-->

رواية تحرش بمراهقة الجزء الثاني 2

رواية تحرش بمراهقة الجزء الثاني 2

    رواية تحرش بمراهقة الجزء الثاني 2 




    مسكتها ... وهنا بدات افكر هعمل ايه ... بي السكينه ههدده بيها .. ممكن  يكون معاه سلاح او حاجه يقدر يثبني بيها

    ولو حاولت اني .. اقرب منه فا هو هيستغرب وهيشك في الموضوع ... وممكن اتكشف مكنش فيه غير حل واحد بس

    فتحت الدولاب ... لقيت في اكتر من قميص نوم .. اختارت احلي واحد فيهم ... ولبسته ..دخلت علي المرايه وحطيت روج 
    ومكياج

    وظبطت نفسي ..اوي .. وحطيت برفن وميكب ... وجهزت نفسي ...

    وهنا سمعت صوت خطوات .. من بره .. فتح الباب .. ودخل وهنا وقف مصدووووم

    معاذ باشا بذهول وابتسامه _ ايه الجمال ... ده ايوه كده

    امنيه وهي تضحك ضحكه من وراء القلب _ انا الصراحه حبيتك .. تقدر تقول كده الحب من اول نظره

    معاذ باشا _ بجد

    امنيه _ مكنش ليها لازم الطريقه اللي انتا عاملتني بيها دي ..

    معاذ باشا _ انسي الطريقه دي .. بس مكنش قدامي غير كده ... بس هعاملك كويس اوعدك

    امنيه _ طبعا .. طبعا

    بداء يمشي معاذ بخطوات ثابته بهدوء وهو مبتسم ناحية امنيه ... ولما قرب من امنيه بداء يمسك شعرها لكن امنيه كان واقفه مستسلمه ليه ... كان حاطه ايدها وراء ظهرها ..

    وكانت ماسكه السكينه ..!

    بداء معاذ .. يضم امنيه اكتر ناحية .. وهنا كانت فرصة امنيه

    طلعت السكينه من وراء ظهرها وفي منتصف ... بطن معاذ ضربتها ....

    وهنا معاذ ... كتم انفاسه .. وهو بيبص ليها وعيونه مش مصدقه ...

    وامنيه وهي تبتسم وتبكي _ انا عملتها  اهو .... انتا فاكر بنات الناس لعبه ...

    معاذ وهو يحاول ان  يأخذ نفسه _ ساعديني ......!

    امنيه _ طلبتها منك .. ونا متكتفه علي الكرسي ونتا  محاولتش تساعدني ...

    طلعت امنيه السكينه .. من بطن .. معاذ .. ومعاذ اترمي علي الارض .. كان لسه في الروح باصص بي امنيه وه بيقولها
    ارجوكي ساعديني ... انا هموت ...

    بصت امنيه ليه وعينها كلها غضب _ ياتري اغتصبت كام واحده ... قبلي هااا ... كام واحد اخدت شرفها .. قبلي كام

    _ ساعديني وهعملك اللي انتا عاوزها ...

    امنيه _ هساعدك حاضر ....!

    هنا امنيه ... رفعت السكينه مره تانيه ...بس المره دي في قلبه ... في قلب معاذ ..

    وماات معاذ ... وهو بيقفد دمه الاخير


    رجعت امنيه لوراء وهي بتبكي كأنها مش مصدقه انها عملت كده .. حطت امنيه السكينه علي الكرسي .. وهي مش

    عارفه تعمل ايه دلوقت  .. هنا سمعت امنيه صوت ناس كتير بتجري .. من بره

    وبيحاولو  يفتحو الباب ...  يتبع ...

    الفصل الثالث من هنا 

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .