-->

رواية سكرتيرتي السمينة الجزء الثامن 8

رواية سكرتيرتي السمينة الجزء الثامن 8

    رواية سكرتيرتي السمينة الجزء الثامن 8




    سكرترتي السمينه ❤🙊البارت الثامن

    حبايبي والله ي جماعه انا مبسوطه بتفاعلكو وكلامكو الجميييل دا اوي ودعواتكو الحلوه ليا بالنسبه لاستفتاء بقي ف انا محدش يتوقعني ابداااا وهملكو احلي مفاجاه  😂😂😂

    تشق الشمس عتمة الليل لتعلن عن بدايه جديده بيوم جديد
    ياسمين تقف امام مرآتها نعم ليست نائمة كعادتها كيف لها النوم بعدما حدث في الامس فقد اعلنت دقات قلبها الحرب عليها وثار القلب علي العقل والجسد
    ياسمين وهي تتطلع لنفسها في المرآه : ااااه انا بحلم صح بحلم رامي بيحبني اناااااا معقول ياااااااااااا ي رامي انا صحيح مش بحبو لكن مين دي الا ترفض رامي السماك بنفسه هيييييييييح وتذهب بعقلها الي عالم الخيال وتنسج فيه احلامها الورديه
    يقف رامي امام حشد كبير من الناس من ارقي طبقات المجتمع ممسك بيده فاتنته السمينه وهي ترتردي ثوب ابيض يبهر كل من يراه ويعقد المأذون قرانيهما
    ثم يقترب منها رامي بشوق ليقبل شفتيها الوردياتين ويستنشق عبيرهما ويتذوق اشهي قبله بالنسبه له
    عاااااااااااااااااااااااااااا
    ملك :  عااااااااااااااا ف اي ي بت مالك يخربيتك
    ردت ياسمين بتزمر وغضب : اااااااااف هموتك ي ملك هموتكككككك
    ملك باستغراب : انتي مجنونه صح مجنونه
    ياسمين : لي ي بنتي بتيجي ف اوقات غلط دا كان خلاااااااااص هيبوس لي
    ملك : هو مين دا الا يبوس ي هبله
    ياسمين : غووووووري من وشي ولما تشوفيني سرحانه متجيش جنبي بتسرعيني هقطع الخلف كدا مهو مش هيبقي قله بوس وخلف كمان
    ملك : انتي مجنونه ي بت ولا اي مالها دي 😂
    غوووووووووري واقفلت ياسمين الباب
    انا مش هتباس انا عارفه كل م اجي اتباس يقطعو عليا احلامي لا يقظه نافع ولا احلام وانا نايمة نافع طب وربنا هروح ابوسه من بوقه دلوقت واخلص من الهم دااااا بقي هااا بس
    وذهبت لغرفه رامي وطرقت علي الباب وهنا فاقت لنفسها
    ياسمين : يلاااهوي انا ايه الا بعملو دا يخربيت دماغي وهمت بالذهاب ولكن بعد فوات الاوان فقد فتح الباب وهو عاري الصدر يرتدي شورت قصير
    ياسمين لنفسها : يخربيت عضلاتك يخربيت حلاوه امك 😂
    رامي : ف حاجة ي ياسمين
    ياسمين وهي تنظر لكل انش من جسده دون وعي منها
    ابتسم رامي لنظرتها وفجاه جرت نار الشهوه في جسده وحاوطها بيده وسحبها لغرفته واغلق الباب
    رامي بصوت خافت : ااي بتبصلي كدا لي عجبتك وغمز لها بوقاحة شديده
    ياسمين توردت وجنتيها بل اشتعلت من الخجل
    ياسمين لنفسها: يلااااااهوي يلاااهوي انا بسحب كلامي انا عيله اصوت والم الناس عليه ولا اديله القضيه ف الحته الفاضيه واجري 🤔🤔والاااااااااا اي
    يعم بوس بقي وخلصني الله 😩
    رامي وعلم ما يدور بذهنها : اممممم وهمس في اذنها ابوس بسرعه ولا براحة
    ارادت الاعتراض والانسحاب نعم لقد اخجلها بكلمته
    رامي : رايحة فين ي ياسمينه قلبي
    ياسمين بصوت مبحوح ومتقطع : اااا ع عاوزا امشي
    رامي : تمشي 😉 هو انتي كنتي جايه لي اصلا
    ياسمين بارتباك :   ا اااااانا كنت جايه عشااان ا اااا اه اطمن علي ايدك
    رامي : اممممم طب تعالي اطمنك بقي والتقط شفتيها بقبله شهوانيه لابعد الحدود كان يقبلها بحب وشغف ويعلمها فنون التقبيل جميعا في بدايه الامر لم تكن تبادله القبلات ولكن الامر لم يستمر وبدات في مجاراته ودون التاريخ اول قبله شغوفه تجمع بينهما ❤😉
    لم يكتفي بشفتيها فقط بل اراد التهام عنقها
    فإنتقل بخبره شديده من شفتيها لانحاء وجهها يقبله بلهفه ثم بدا ينزل علي عنقها شئ فشئ وكلما كان يقبل انش جديد بها يشعر بالضعف والرغبه وعندما وصلت يده لاماكن محظوره فقد السيطره علي نفسه
    شعرت ياسمين بشئ غريب اخرجها من دوامتها الممتعه
    ياسمين بشهقه : رااااااااامي ابعد يلاهوي عيب كدا
    رامي : بضحك عيب بعد دا كلو دنتي كنتي شبه الفرخة الدايخة
    ياسمين : طب طب ابعد بقي وع فكره انتا سافل
    رامي : امممم سافل وقليل الادب اووووووي
    ياسمين : طب اوعي
    رامي : ههههه اوعي لي انا مرتاح اوووي كدا
    ياسمين : احمممم انتا عارف لي اوعي ي رامي
    رامي : هتجوزك ي ياسمين
    ياسمين : خجلت لم ترد عليه
    رامي : انا عارف انك موافقه ياسمين انا بحبك انا اسف وعارف ان الا عملتو دا غلط وغلط كبير اووي بس صدقيني انا مش قاااااادر بشوفك بضعف بتغريني اووووي كل حاجة فيكي بتغريني
    ياسمين : طب طب ابعد ونتكلم مع بعض
    رامي : مش عاوز ابعد عاوز افضل لامسك كدا انتي بتاعتي اناااااا وبس ي ياسمين
    ياسمين : ي رامي لو سمحت بقي انا بستحقر نفسي ع الا عملتو دا
    ابتعد رامي عنها : انا اسف
    ياسمين : لي عملت كدا
    رامي : مش عارف ام بشوفك بحس بكهربه في جسمي ناااار بتقيد فيا ببقي عاوز افضل واخدك ف حضني انا بحبك ي ياسمين بحب شعرك وخدودك وشفايفك بحبك المسك بحب جسمك تخنتي رفعتي بحبك انتي الست الوحيده الا ف عنيا
    جلست بجانبه علي الاريكة ووضعت يدها علي ظهره العاري فشعرت بارتجاف جسده تحت يدها 
    ياسمين : رامي هو اي اتفاقك مع جدي رمين مراد دا
    رامي واسودت عينا من الغضب : اخر انظار ليكي ي ياسمين لسانك دا ميجبش سيره راجل غيري سامعه ولا لااااااا انا ماسك نفسي بالعافيه
    ياسمين بخوف : اسفه ي رامي
    امسكها من ثغرها باصابعه واقترب منها وطبع قبله بسيطه عليه : انا اسف اني اتعصبت عليكي ي حبيبتي بس انتي بتاعتي ومراد دا لا يمكن يلمسك ولا يشوفك حتي
    ياسمين : طب ممكن تقولي مين دا وايه الا حصل
    رامي : طبعا انتي عارفه سعيد السماك دا يبقي جدنا كلنا واحنا صغيرين قال اني انا وانتي هنتجوز وابوكي كان شاهد علي الكلام دا
    جدك طول عمره متصلط كان دايما بيهني مش انا لوحدي كلنا ي ياسمين وانا مقدرتش استحمل اهاناته ليا بعد م كبرتلو شركته وشيلتها سنين ومراد سابها وفتح شركة لنفسه وكان بيحاول ياذينا ف السوء وطلب يدخل معانا ف سفقه انا رفضت لاني عارف نيته كويس وجدك وافق علي السفقه دي ولما عارضته غضب عليا وحرمني من المراث وحرمني من الاهم انتي ي ياسمين لانه عارف انا بحبك اد اي حرمني منك وقال هيجوزك لمراد
    بقلم اماني خالد ❤❤
    .......
    ...............
    ................... ..
    في الجامعه
    تدلف همسه الي المدرج وتجلس وحيده فقد حدثت ياسمين وعلمت انها لن تحضر اليوم
    لتجد من يجلس بجانبها
    مروان : طعا انا مش هحاسبك ع الكوع الا ضربتهولي دا وهتعبر اننا خالصين
    نظرت له نظره خاليه من التعابير
    مروان : مخلاص بقي ي هوسه قلبك ابيض ي كبير
    همسه : ااااي هوسه دي بقي ان شاء الله
    مروان : غريب الاسم صح عارف عشان محدش يقولهولك غيري انا وبس
    همسه : عاوز اي ي سي مروان
    مروان : بحبك
    همسه  بصدمة : ااااي
    مروان : اقول تاني ب ح ب ك ي هوستي
    همسه : لا دنتا مجنون بقي
    مروان : مجنون بيكي ي قلبي
    همسه : مروااان
    مروان : ي عيوون مروان
    همسه وقلبها يتراقص : اوووف وقامت من مجلسها وف طريقها للخروج من المدرج اصطدمت بفتي
    الفتي : اي ي كوكو مش تحاسبي
    همسه : انا بردو الا احاسب ولا انتا
    الفتي : خله بتتكلم اول مره اشوف خله بتتكلم
    همسه : انتا حيوان وجاموسه
    الفتي : مين الا حيوان ي بت مع انك مش شبه البنات اصلا هو.دا جسم بنت ولا شعر بنت ي شيخة غوري جتك القرف ف شكلك
    صمتت وادارت ظهرها ولكنها سمعت صوت عراك
    نظرت خلفها لتجد مروان يضرب الفتي بغل شديد
    قلبها يتراقص نعم هو يحميني ويحبني بحق ❤
    اتي الامن واخذ مروان والفتي الي العميد
    العميد : ممكن افهم في اااااي 
    مروان : حضرتك الاستاذ بيتريق ع خطيبتي وخبط فيها
    الفتي : دي اصلا بت شمال وهي الا قاصده تخبط فيا
    لم يراعي وجود العميد و لكمه علي وجهه سقط ارضا
    مروان : ام تتكلم عن خطيبه مروان الشاذلي تتكلم بادب
    انتفض العميد بعد سماع اسم الشاذلي نعم فهو صاحب اكبر شريكات للهندسه والمنافس الاكبر لشركة السماك
    تمااااام كفايه كدا. هكتفي بلفت نظرو بس المرادي والمره الجايه هيبقي رفد
    وسلملي علي الشاذلي باشا ووصلو تحياتي ي مروان بيه
    مروان بسخريه لو افتكرت وذهب
    (المحسوبيه بقي😒)
    كانت تنتظره بفارغ الصبر وهي خائفه عليه كثيرااا
    همسه : مروووووان انتا كويس
    مروان بحب : اه طبعا كويس وهو حد يقدر يعملي حاجة دنا اوديهم ورا الشمس
    همسه : مروان انا اسفه ع الاسلوب الا كلمتك بيه
    مروان : بشرط
    همسه : اي
    مروان : عنوان بيتكو ي قمري
    همسه بغباء: وهتعمل اي بعنوان بيتنا .
    مروان : امممممم وغبيه كمان هاخد عنوان بتكو لي هتجوزك ي زفته
    همسه بخجل : ماشي
    بقلم اماني خالد ❤❤❤
    ..........
    ................
    ......................
    تجلس وحيده باكيه تشعر بخيبه امل
    ام صبا : ي بتي جووووومي بجي وطاوعيني عمك مهيسبناش ف حالنا واصل
    صبا : لي ي اما عاوزاني ارخص نفسي اكده
    ام صبا : مش بترخصي نفسك ي بتي بس هو الواد معشمكيش بحاچة
    صبا : كيييييف ومعاملته دي ااااااي
    ام صبا : ملهوش زنب انه عاملك كيف اخته الصغيره ي صبا ي بتي خلينا نبعد عن ازي عمك ديه ممكن يچوزك حد من عياله ويجعدك من التعليم
    صباااا : لا لااااا هروح عند حسن خلااااص ياما
    ام صبا : هروح اتصل بيه اجوله هو مستني ردنا عليه
    صبا : فيه الخير والله
    ام صبا : الوو. 
    حسن : الو ايوه ي مرات عمي ازيك دلوقت وازاي صبا
    ام صبا : احنا بخير ي ولدي
    حسن : ها ي مرات عمي قررتو اي
    ام صبا : هنبچي ي ولدي عشان صبا تكمل علامها
    حسن : خير م عملتو ي خاله النهارده بليل تركبو القطر وانا هستناكو
    ام صبا : ماشي ي ولدي
    ام صبا : صبااااااااااااا
    صبا : نعم
    ام صبا : چهزي كل حاجة عشان هنمشي النهارده بليل
    صبا : بسرعه اجده
    ام صبا : عشان عمك ي بتي
    صبا : منك لله ي عمي انتا والا معاك
    انا هروح اجهز خلقاتنا
    وبالفعل كان كل شئ جاهز في تمام الواحده مساءا
    ركبو القطار وكان ينتظرهم حسن في محطه القطارات
    ام صبا : كيفك ي ولدي
    حسن : بخير ي مرات عمي الحمدلله ازيك ي بنت عمي
    صبا : الحمدلله
    ركبوا سياره حسن واتجهو ناحيه. منزله
    لم يكن الطريق طويلا جدا ولكن ساد الصمت بينهم حتي وصلوا الي شقته
    حسن : وصلنا ي مرات عمي
    دلفوا الي الشقه كم انبهرو من اثاثها ونظامها الذي يخطف القلوب
    ام صبا : دي شجتك ي ولدي
    حسن : ايوه يارب تكون عجبتك ي مرات عمي
    صبا : جميله ي حسن هي دي شجة العروسه
    حسن : احممم ايوه
    صبا : واحنا هنروح فين لما تتجوز .
    حسن : هكون جبتلكو مكان تاني
    صبا : لاه انا عاوزا اشتغل
    حسن : لي ي بنت عمي هو انا هقصر معاكو ف حاجة
    صبا : لا بس احنا منعيشيش عاله ع حد اني عاوزا اشتغل
    حسن : حاضر هشوفلك شغل معايا ف الشركة

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .