-->

رواية لحظات انوثة الفصل العشرون 20

رواية لحظات انوثة الفصل العشرون 20

    رواية لحظات انوثة الفصل العشرون 20



    حظات انوثه 💞 الفصل العشرون

    و خرجت بره الغرفه واتجهت الي غرفة ادم دقت الباب فتح
    ادم خير في ايه كل ده خبط علي الباب
    كارمن دخلت وقفلت الباب ايه اللي حصل امبارح
    ادم معرفش ايه اللي حصل امبارح
    كارمن انا اقولك انا كنت سكرانه
    ادم بصلها وبعدين عملتي ايه ورفع حاجبيه عاليا ها عملتي ايه ياانسة كارمن
    كارمن انت حيوان جايه تضربه علي وجهه مسك يديها وقربها اليه هامسا انتي كنتي عايزه كده كنتي حتموتي عليا حتموتي عشان احضنك جوه ضلوعي عشان ابوسك لحد ماتوهي
    كارمن استغليت الفرصه ان انا سكرانه
    آدم احيانا السكر بيبين كل اللي في القلب
    كارمن مكنتش اعرف انك ماصدقت اني اقرب منك ياادم بيه وانك ضعيف اوي كده ادامي
    ادم مكنتش اعرف انك مصدقتي حد يحسسك بانوثتك
    كارمن بصدمة اغمضت عينيها سيب ايدي انت بتوجعني
    ادم لا مش حسيبك انت عايزه ترويض بجد
    كارمن بكسفة انت مغرور اوي
    ادم ايدك متترفعش عليا تاني ولولها ذراعها وراء ظهرها
    كارمن بألم اه سيب ايدي
    ادم شكلك محتاجه ترويض وتهذيب جلس ووضعها علي ساقيه وبدأ في ضربها علي مؤخرتها
    آدم اولا لسانك ميطولش وتبطلي عند
    ثانيا ايديك دي متترفعش عليا تاني
    ثالثا انتي انثي جميلة تنسي خالص شغل الرجالة ده
    رابعا تسمعي الكلام
    خامسا بتحببني ولا لا
    كارمن ببكاء والم خلاص
    ادم جاوبي بتحبيني ولا لا
    كارمن لا مبحبكش
    آدم تمام حعيد تاني
    كارمن خلاص خلاص كفاية
    آدم حعديها تقومي زي الشاطرة كده تروحي اوضتك وتركها
    كارمن انت اتجننت انت ازاي تتجرا تعمل كده حيوان صحيح انا مش حسيبك
    آدم قام من مكانه انتي شكلك عاجبك العقاب مش كده واقترب منها
    كارمن بخوف انت عايز ايه بتقرب ليه
    ادم انتي خايفه مني ولا ايه معقول كارمن اللي شبه الرجالة بتخاف
    كارمن بتلعثم من كلامه انا مبخفش ابعد عني
    ادم ولو مبعدتش عنك حتعملي إيه
    كارمن اقتربت من الباب وفتحت الباب وخرجت
    آدم بضحكه عاليه لما نشوف اخرتك ايه يا انسه كارمن

    ""كارمن"""
    رجعت كارمن الي غرفتها وانهارت في البكاء
    كارمن حيوان انا يعمل فيا كده
    »»»»»»
    (قصي وسلمي)
    ثريا انا عندي امل ان قصي يتغير علي ايدك
    انا حمشي بقي عشان ترتاحي وعشان انا كمان تعبانه
    سلمي اتفضلي ياتيتة ثريا انا كمان عندي شغل
    ثريا ربنا يقويكي وفتحت الباب وخرجت

    ذهبت سلمي الي الاسطبل
    سلمي للتمرجي انا عايزه الطلبات دي عشان علاج الخيل روح لقصي بيه قوله عليها
    التمرجي انا لا يادكتورة مش حينفع ده مش بيقبلني
    سلمي خلاص حروح انا واتجهت الي المزرعة دقت الباب ملقتش قصي نظرت بعينيها علي سطح المكتب رات بعض الصور لفتاه ومعها قصي نظرت بعينيها والتقطت بعض الصور
    لقصي ونسرين في صور مختلفه مع بعض اصابتها الدهشة الهذا الحد كان يحبها يبدو عليه الفرحة
    فجاه دخل قصي
    قصي بتعملي ايه
    سلمي انا انا كنت جايه عشان
    قصي جايه عشان ايه عشان تفتشي في حاجة مش بتاعتك وخد منها الصور
    سلمي انا اسفه انا لقيتهم هنا علي المكتب فقاطعها
    قصي فسمحتي لنفسك انك تشوفيهم وضرب بيده علي المكتب واعطاها ظهره
    سلمي انا مكنش قصدي
    قصي اطلعي بره بقولك بره
    خرجت سلمي من المكتب واتجهت الي غرفتها

    »»»»»»»
    (جاسر وجميلة)
    جاسر انتي تمام شكلك تعبان اوي
    جميلة انا تمام بس
    جاسر بس ايه قولي
    جميلة عايزاك تحضني تحميني
    جاسر بابتسامة تعالي وخدها في حضنه
    جميلة حضنك حلو اوي بيحميني
    جاسر محدش يقدر يقربلك وانا موجود
    جميلة ياريت ياريت وحضنته بقوة انا بحبك اوي اوعي تسبني
    جاسر مستحيل انتي حبيبتي وبنتي
    جميلة بنتك
    جاسر مش معني اني بحبك يبقي مخافش عليكي انتي غاليه عندي اوي
    »»»»»»»
    (فاتن وأحمد)
    دخلت سناء والدة فاتن الغرفة تنحنحت
    فاتن بكسفة ماما
    احمد انا اسف بس كان لازم اطمن عليها
    سناء تقدر تيحي في اي وقت وتطمن عليها انا مش حمنعك تعال معايا يااحمد برة شوية
    احمد حاضر اتفضلي و بص لفاتن وخرج
    سناء اتفضل ااعد يااحمد انت عايز ايه من فاتن بظبط
    احمد بحبها
    سناء حتقدر تتجوزها انابعرض عليك انك تتجوز فاتن
    احمد بصدمة من كلامها
    سناء فاتن بتحبك عايزاك تتجوزها وأعملك اللي انت عايزه شركه عربيه وفلوس اللي انت تحبه
    احمد بصدمة انتي بتقولي ايه
    سناء فكر انت بتحبها وانا عايزاك تتجوزها و مش حنختلف
    احمد الكلام خلص لحد هنا انا بحب فاتن بس مش بالشكل ده انتوا كده بتشتروني بالفلوس عن اذنك
    سناء بحيره من هذا الرجل رفعت حاجبيها عاليا
    »»»»»»»
    ""ادم"""
    في غرفة المكتب بعد انتهاء الاجتماع كان يدور في مكانه في انتظارها علي أن تأتي عدي الوقت عليه كان زمن فجأة فتح الباب وخرج اتجه الي الفندق واتجه الي غرفتها دق الباب فتحت كارمن
    آدم مجتيش ليه فاكرة نفسك فين ياريت تفصلي الشغل عن التفاهات دي
    كارمن انا خلاص استقلت
    آدم مش بمزاجك علي فكرة وبعدين ايه انتي حتنسحبي كده بالسهولة دي امال فين الاصرار والتحدي راحوا فين
    كارمن انت عايز مني ايه ابعد عني
    آدم ولو بعدت عنك انتي حتقدري تبعدي حتقدري تنسيني
    كارمن انت مش في بالي اصلا عشان انساك
    آدم انا هنا افهمي بقي واشار علي قلبها بس ده مش عايز يقتنع وأشار وعلي راسها
    كارمن ابعد عني احسنلي واحسنلك
    آدم بنظره لئيمة وضحكة ماكره انتي عايزاني اقربلك وانتي تبعدي عاجباكي اللعبة دي (يتمنعن وهن الراغبات)
    كارمن اغمضت عينيها من كلامه وبللت شفاهها بطرف لسانها وفتحت باب الغرفه
    لوسمحت اطلع برة ودورلك علي مساعدة غيري
    آدم رمقها بنظره حقد وغل وخرج
    »»»»»»»
    (قصي وسلمي)
    ذهب قصي الي جدته دق الباب فتحت
    ثريا خير ياقصي مالك في ايه
    قصي تعبت والله تعبت وحضنها بقوة
    ثريا انت اللي تاعب نفسك
    قصي سلمي شافت الصور بتاعت نسرين
    ثريا وده يهمك في حاجة انها تعرف
    قصي زيها زي اي ست كلهم خاينين
    ثريا لا ياحبيبي مش كلهم خاينين واندال في بنات اصول عندكم مثلا سلمي اهي بنت محترمه بنت ناس
    قصي متجبليش سيرتها
    ثريا ليه بقي مجبلكش سيرتها
    قصي يوه ياتيته انتي غريبه النهاردة وفتح الباب وخرج
    ثريا بابتسامة مصيرك تقع قريب
    خرج قصي لقي شريف مستنيه في المضيفه
    قصي شريف وحضنه
    شريف عامل ايه حمد الله علي السلامة
    قصي الله يسلمك
    شريف اخبارك ايه انا لسة مسلم علي دكتورة سلمي البت صاروخ فرسه بجد
    قصي خلاص خلاص كفاية انا
    شريف بلؤم مالك اه صحيح اخبار الرهان ايه وغمزله
    قصي انا بدأته خلاص
    شريف ياجامد انت انا عاملكم حفله النهاردة واهو حاول تقربها ليك شوية
    قصي بثقة اوعدك بده
    »»»»»»»
    (كارمن وآدم) ذهب آدم الي غرفته وهو يستشيط غضبا ويعنف نفسه علي ذهابه لها رمي جاكيته علي الارض وهو يلعن نفسه
    آدم انت بتفكر فيها ليه دي
    واحدة مسترجله
    واحدة عديمة المشاعر
    ياتري انا معجب بيها عشان شخصيتها ولا عشان استفزتني انها بعيدة مش زي باقي البنات
    ولا معجب بيها من يوم قاست الفستان
    ولا يوم معرفت أنها بنت بس مسترجله
    آدم انا يحصلي كده آدم الجارحى يحصلوا كده بعدها فكر انا شاغل نفسي ليه زيها زي اي واحده بعدها افتكر قبلاته عينيها جسمها شفاهها رقبتها بعدها وقربها
    بعدها فتح الباب وخرج
    »»»»»»»
    (قصي وسلمي)خبط الباب فتحت سلمي
    دخلت تيتة ثريا غرفة سلمي واعدت وعلي السرير
    ثريا انا بعتذرلك علي اللي عمله قصي معاكي
    سلمي انتي ملكيش ذنب تعتذري ليه
    ثريا انا عايزاكي تيجي الحفله عشان خاطري
    سلمي ومش حينفع ياتيتة
    ثريا عشان خاطري انا مليش خاطر عندك
    سلمي عشان خاطرك بس حاضر انتي غاليه عندي

    »»»»»»»»
    (كارمن وآدم)
    كان قلبها يكاد ان يقف من حديثه معها نعم تعشقة وتعشق كلماته لها تشعرها انها انثي مرغوب فيها اغمضت عينيها وتنهد علي حالها

    »»»»»»»»
    اتصل مدير الفندق بكارمن ردت
    كارمن ايوه مين
    المدير ادم بيه الجارحي عندنا في البار سكران خالص وشكله تعبان اوي
    كارمن طيب انا جايه وقفلت وفتحت الباب وخرجت الي البار وهي تبحث عنه رمشت بعينيها عدة مرات بعدها راته
    كارمن ادم بيه انت كويس
    ادم انت جيتي انا كنت بدور عليكي
    كارمن اسند عليا بس
    آدم سند عليها لحد ماراح غرفته فتحت الباب ودخلته
    ادم مسكها من يديها وسحبها من خصرها قربها اليه و دفعها الي الحائط حتي تالمت بتعملي فيا كده ليه محدش قدر عليا غيرك محدش قدر علي آدم الجارحي غيرك انتي ولا حاجة تخيلي بقي ان انا انا ووقع علي الارض
    كارمن مسكته من يديه ساعدني بس انت تقيل اوي
    ادم بسكر انتي السبب انتي السبب بتعملي فيا كده ليه واغمي عليه
    كارمن حتبقي كويس ونيمته علي السرير
    كارمن اقتربت منه تشم رائحة عطره التي تثيرها
    رات ملامحه الرجوليه القويه عن قرب
    مررت اصابعها علي وجهه ووضعت يدها
    علي شفاهه وكانها اشتاقت لتقبيله من جديد لتذهب معه الي عالمها الخاص بها اقتربت منه وبعدها فاقت من شرودها ابتعدت عنه وعن السرير وهي تلعن هذا القلب الذي يخفق له

    »»»»»»»
    (جاسر و جميلة)
    جاسر يقيني كويسه
    جميلة انا بقيت كويسه بس خليك معايا علي الخط لحد ماانام
    جاسر حاضر انا معاكي المهم جاهزة لتصوير بكرة
    جميلة انا مش في بالي حاجة غير اني بحبك وبس
    جاسر وانا كمان بحبك وبخاف عليكي
    جميلة عمرك ماحتسبني صح
    جاسر عمري ماحسيبك ابدا انتي حبيبتي انا معاكي علي الخط لحد ماتنامي

    »›»»»»»»
    (قص وسلمي)
    تفاجأ قصي بوجود سلمي في الحفل حاول ان يبان علي سجيته لكنه فشل فمشاعره تفضحه حتي وان فكر في موضوع الرهان
    حاولت سلمي الابتعاد عنه وتجاهله طوال الوقت دخلت الي الشرفة كي تخفي مابداخلها من ومشاعر تكنها له لكنه هو من بدأ في البعد واللعب بمشاعرها شعرت بالبرد فجأة رات جاكيت علي كتفيه


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .