-->

رواية حدود القدر الجزء الثاني الفصل السادس 6 كاملة بقلم شيماء عبدالحميد

رواية حدود القدر الجزء الثاني الفصل السادس 6 كاملة بقلم شيماء عبدالحميد

    رواية حدود القدر الجزء الثاني الفصل السادس 6 كاملة بقلم شيماء عبدالحميد





    كانت بتكلمها ريناد وبتنقلها كل اخبار حسام ،عرفت منها انه وافق علي الشغل بين الشركتين ، حست بالفرحه انها هتقدر تتعامل معاه وتوضحله الحقيقة
    -معاد اجتماعي مع حسام الدميري امتي ياعلي؟
    كان قاعد مهموم وحزين ،كأن الحياة وقفت ، حست بيه وحست ان كل ده بسبب كلام ملك.
    -مالك ياعلي؟
    -هاااااا
    -مالك حزين ومهموم ليه؟
    -لا مفيش
    -الوجع مش بيتقسم للأسف ، بس لما بيتحكي بيخف ، أنا حاسه بيك وعارفه انك بدأت تحب ملك وعارفه قد اي انت بتحاول تسعدها
    -طيب انا غلطت في اي ياود؟ حتي لو اتخدعت في آدم كان المفروض تترمي في حضني أنا ،كان المفروض تبقى عارفه ان مفيش حد هيحس بوجعها قدي ، ليه حكمت عليا بالبعد وأنا مليش ذنب ،ليه اتهمتني بالخيانه وشبهتني بآدم ،ليه كل ده ياود ؟
    -لانه غصب عنها ياعلي ، الشخص لما بيتخدع في أقرب حد ليه وأكتر شخص كان بيثق فيه بيتصدم ، بيفقد الثقة فكل اللي حواليه ، غصب عنه بيعمل كل ده.
    -بس مكنش ينفع تعمل فيا كدا ياود ،انا بقيت عايش بس عشان احاول اسعدها ، مكنش ينفع تعمل كدا
    -ملك محتاجه تبعد عن الكل ، محتاجه تاخد وقت تفكر فيه كويس وتراجع حسابتها وانا متأكده أنها هترجع أحسن
    -تقصدي اي ؟
    -ملك مسافره لأهلها
    قبل ماتكمل الجمله سابها وجري علي البيت ، فكرة انها تبعد عنه مستحيله ، عقله رافض تماما انه يسمحلها بكدا ، كان بيسوق عربيته بسرعه كبيرة ، كل اللي بيتمناه انه يقدر يمنعها ، مش هيقدر يتحمل بعدها من تاني لاني المرة دي الامر محسوم ولو مشيت مش هترجع.
    وصل البيت وقبل مايفتح كانت فتحت الباب ووقفت قدامه وفي ايدها شنطة هدومها
    -رايحه فين ياملك؟
    -مليش مكان هنا
    -والبيت ده اي؟
    -مش مكاني
    -مش مكان حد غيرك اصلا ولا هيكون
    -سبني امشي من فضلك ياعلي
    -وبعدين؟
    -هستنى تبعتلي ورقة طلاقي
    -بس انا مش هطلق
    -يعني اي؟
    -يعني تاخدي شنطتك وتطلعي علي أوضتك دلوقت بدل ما اعمل تصرف مش هيعجبك
    -انت بتتكلم جد؟
    -طول الفتره اللي فاتت بحاول اعمل اللي اقدر عليه عشان تحسي بيا بس شكلي كنت غلطان ومن دلوقت مش هتعامل غير بالطريقة اللي تنفع معاكي
    -يعني اي ، يعني انا اتخدعت فيك انت كمان؟
    -افهمي اللي تفهميه ،بس طلاق مش هطلق ولا هسمحلك تخرجي من البيت ده ، ولو حصل  هتعامل معاكي بالطريقة اللي عمرك ماتخيلتيها ياملك ،اطلعي فوق😡
    سابت الشنطه وجريت لفوق وهي بتبكي ، نزلت دموعه علي الوجع اللي سببهولها بس مكنش فيه قدامه طريقة تانيه غير دي عشان يحافظ عليها ومتبعدش عنه ، عاهد نفسه انه يخرجها من كل اللي هي فيه ويرجعلها ثقتها فيه من تاني وصمم انه يرجع الضحكه لعيونها من تاني ودي الطريقة الوحيده لكل ده ،انها بس تكون معاه.
                                   **
    #شيماء_عبدالحميد
                                  **
    كانت متضايقه من اللي عملته وانها سمحت للشك يدخل لقلبها وتفكر فيه بالطريقة دي ، هي حبت عمر من قلبها ، وفكرة انها توجعه بالشكل ده مضيقاها ، حاولت تصالحه بطرق كتير بس مفيش فايدة لسه بيكابر وبيمثل الزعل منها ولسه بيعاقبها عن شكها فيه بعدم الكلام معاها
    -عمر
    -........
    -ياعمر رد عليا عشان خاطري😢
    -............
    اكتر شيء بيوتر العلاقه بين شخصين الشك ، كان مصدوم من فكرة انها بس تشك فيه ، هي عارفة قد اي بيحبها وعارفه اخلاقه كان بيسأل نفسه ازاي قدرت تشوفني فصورة شخص خاين ، ورغم كل ده مقدرش يتحمل يشوف دموعها
    -بتعيطي ليه دلوقت؟
    -عشان انت مش بترد عليا
    -اللي عملتيه مش سهل ياحور ،وفكرة بس انك تتهميني بالخيانه دي اهانه فحقي ومن حقي ازعل لكل اللي حصل ده
    -أسفه
    -سهل تعتذري بس صعب اسامح ولو سامحت صعب انسى
    -أنا أسفه ياعمر ، عشان خاطري سامحني😭
    -طيب متبكيش
    -هتسامحني؟
    -مش هتبكي؟
    -لو سامحتني
    -خلاص مسامحك😃
                                **
    وصلت الشركه وطلبت تقابل حسام ،فطلبت منها السكرتيرة تستنى لان عنده شخص ، قعدت علي الكرسي واتصلت بريناد
    -وحشتيني
    -وانتي كمان ياريناد
    -انتي فين؟
    -في شركة حسام
    -اي😮
    -متوتره اوووي وخايفه من مقابلته
    -متخافيش ،طالما وافق علي الشغل يبقا هيقابلك كويس ، انا خايفه من حاجه تاني
    -اي هي؟
    -خطته
    -اي خطه؟
    -حسام مش بيتلوى دراعه ياود ولا بيقبل ده بسهوله حتي لو هيخسر كل فلوسه ومعني انه يوافق علي الشغل بين الشركتين ده بيأكد انه بيخطط لشيء معين
    -تفتكري بيخطط لأيه ياريناد؟
    -خايفه يكون بيخطط يأذيكي ياود
    -للدرجه دي؟
    -وأكتر ،انا قولتلك هو بيكرهكم ازاي وشايف انكم السبب فموت ماما
    -طيب هعمل اي دلوقت؟
    -اتعاملي معاه عادي ومتبينيش انك خايفه ، اتعاملي كأنك قوية جدا ياود ،وانا هنزل الشركه من بكره عشان اتابع كل تحركاته وافهم بيخطط لأيه
    نادت عليها السكرتيره عشان تدخل
    -طيب هقفل دلوقت ياريناد وبعد ما اخرج هكلمك
    -طيب سلام
             "شيماء_عبدالحميد"
    دخلت مكتبه فوقف واستقبلها ومرسوم علي وشه ابتسامه كبيرة ، كانت مستغربه من رد فعله ومتوقعتش يقابلها بالطريقه دي
    -تشربي اي يامدام ود؟
    -ود ياحسام ، ود اختك
    -هنبدأ الشغل من انهاردة ، الاجتماعات هتكون فشركتي ،بالنسبه للجزأ اللي يخص شركتي هيتنفذ علي اكمل وجه وبالنسبه لجزأ الترجمه والحسابات فده شغلكم واتمني ينتهي بنفس الطريقة ، مش هتحصل اي غلطه فالشغل الخاص بيا اما الغلطه اللي هتحصل من طرفكم هتتحملوا النتايج وحدكم زي مامكتوب فالعقد
    -مفيش غلط هيتم من طرفنا ياحسام
    -انتي المسؤله قدامي عن اي شيء يحصل وانتي اللي هتتحملي النتايج
    -بس ده....
    -الاجتماع انتهى ،اتفضلي اخرجي عشان عندي شغل
    -ماشي
                                       **
    مفيش بأيده اي شيء يعمله ،هي مصممه تجمع عيلتها من تاني  وهو مش قابل معاملة حسام ليها ،بيحاول يساعدها بس مش بيتحمل يشوف ضعفها ودموعها ،بينهك نفسه فشغل المول عشان ينسى فبيلاقي نفسه بيفتكر أكتر
    - وبعدين يا أحمد؟
    -هو الفرح مش مكتوبلي ليه ياعمر  ، كنت فاكر ان الحياة بدأت تبتسم وان خلاص بعد ما اتجوزت الانسانه اللي كنت بتمناها هتبقي حياتنا كلها سعاده ،فجأه وقعنا في دوامة حزن مش عارفين نخرج منها 
    -الحياة لازم تدوقنا من كل لون شويه ، لازم تدوق طعم الحزن عشان تحس بطعم السعاده ولازم تدوق القلق عشان تعرف الراحه
    -انا خايف علي ود ومش عارف اعمل اي؟
    -سيبها تحاول تصلح اللي عمله ابوها يا أحمد
    -بس ده مش غلطها ولا ذنبها تتحمل غضب حسام وذله ليها
    -انا حاسس انها هتقدر تغيره يا أحمد
    -حسام عنيد اووووي ياعمر
    -بس طيب ، مشكلته مبيعرفش يسيطر علي عصبيته بس من جواه نضيف وطيب
    -بس انا مش متطمن ياعمر
    -هتعدى علي خير ، اطمن
                                     **
    #شيماء_عبدالحميد
                                 **
    -انتي لابسه ورايحه فين؟
    -معاك
    -معايا فين؟
    -شركتك
    -مين اللي قال كدا؟
    -أنا
    -مفيش خروج ولا شغل يارؤيه
    -انت خليتني سبت شغلي ياحسام ووافقت علي اساس اكون معاك في شركتك لكن لو هترجع فكلامك وربنا لأرجع شغلي تاني
    -يعني اي بقا
    -يعنى انا رايحه الشركه
    خرجت ريناد من اوضتها ومسكت ايد رؤيه
    -ايوووون وانا كمان نازله معاها الشركه
    -نازله تعملي اي انتي كمان؟
    -اشتغل طبعا
    -امشي انتي وهي من قدامي مفيش شغل
    ردوا في صوت واحد
    -احنا خدنا قرارنا خلاص واللي عندك اعمله
    -طيب خليني اشوف هتخرجوا ازاي؟
    خرج وقفل باب الفيلا من بره ومشي
    -هنعمل اي دلوقت ياست رؤيه ،كان لازم تقوليله يعني مقدما
    -اومال اعمل اي يعني؟
    -كنتي استنيتي نطب عليه فجأه فالشركه ونحطه قدام الامر الواقع يابنتي
    -طب هنعمل اي دلوقت
    -امممممم ،جاتلي فكره ، هاتي سكين بسرعه
    دخلت ريناد المطبخ وجابت سكين واديتهولها
    فضلت تحاول رؤيه تفتح الباب بيها بس معرفتش ، فكسرت قزاز شباك المطبخ وخرجوا منه
    وصلوا الشركه
    -احنا ندخل علي مكتب حسام علي طول ونصدمه
    -لأ احنا ندخل علي مكتب بابا الله يرحمه ونرتبه ويبقا مكتبنا الاساسي يارؤيه
    دخلوا المكتب ورتبوا كل حاجه وشالوا اليافطه وعلقوا يافطه تاني مكتوب عليها 'مكتب الاستاذة ريناد والاستاذة رؤيه"
    كان بيمر فالشركه وقف قدام المكتب مصدوم من اليافطه ،دخل ومكنش فيه حد فالمكتب
    كان خارج ،فأيد رؤيه  خبطت الكرسي فوقع وشافهم
    -وكمان مستخبيين تحت الطربيزة طب اطلعوا
    -.........   
    -انتوا مش سامعين ولا اي بقولكم اطلعوا
    بصوا لبعض واتكلمت رؤيه
    -انتي سامعه صوت ياريناد؟
    -زي صوت حسام كدا بس لا دي تهيؤات
    -يعني انتي متأكده انك مسمعتيش صوت ياريناد؟
    -لو صوت حسام اللي سمعته دلوقت يبقى لا مسمعتش
    -بس انا حاسه انك سمعتي صوت ياريناد
    -مش يمكن دي تهيؤات
    -يعني اللي سمعناه دلوقت ده ومتأكدين انه صح طلع تهيؤات طب الحمدلله
    كان واقف بيبصلهم ومتعصب علي الاخر من استفزازهم  ميل وقعد قدامهم
    -هتطلعوا بالذووق ولا اطلعكم بطريقتي
    -طيب واللي شيفاه قدامك ده تهيؤات ياريناد؟
    -دي اكتر حاجه انا متأكده انها تهيؤات
    -يعني اللي قاعد قدامنا ده وشويه وهيجيب مسدسه ويقتلنا مش حسام ده تهيؤات؟
    -اه والنبي تهيؤات
    -طب ياارب ميكونش حسام عشان انا جسمي مفيهوش حته سليمه اتضرب فيها المرادي ويكون تهيؤات
    -لا متقلقيش ده تهيؤات
    رمى فونه علي قزاز المكتب من عصبيته وصرخ فيهم
    -بقولكم اطلعوا😡
    طلعت ريناد فجريت وقدرت تهرب لكن رؤيه ملحقتش وكان ماسكها من فستانها ،بصت لريناد اللي واقفه مصدومه قدام باب المكتب
    -ابوس ايدك قولي ان المسكه دي تهيؤات ، انا مش حمل اني اتعلق كمان انهاردة ياريناد😭
    -للأسف دي بقا مش تهيؤات😢
    -يعني دي حقيقه مش تهيؤات؟
    -ايوة يارؤيه ،قلبي معاكي ياحبيبتي
    جريت ريناد وسابتها لوحدها ، بصت لحسام
    -طبعا لو حلفتلك اني كنت جايه اشوفك عشان وحشتني مش هتصدقني ،صح؟
    -ولما جايه تشوفيني عشان وحشتك ،اي اللي جابك المكتب ده؟
    -لقيته مش مترتب قولت ارتبه
    -لا والله
    -اه وحياة ريناد
    -واليافطه اللي بره دي بقا هي كمان
    جايه تشوفني
    -لا دي جايه مع ريناد مش معايا
    -هو انا مش قفلت عليكم بابا الفيلا ،خرجتوا ازاي؟
    -البت ريناد كسرت شباك المطبخ وخرجت
    -لا والله ،ريناد عملت كدا؟
    -اومال انا الغلبانه هعمل كدا يعني؟
    -لا برضو ده كلام ، وانتي خرجتي ازاي بقا؟
    -ماهي هددتني ياحسام ،ورفعت عليا سكينه المطبخ وقالتلي لازم تخرجي قبلي وانا غلبانه ياعيني عليا خوفت علي ابني اللي مش عارفه هيجي امتي ده وخوفت انك تعيش وحيد من بعدي ياعيني وحزين وانا مش بتحمل اشوفك حزين فطاوعتها😭
    -ياسلام
    -ايوة طبعا ،اختك طلعت مجرمه ياحسام دي كانت هتقتلني
    -ريناد😮؟
    -ايوة ريناد ،انت مش مصدقني صح؟
    -لا ازاي ،طبعا مصدقك
    -لا شكلك مش مصدقني لا ،اضرب اضرب انا جاهزة😭

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .