-->

رواية حدود القدر الجزء الثاني الفصل التاسع 9 والاخير بقلم شيماء عبدالحميد

رواية حدود القدر الجزء الثاني الفصل التاسع 9 والاخير بقلم شيماء عبدالحميد

    رواية حدود القدر الجزء الثاني الفصل التاسع 9 والاخير بقلم شيماء عبدالحميد




    -حسام
    -ماله؟
    -للأسف مش راجع تاني
    -يعني اي مش راجع تاني يا أحمد
    -حسام كتب كل املاكه بأسمكم انتوا التلاته "ريناد وود ورؤيه"
    وده معناه انه ساب كل حاجه ومش راجع تاني.
    -لأ انت أكيد بتهزر ،صح ، اكيد بتهزر
                               **
    مقدرش يستوعب اللي عمله ،مقدرش يتحكم في عصبيته ولا في تصرفه ، فجأه رد فعله ادهشه ، ازاي قدر يرفع ايده علي ريناد وازاي طلق رؤيه مش عارف ، وازاي قدر يشوف ريناد فالحالة دي قدامه ويسيبها ويمشي برضو مش عارف ، قرر يتنازل عن كل شيء ويمشي ، حس انه خلاص وجوده مش محبب بينهم ، فأتنازل عن كل ما يملك لريناد ورؤيه وود ، كان بيسأل نفسه ، وود؟ ، ايوة ود ،انا عارف ومتأكد من انها اختي بس احساسي اتجاه والدتي وعذاب الضمير بيتعبني ، مش قادر اتقبلها كأخت وأنا عارف انهم السبب  ، بس هي من حقها الاملاك دي ، كتبلهم كل شيء بأسمهم وقرر يمشي ، هيبقا متطمن علي ريناد معاهم وعارف انهم هيحافظوا عليها.
                                 **
                       #شيماء_عبدالحميد
                                   **
    -هتسامحي ياود
    -مش قادرة يا أحمد
    -دي والدتك ومهما عملت متستاهلش انك تعامليها كدا
    -قلبي واجعني من كل اللي عملته يا أحمد ، خبت كتير اووووي ومكنش ينفع تخبي
    -غصب عنها ،معرفتش انه متجوز غير بعد جوازها منه وخافت تقولكم لتبعدوا او تكرهوا ابوكم ، تفكيرها كان صح ، واللي عملته مع آدم كان صح برضو
    -أنت اللي بتقول كدا يا أحمد؟
    -لأن ده الصح ياود
    فكرت كتير اووووي فكل شيء ،نامت ودموعها علي خدها وصحيت قلبها بيطير من الفرحه
    شافته ولأول مره يزورها في منامها ، كان لابس ابيض في ابيض وبيبتسم فملامحه بتضحك
    -آدم
    -وحشتيني ياود
    -انت وحشتني أكتر
    -لسه زعلانه مني؟
    -عمري مازعلت منك يا آدم
    -ولو زعلتي فكان حقك تزعلي بس ياريت تسامحيني ياود
    -مسمحاك يا آدم
    -وماما ،ماما كل يوم بتنام ودموعها علي خدها ، كفايه بعد وجفا ياود
    -كانت مخبيه عننا حجات كتير يا آدم
    -وندمت ياود ، فسامحي بقا
    -ماشي يا آدم هسامح
    مشي وهو بيبتسم وبيودعها ،فاقت من نومها بتضحك وجريت علي ملك
    -ملك آدم زارني فالمنام ياملك
    -بجد ياود
    -ايوة ياملك وكان بيضحك وقالي اني وحشته كمان
    -الحمدلله ياود
    خلصت ملك امتحاناتها اللي قربتها من علي وقدرت تفهم انه بيحبها بجد وبدأت تتبني مشاعر قويه جواها ليه
                                   **
    فات شهر ولسه حسام مرجعش ، ريناد خفت وطلبت من ود تنزل معاها شركة حسام ولازم الامور تمشي زي ماكانت في وجود حسام لحد مايرجع ، اما رؤيه طول الوقت بتدعي ربنا انه يرجعلها الغايب من جديد بعد ما عرفت انها حامل بجد وفرحتها مكتملتش بغياب حسام اللي طول الوقت بتتخيل انه رجع وعرف انها حامل فيحضنها وكل ملامحه بتضحك.
                                **
    قدر علي يعرف مكان حسام وانه سافر اسكندريه وقاعد فمكان لوحده ، حاول بكل الطرق يقنعه يرجع بس رفض ، بلغ ود بمكانه وقررت ترجعه بنفسها ، سافرت مع أحمد اللي صمم يكون معاها ،وصلوا الشاليه اللي موجود فيه حسام واللي أول ماشافها قدامه حس انه عايز يحضنها ويعتذرلها عن كل اللي عمله معاها ، ويقولها انه اخيرا حس بالذنب بس مقدرش يعمل كدا ،وقفت قدامه وهي مبتسمه
    -وحشتنا علي فكرة😃
    -انتي اي اللي جابك هنا؟
    -وحشني بحر اسكندريه وجيت اشوفه ،عندك مانع؟
    كان سايبها وماشي فمسكت ايده ودموعها نزلت
    -والله العظيم ماكنت اعرف حاجه ياحسام ، والله العظيم ماما ماكانت تعرف انه متجوز غير بعد ما اتجوزها وبقت حامل في آدم ، والله ماكنا نعرف حاجه ، انا خسرت آدم بلاش تبعد انت كمان واخسرك ياحسام😭
    نزلت دموعه وأخدها في حضنه وفضل يعتذرلها
    -أنا اللي أسف ياود ، اسف علي كل اللي عملته معاكي ، انا كنت عارف ان ملكيش ذنب بس كنت بكابر ،وجعي وصدمتي علي اللي حصل لأمي عمى عيوني خلاني اشوف انكم السبب فكل اللي حصلها ، مكنتش شايف غير الانتقام قدامي وبس ،لكن كلام ريناد فوقني ،للأسف فوقت متأخر بس فوقت وفهمت اني ماشي غلط ، أنا أسف ياود سامحيني
    -مسامحاك ياحسام
    -بجد ياود؟
    -بجد بس بشرط ترجع معانا
    -صعب اوووي ارجع ، ريناد هتكون أحسن في بعادي ،هتعيش احسن وهي معاكم ، وهتحس بالامان فوجودكم
    -طب ورؤيه ياحسام؟
    -برضو هتكون أحسن من غيري ، عصبيتي بتتعبها وهي مش حمل كل اللي بتشوفه معايا
    -رؤيه بتحبك
    -عشان كدا لازم اكون بعيد عنها عشان متكرهنيش
    -انت ازاي قادر تعيش من غيرهم ياحسام
    -بحاول اتعود ، من وقت مافارقت رؤيه فارقت الحياة ، ابتسامتها وحشتني اوووووي ، وضحكة ريناد اللي دايما فبالي
    -ياحسام رؤيه حامل
    -اي؟
    -حامل
    -بتهزري؟
    -والله حامل ياحسام ومن وقت مافارقتها هي كمان فارقت الحياة ، دموعها دايما علي خدها ولسه مش قادرة تستوعب انك طلقتها وتخليت عنها بسهوله كدا ، ارجع ياحسام عشان ترجعلكم  الحياة من تاني ،ارجع عشان نقدر نكمل ياحسام
    -هرجع ياود ،هرجع
    قرب من أحمد وحضنه جامد
    -أنا أسف يا أحمد ،أسف علي كل الكلام اللي قولتهولك ووجعك ،اسف علي كل شيء زعلك مني ،سامحني
    -مسامحك ياحسام ، مسامحك ياصاحبي
                               **
    #شيماء_عبدالحميد
                           **
    الحياة وقفت فعيونها من أول مافارق ، احساسها بالحياة اختفى واللي رجعلها الامل من جديد الطفل اللي بدا يكبر جواها ، لسه دموعها علي خدها من يوم ما مشي ولسه بتسأل نفسها
    -ياترى لو رجع هقدر اسامح ولا لا ،ياترى لو رجع هقدر انسى انه قدر بسهوله يقولها ويطلقني ولا لا ،ياترى هيرجع ولا لا
    عايشه علي أمل رجوعه اللي مش عارفه هتقدر تتقبله ولا لأ ، كانت قاعده وحاضنه كل صورهم سوا ، حست بروحه فالمكان وانه موجود ، حست بريحته معاها ، احساس غريب جواها بيأكدلها انه موجود واللي اكدلها اكتر صرخه ريناد بأسمه ، خرجت من اوضتها جري شافته قدامها وريناد متعلقه في حضنه وود واحمد معاهم ، نزلت دموعها واستكملت مشوارها اللي بدأته من يوم ماغاب ، شافها واقفه قصاده ودموعها بتنزل بدون توقف ، كان بيقرب منها وفي كل خطوة دموعها بتزيد
    -أنا أسف ،والله العظيم أسف
    جريت علي حضنه وخبت دموعها جواه
    -أسف يارؤيه وحقك عليا ، وعد مني اعوضك عن كل اللي عملته معاكي وعصبيتي
    -وأنا كمان أسفه ياحسام
    -علي اي؟
    -مش هستخبى تحت طربيزة المكتب تاني والله😭
    ضحكوا كلهم ونسيوا كل وجعهم اخيرا وقرر يرد رؤيه لعصمته من تاني وبأسرع وقت
    تاني يوم حس انه لازم يعمل حاجه مهمه ولازم تتعمل
    -ود
    -نعم ياحبيبي
    -انا عايز ازور والدتك
    -ليه ياحسام؟
    -عشان اعتذرلها علي ظني السىء فيها
    اتكلم أحمد
    -واهي تبقى فرصه عشان كلنا نسامح بعض فيها
    ابتسمت وقررت تسامح هي كمان
    -يلا ياحسام
                                 **
              #شيماء_عبدالحميد
                            **
    اتكونت جواها مشاعر جميله ليه ، مراسم حبها بتكون هاديه ،عندها تريس فقوانين الحب ،لما بتحب بتحب بكل كيانها
    -ملك
    -بتحبك
    -هاااا
    -ملك بتحبك ،بتحبك ياعلي
    قررت اخيرآ تبوح ليه بالكلمه اللي مستنيها من كتير اووووي ،قررت اخيرا تتوج قلبه ببرواز حبها ، بدون مايحس لقى نفسه حاضنها وبيلف بيها كأنه طاير ، قلبه لمس باب الفرحه واخيرا اتفتحله ، كان بيلف زي اللي طاير فالسما وبيردد بكل سعاده
    "ملك بتحب علي"
                             **
    وصلوا البيت واول مافتحت جريت ود علي حضنها وبكت جواه
    -سامحيني يا أمي😭
    -يااااااااه أخيرا ياود
    -سامحيني عشان آدم يا أمي
    -وعشانك يابنتي مسمحاكي
    دخل أحمد وحضنها وباس أيدها
    -معانا ضيوف وبيستأذنوا انهم يدخلوا
    ردت ود علي أحمد
    -مش ضيوف يا أحمد
    بصت لمامتها وكملت كلامها
    -اخواتي بيستأذنوكي يدخلوا يا امي
    -اخواتك؟
    -ايوة يا امي ، انا قابلتهم وسامحونا علي كل حاجه
    دخل حسام وريناد ووقفوا قدامها واول ماشافتهم حضنتهم ،اتكلم حسام ودموعه علي خده كانه افتكر شيء معين😭
    -حضنك يشبه حضن امي ، فيه ريحتها ، دلوقت حاسس ان امي رجعت
    -وحضنك يشبه حضن آدم ، وللحظه حسيت انه أنت
    -تقبلي تكون الأم لينا
    -اتشرف يابني والله
    جريت عليهم ود وحضنوا بعض جامد واخيرا اكتملت العيله
    عرض عليها احمد تعيش معاهم لكنها رفضت
    -ليه يا أمي؟
    -انتي معاكي جوزك ياود ومش محتجاني لكن ريناد وحسام محتجيني أكتر ، أنا هعيش معاهم
    حضنها حسام جامد ورجعت الفرحه لقلبه من جديد
    رجع الشغل بين الشركتين اقوى من الاول ، وكبر شغل المول وبقا من أكبر المولات في مصر
                       #بعد تسع شهور
    العيله كلها كانت متجمعه في بيت حسام احتفالا بميلاد رؤى الصغيرة
    جريت ود علي حور وخطفت منها ود الصغيرة اللي كانت نسخه منها
    -انا مش عارف ازاي بنتي مش واخده حاجه من امها وواخده كل حاجه منك ياود
    -وانا مش عارفه انت معترض ليه ياسي عمر😂
    -لا طبعا مش معترض بس اعملي حسابك ان لو الطفل اللي جواكي كانت بنت فهيكون اسمهاحور ياود عشان ابطال القصه الجديدة لازم يكون اسمهم حور وود
    ضحك علي وملك وردت ملك بسرعه
    -وآدم كمان😃
    فأبتسم علي اللي قرر يكون اسم ابنه اللي جاي آدم وبس
    -دي حاجه اكيد طبعا.
    بدأت تتبني مشاعر لطيفه بين ريناد ومصطفي
    بعد ما ساعده حسام يرجع شركته وقدر يرجع فلوس علي ويعتذرله وندم علي كل اللي عمله ورجع لحضن والدته من جديد وسامحته علي كل اللي عمله في حقها
                               ***
                 #شيماء_عبدالحميد
                                ***
    بعد خمس سنين
    -ياحسااااااااااام
    -نعم ياقلب حساااااااام
    -انت هتطلق الوليه اللي جوه دي امتي؟
    -يالهوي😱 ، فيه بنت شاطره تقول علي مامتها وليه
    -ما انا قولتلك طلقها وانا اجوزك وانت مش راضي تسمع كلامي
    -انتي شايفه كدا يعني؟
    -ايوه انت مش عارف مصلحتك وانا لازم انبهك
    -وانا موافق ، هشوف العروسه امتي بقا
    دخلت رؤيه اللي كانت واقفه قدام باب الاوضه وسامعه كل كلامهم
    -ياخسارة تربيتي فيكي ،بقا عايزة تجوزي ابوكي عليا يا رؤى
    -ما انتي اللي ست مفتريه وبتضربيني ،الله
    -عشان بنت شقيه وطول الوقت قاعده عند بنت الجيران اللي هي اصلا قد امك
    -هو انا بعمل كدا عشاني يعني ،ما انا بعمل كدا عشان توافق علي الغلبان اللي قاعد جمبك ده
    رد حسام عليها
    -مين الغلبان ده يا رؤى😢
    -انت يانور عيني ،ياحسرة قلبي عليك😢
    - حسرة قلبي عليك😱 هي وصلت لكدا يا رؤى
    -واكتر من كدا ياقلب رؤى ،بس متقلقش انا هجوزك
    -أيوة انا موافق ،جوزيني
    قعدت رؤيه علي الارض مصدومة من كلام بنتها
    -انتي بتعملي فيا كدا ليه حرام عليكي ،هو انا ضرتك يابنتي😭؟
    -خلاص خلاص متزعليش ما انا هجوزك انتي كمان عشان اخلص منك
    -يالهوووووي😱 ألحقني ياحسام دي هتجوزني
    -ايوة عشان تعبتوني عايزة اخلص منكم بقا
    حسام ورؤيه في صوت واحد
    -حسبي الله ونعم الوكيل😭
    #حدود_القدر
    #شيماء_عبدالحميد

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .