-->

رواية عشق الصخر الفصل الثاني 2 بقلم شيماء عصمت

رواية عشق الصخر الفصل الثاني 2 بقلم شيماء عصمت

    رواية عشق الصخر الفصل الثاني 2 بقلم شيماء عصمت 



    فى قصر ناصر عمران والد عشق
    كانت ناريمان مراته قاعدة وجانبها مايا بنتها ومعاهم ناصر
    ناريمان بشماتة:افهم من كده انه بكره هيكتب الكتاب وياخد عشق ونخلص منها اخيرا
    ناصر بلا مبالاة: اها بس هو مش هيجي هنا بنفسه كتب الكتاب هيكون فـ قصرة
    علي الضيق يعني القريبين منه بس هما اللي هيحضروا كتب الكتاب والفرح هيعمله بعد اسبوع تقريبا انتي عارفة ان لحد دلوقتي مظهرش فاي مؤتمر صحفي .. عمرك ما تلاقي صورة ليه فاي مجله ..مع انه ظهر فمجال البزنس من 3سنين بس!! رغم كده انه بقي اهم رجل اعمال فالبلد مفيش اي مجال شغل هو مش مشترك فيه وفأي مجال سواء صناعة او تجارة وكافة شيء
    كمل بحيرة : بس مش عارف ليه عايز يتجوز عشق بالذات يعني ليه مقلش علي مايا وشاف عشق فين انتي عارفة انها من الكلية علي البيت ومن البيت ع الكلية
    ناريمان بسخرية:هو انت مش واخد بالك يا ناصر انك معندكش الا عشق وان مايا دي بنتي من جوزي الاواني فاكيد مش قدامه الا اللعبه بنتك رغم انك عارف ومتاكد انها اا..
    قاطعها ناصر بعصبية : ناريمان قولتلك 100مرة الموضوع ده ميتفتحش تاني لا قصادي ولا حتي بينك وبين نفسك ودي اخر مره احذرك فيها المرة الجاية معرفش رده فعلي هتكون ازاي فاااااهمة
    ناريمان بتوتر:مفهوم انا مقصدش حاجة انا
    ناصر بسخرية:والا تقصدي الموضوع ده تنسيه تماما
    مايا :اهدي ياعمي اكيد ماما متقصدش وبعدين من امتي حضرتك بتزعل لما ماما بتتكلم علي عشق ماهي متعودة علي كده وانت عادي هو في حاجة انا معرفهاش
    ناصر بص لناريمان بصه رعبتها فقاطعت بنتها بسرعة وتوتر :لا طبعا حاجة ايه بس مفيش حاجة يا مايا ناصر بس متوتر وكملت بسخرية متنسوش ان بنته هتتجوز بكره
    مايا بعدم اقتناع:اوك
    ناصر بتساول:الا قوليلي ياناريمان ليه معرضتيش مثلا انه يتجوز مايا مش معقول تخلي الفلوس دي كلها تضيع من اديكم وتروح لعشق ولا ايه
    ناريمان بتكبر :وهو انت مفكر انا ممكن اجوز بنتي لحد انا معرفوش وبعدين كفاية سمعته اللي سابقاه اللي يقول دا بتاع ستات واللي يقول أنه بيشتغل مع المافيا عشان كده وصل لقوته ونفوذه بالسرعة دي وبعدين مسالتش نفسك هو ليه مش بيظهر للناس مع انه المفروض شخصية عامة؟!! لا ليه صورة ولا انترفيو ولا اي حد يعرف شكله انت نفسك ماتعرفش شكله كل تعاملاتك مع شريكه ودراعة اليمين اللي اسمه «علي» ده .. اعتقد لاما هو راجل عجوز جداااا او فيه علة تمنعه يظهر للناس اصل هو فعلا زي ما الناس بتقول عليه(شبح) وانا بنتي الف واحد يتمناهم ونا عايزة راجل لبنتي مش شبح خلي عشق تشبع بيه هههههه
    شاركها الضحك مايا و ناصر
    ناصر:عندك حق اكيد في عيب يمنعه يظهر كل رجال الاعمال الكبار قبل الصغيرين بيترعبوا منه حتي انا مع اننا لا نعرف شكله ولا حتي سنه، لما بيحط خد فدماغة بيجيبة الارض اديكي شوفتي اللي حصل فيا دي عشق هتتنفخ هههههههه
    ضحك معاه الكل واستمروا بحديثهم الساخر
    ______♪______♪_______
    (الرواية قيد الكتابة ~ مواعيد النشر كل اتنين وخميس الساعة 7 وعلى الوتباد الساعة 6)
    ونا مش عارفة ارد ع الكومنتات لان عندي خكر كومنتات والله 😭💔
    ______♪______♪_______
    وصلت عشق ل الاوتيل اللي سيف قالها عليه طلعت تليفونها واتصلت بيه
    عشق :الوو سيف انا وصلت الاوتيل انت فين؟!
    سيف :بصي وراكي ياحبيبتي
    عشق بصت وراها لقت سيف راحتله وسلمت عليه
    سيف: هاي
    عشق: هااي ورحمة الله وبركاتة
    سيف: وحشتيني
    عشق بخجل:شكرا
    سيف:ههههه شكرا دا اخرك؟! كتر خيرك ياشبة!
    ابتسمت عشق بخجل ومردتش
    سيف:يلاا ندخل هنقعد فمطعم الاوتيل
    دخلت عشق مع سيف وهي قلقانه ومتوترة خايفة!! هي حاسه ان فيه مصيبه هتحصل بس بتحاول تطمن قلبها وان كل حاجة هتكون كويسة طول ماهي مع حبيبها!!
    دخلوا المطعم وقعدوا
    عشق بتوتر:هاا ايه هي الفكره اللي عندك
    سيف:ايه يابنتي انتي مستعجله علي ايه! تشربي ايه الاول
    عشق:شكرا بس مش عايزة حاجة
    سيف اصر يجبلها حاجة تشربها وقام بنفسه وجبلها عصير وقدمهولها .. عشق قدام اصراره شربت
    عشق:ها شربت ايه بقي فكرتك
    سيف:نتجوز
    عشق ابتسمت بسعادة وحست انها طايرة بس فرحتها وابتسامة ملت وشها واختفت اول ماسيف كمل كلامة
    سيف بهدوء:عرفي .. نتجوز عرفي
    ______♪______♪_______
    عند صخر تليفونة رن كان علي
    صخر ببرود: ايوه ياعلي خير
    علي: ______
    صخر: هكون فين يعني مانت عارف عندي شغل
    علي: ______
    صخر: بطل تحسسني انك امي انا مش صغير ياعلي وعارف انا بعمل ايه كويس
    علي: ______
    صخر بجمود: هانت ياعلي وكل حاجة هتنتهي ومترنش عليا تاني عشان اتخنقت منك ومن غير سلام
    صخر قفل فوش علي كمل اللي هو بيعملة
    ______♪______♪_______
    سيف بهدوء: نتجوز عرفي
    عشق مش مستوعبة ان اللي سمعته ده يكون صح اكيد سمعت غلط مش معقول يكون قالها كده!!!
    عشق بصدمة:انت بتقول ايه ااا انا تقريبا سمعت غلط ولا بيتهيئلي
    سيف :لا مسمعتيش غلط ولا حاجة انا بقولك نتجوز عرفي لانك عارفة ان بابا مستحيل يوافق اني اتجوز وانا لسه طالب وانا لسه مكونتش نفسي وظروفي متسمحليش افتح بيت دلوقتي فـ مستحيل اتجوز حاليا! هو دا الحل الوحيد ياحبيبتي
    عشق مش مستوعبه اي كلمه من اللي هو بيقولها حاسه ان كل احلامها بتتدمر مقعول سيف يكون شايفها رخيصة كده وانها ممكن تتجوز فالسر!! وجواز عرفي!! مستحيل اكيد دا كابوس وهتصحى منه اكيد
    قطع شوردها سيف
    سيف بخبث: قولتي ايه يااعشق صدقيني انا بحبك ومش عايزك تبعدي عني ودي الطريقة الوحيدة اللي هنقدر نوقف بيها جوازك منه
    ردت عشق بسخرية واحتقار :بجد!! طب لو انا وافقت وقولتلك اوك يالا ياحبيبي نتجوز عرفي وفالسر فبعبقريتك كده هتمنع جوازي اللي هو بكره ازاي هتعمل ايه هتتصرف ازاي يا يا حبيبي
    تجاهل سيف سخريتها:هنكتب الورقة بتاريخ قديم ونطلع فالاوضة اللي انا حاجزها هنا في الفندق ونقضي وقت حلو مع بعض وبكره هروح لـ ابوكي واخليه يشوف العقد وانك مراتي واكيد هو هيعمل اي حاجة عشان يلغي جوازك من الراجل اللي هو عايز يتجوزك دا .. عشان يداري علينا وميتفضحش ها ايه رايك؟!
    عشق كانت مصدومة!! بجد مصدومة كان عندها امل انه يكون بيهزر او دا مقلب!! بس كل حاجة ادمرت ، فاللحظة دي حست اد ايه بتكرهه ، بجد بتكرهه عمرها ماكرهت حد فحياتها حتي مرات ابويا مكرهتهاش برغم كل اللي بتعمله معاها قد ايه كانت بتضربها وحتي بتمنعها من الاكل ازاي كانت بتشغالها خدامة فالبيت اللي المفروض بيتها ازاي كانت بتحرمها انها تخرج وكانت بتحاول بكل الطريق تخلي ابوها يمنعها من التعليم قد ايه اهانتها واهانت والدتها الله يرحمها وقفت بهدوء وسيف كمان وقف وابتسم بنصر فكر انها وافقت بس اتفاجئ بعشق وهي بكل قوتها ضربته قلم كل اللي فالمطعم سمعوه من قوته
    عشق بشمأزاز:انت احقر واندل انسان انا قابلته فحياتي مش عايزة اشوف وشك تاني ياحيوان انت
    خلصت كلمها وطلعت تجري بره المطعم وبره الفندق كله .. دموعها نزلت غصب عنها مش متخيله ان حتي الشخص الوحيد اللي كانت مفكره انه بيحبها طلع حقير بالشكل ده ، سمعت بصوت خطوات وراها التفتت تشوف مين لقت سيف بيجري وراها وتعبيرات وشه مش مبشره ابدا..حست وكأن شيطان بيجري وراها جريت بقوه اكبر كانت حرفيا مرعوبة وابتدت تحس بدوخة والرؤية مش واضحة ابدا فجأة وقعت ورجلها انجرحت حاولت تقوم معرفتش عيطها زاد وسيف وقف قدامها وبيضحك بشر وقرب منها وهمسلها: وقعتي ولا الهوا اللي رماكي ياحلوة ههههههه محدش هيقدر ينقذك مني والقلم ده هتدفعي تمنه غالي ، غالي اوي ياعشق
    شالها بين ايديه وعشق بتضربه بأيديها ورجليها بكل مافيها من قوة بس جسمها كله متخدر بتحاول بكل مافيها متغبش عن الوعي
    استووووب انتهى البارت
    تفتكروا في حد هينقذ عشق؟!
    رايكم وتقييمكم في الحلقة؟

    الفصل الثالث من هنا

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .