻌﺖ نجري واني كيف ﻭﺻﻠﺖ ﻟﻠﺒﺎﺏ لقيت ﺯﻳﺎﺩ في وجهي
    جيته ﺑﺨﻮﻑ : ﺯﻳﺎﺩ بالله عليك ﻭﻳﻦ ﺭﺍﺋﺪ وشن صارله تكلم قول
    ﺯﻳﺎﺩ ﺑﻌﺼﺒﻴﺔ : ﻭﻳﻦ بتمشي وانتي طالعة هكي ومن دون ﻋﺒﺎﻳﺔ ... ﺷﻨﻮ ان شاء الله جيتي ﻣﻦ حوشكم بالمنظر هذا
    ايمان ﺑﻌﺼﺒﻴﺔ ﺍﻛﺒﺮ : مش وقته كلامك هذا ومش وقت تحاسبني انا نقولك ﺭﺍﺋﺪ ﻭﻳﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻦ
    قاعد ماقال ﺷﻲ وجتني ﺷﻬﺪ ‏( ﺍﺧﺘﻲ الصغيرة ‏) وتبكي : ايمان بالله عليك الحقي ماما قعدت ﺗﻌﻴﻂ وتبكي بشكل يخوف وتبي ﺭﺍﺋﺪ
    نبي نطلع ﻭﺣﺴﻴﺖ بيد ﻗﻮﻳﺔ شدتني ﻣﻦ ﺯﻧﺪﻱ : ﻭﻳﻴﻴﻴﻦ احلالك ﺍﻟﻮﺿﻊ ﺑﺪﻭﻥ ﻋﺒﺎﻳﺔ وفوق منها تبي تطلعي من دون وشاح
    سحبت ﺍﻳﺪﻱ منه بالقوة وشبحتله بتفنيصة ﻭﺣﻄﻴﺖ الوشاح ﻋﻠﻰ رﺍﺳﻲ ﻭﻃﻠﻌﺖ نجري
    ﻭﺻﻠﺖ لحوشنا لقيت ﻣﺎﻣﺎ تبكي وتخبط في روحها : اخخخخ يامينتي ﺭﺍﺡ ﻭﻟﻴﺪﻱ ﻟﻴﺶ ياروح امك هكي ﺗﻜﺴﺮ قلبي ﻋﻠﻴﻚ من عندي ﻏﻴﺮﻙ يا بعد ﺍﻣﻚ .. بكري هذا فرحتي الاولي بيريح ﻣﻨﻲ يااااارب ﻳﺎعالي احميهولي
    ﺍﻧﻲ ﺷﻔﺖ ﻣﺎﻣﺎ هكي انهرت ﺑﺎﻟﺰﺍﻳﺪ وطحت ع ركابي نبكي ﺑﺲ ﺧﻔﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺎﻣﺎ مشيت ﺟﺒﺘﻠﻬﺎ دواء الضغط وبالسيف اعطيتهولها خذاته وتبي تمشي بالسيف شديناها ... ﺍﺗﺼﻠﺖ بي خوي ﺣﺴﺎﻥ الصغير ﺑﺲ مايردش عليا ﺍﺗﺼﻠﺖ ﻋﻠﻰ تلفون ﺭﺍﺋﺪ ﻳﻤﻜﻦ ﺣﺪ ﻳﺮﺩ ﺍﻭ هو يرد عليا قاعد ﻋﻨﺪﻱ ﺍﻣﻞ ﺍﻥ ﻣﺎ فيه ﺷﻲ ﻻﻥ ﻫﻮ ﻭﻋﺪﻧﻲ يقعد معاي ‏( اني اللي ح نسلمك ﺑﺄﻳﺪﻱ لراجلك ونشح وذنه جنبك ونقوله رد بالك ع حبيبة قلبي راهو قطعة مني ‏) ﻫﺬﺍ كلامه ...
    نتصل ماحدش ﻳﺮﺩ ﺣﺘﻰ ﻋﻤﻲ ﻭﺯﻳﺎﺩ ماحدش فيهم رد علينا قعدنا ﻋﻠﻰ ﻧﺎﺭ

    جت مرت عمي ووردة بنت عمي جيت سالتهم وقتلهم : شن قال ﺯﻳﺎﺩ لما روح
    وردة : ما قال ﺷﻲ ﻃﻠﻊ ﻣﺴﺘﻌﺠﻞ وهو متعقد ومتعصب

    قعدنا اللي تبكي واللي تبكي ﻭﺗﺪﻋﻲ
    جت ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ 7 في الليل وماحدش جي ﺍﻭ ﺍﺗﺼﻞ بينا واحني قاعدين ﻋﻠﻰ ﻧﺎﺭ
    ﺷﻮﻳﺔ واندق ﺍﻟﺒﺎﺏ احني قلوبنا قعدت تدق ﺍﻗﻮﻯ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺎﺏ

    ﻃﻠﻌﺖ ﺍﻧﻲ نجري ﻭﻓﺘﺤﺖ ﺍﻟﺒﺎﺏ و اﻧﺼﺪﻣﺖ ...........

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .