-->

رواية مركب السلايف كاملة pdf بقلم سلمي سمير

رواية مركب السلايف كاملة pdf بقلم سلمي سمير

    رواية مركب السلايف كاملة pdf بقلم سلمي سمير 




    دخل انعام إلي أبنتها وفاء لتري أختها تزينها تسمي عليها " بسم الله ماشاء الله عليكي زي القمر يا قلب أمك ،تناول لها خاتم من الذهب خدي البسي ده وأرفعي الطرحه من علي ودنك خلي حلقك يظهر ،وانتي يا بت فاتن أديلها السلسله بتاعتك تلبسها خليهم يعرفوا اني متصيغه"

    تحتج وفاء وترد علي أمها بتروي" ياماما هو في حد بيلبس دهب اليومين دول ، ده لا إما فالصو لا صيني صلي علي اللي هيشفع فيكي ، دول يبوسوا ايدهم وش وضهر ويشكروا ربهم أن بابا رضي بنسبهم دول كل مرتات ولادها ساقطين اعدادية ولا واحد من ولادها دخل الجامعه "
    هو لولا المنيل علي عينه قلبي اللي وقعني علي بوزي في حب زياد ما كونتش هقبل اعيش معاهم ولا اتجوز منهم حتي لو جابلي دهب من ساسي لراسي"
    بقولك إية يا ست الكل ادخلي أنتي لأم سراج وانا هخلص وهجيب العصير واحصلك بس وحياة جدتي اوعي تسمحي ليها تتنطط علينا ماكانتش شقه اللي هنسكن فيها عندهم وكمان عرفيها عيشه معاهم لأ انا لسه بدرس ومش عايزه شغل الحماوات والسلايف دي عملت ودي معملتش مش عاجبهم يصبروا لحد ما اخلص "
    تقبل امها راسها بحب اهدي علي نفسك يا بنتي وبلاش تتنططي و زياد عمل اللي عليه وزيادة والواد شاريكي واذا كان علي امه تتحمليها علشان خاطره لكن سلايفك انتي وشطارتك واديكي قولتي انك انتي المتعلمه اللي فيهم وكمان جوزك بيحبك وبيموت فيكي مش زيهم اللي متجوزاه لانها قريبته او معرفه بطلي كلام كتير ويلا خلصي الست قاعدة هي وبنتها من بدري واسمعي كلام كتير مش عايزه "
    تخرج انعام وترجع فاتن تزوق اختها وتقرصها في ركبتها "
    تضربها وفاء وتصيح فيها قرصه في نن عينك انتي هبله يا بت علي ايه بتقرصيني علي الامله انتي متعرفيش ام سراج
    والمر اللي هشربه منها بس علي مين مبقاش وفاء بنت انعام ان مامشيتهم علي العجين ميلخبطهوش "
    تضحك فاتن من غيظ اختها من حماتها وتقولها لتغيظها" وكان ايه رماكي علي المر مش المعدول اللي بتحبيه حد قالك اندبي علي بوزك وحبي انا هتجوز اللي يريحني لا حب ولا كلام فاضي وكله كوم وسلايفك ياحزنك هيعملوا عليكي رباطيه وبالذات مراة فتحي القرشانه منال زي اخته زهرة شر
    تغمض وفاء عينيها بغموض وتقولها " اقولك علي سر بيني وبينك انا صحيح حبيت زياد لكن موافقتي علي الجواز منه كان بسبب اخته زهرة القرشانه انا فاكرهلما كنا سوا في الاعدادية وكانوا العرسان بيتقدموا ليه قالتلي هتجوز قبلك وانتي يا فلعوصه محدش هيعبرك ولا هتتجوزي ولو اتجوزتي هتتجوزي واحد يخليكي خدامه لامه "
    اديني هتجوز اخوها تبقي توريني هتخليني خدامه لامها ازاي والبسمه تملأ وجهها علي قد كده النظرة في عين زياد بالدنيا صدقيني يا فاتن انا لو ماكنش زياد اتقدملي انا كان هيجرالي حاجه ده حب الطفوله والسهر بالساعات ورا الشباك علشان اشوفه وعينه اللي كانت دايما علي شباكي اه يا حلاوة حبه وتسمع صفير متواصل تدفع اختها وتقوم تجري تفتح الشباك وتشوف زياده زي البدر ليضحك لها ويرسل لها قبله في الهوا ويقولها بحبك ويرسم لها بايده قلب يرفرف قلبها من الفرحه
    وتاخد نفس عميق تعض علي شفايفها بدلع اختها تشدها "
    يلا يا هيمانه امك بتنادي عليكي يا محروسة وتشاور لزياد مع السلامه يا عريس وتقفل الشباك وتخرج مع فاتن تجهز ليها صينية المشروبات
    وتدخل وراها بالجاتوه "
    اول ما تدخل تزغرط ام سراج وتقوم زهرة تحضنها جامد
    وتهمس في ودنها هتبقي مراة اخويا يابختك هتخدي الغالي والحنين اللي فيهم بس اسمعي هتقلبيه علينا ياويلك يا سواد ليلك اه امي متقدرش علي زعل زياد وعلشان خاطره وافقت عليكي رغم انك مغروره ومتكبره وشايفه نفسك وهتعملي مشاكل بس نعمل ايه راحه اخويا عندنا اهم"
    تجز وفاء علي سنانها وهي شايفه نظرة امها ليها التحذرية من الرد عليها وتضحك بغيظ " متقلقيش يا زوزو زياد جوه عيني هو وماما تحيه وتجلس جمب حماتها وتقبلها عيني ليكي يا نينه انتي وزياد واخوات زياد "
    تطبطب تحيه علي كتفها بنت اصول يا وفاء خلاص بنتك بكلامها خلصت كل حاجه واللي تشتري ابني احطها جوه عيني ها يا عروستنا تحبي ننزل نجيب الشبكه امتي "
    تنزل وفاء وشها في الارض متصنعه الخجل" اللي تقولو عليه انا مليش كلام بعد كلام ماما وبعد حضرتك بس ليا طلب عندك يا نينه وحياة زياد مترفضيش "
    تحضنها بقوة قولي اللي انتي عايزاه يا حبيبة الغالي"
    تخفض راسها وتفرك ايدها في بعض كانها محرجه" انتي عارفه اني في اخر سنه بالكليه ونظامكم ان كل حاجه عندك تحت اكل وطبخ وغسيل والطلوع علي النوم لما الرجاله ترجع من الورشه طبعا كده مش هيكون في وقت اذاكر بستاذنك لو سمحتي يا نينه اني انزل افطر معاكم وبعد كده اطلع اذاكر ده غير ايام المحاضرات اللي مش هينفع اكون معاكم واوعدك اول ما اخلص هبقي طوع ليكي زيهم بالظبط لو مش هينفع خلاص بلاش التعليم وانفذ اللي يرضيكي المهم تكوني راضيه عليا انتي وزياد وطبعا اختي و حبيبتي زهرة"
    تصيح امها باستغراب" يعني ايه بلاش تعليم وليه الصربعه والجواز نخلي الدخله بعد ما تخلصي وبلاها زعل ومشاكل"
    ترتبك تحيه وتفتكر وصية ابنها وهو بيوصيها والنبي يا ماما كل امل وفاء تكمل تعليمها واناخايف لما تخلص ابوها يشوف ليها شغل ويرفض نسبنا انا لو ضاعت مني وفاء مش هتجوز طول عمري وحياتي يا ماما ارضيهم مهما حصل "
    تقبل راسها وتبتسم لها برضي وماله يا بنتي النسوان في البيت كتير والف من يسد مكانك ولما تخلصي تبقي معانا زي باقي سلايفك خلاص كده مفيش مشاكل زغروطه يا ام مجدي خلينا نفرحخلينا نفرح زغرطي يا بت يا زهرة دي فرحة الغالي"
    تزغرط ام وفاء ومعاها زهرة وتحية ووفاء تضحك وتغمز لزهرة بسخرية لاغاظتها "
    وفي مساء اليوم التالي يحضر الرجال لقراءة الفاتحه والاتفاق
    وبعدها يقرروا الزفاف اول الشهر بعد اسبوعين وان زياد هيتجوز في الشقه اللي بالدور الثالث ويخرجوا يجيبوا الشبكه وكانت امه سخيه وجابت لها شبكه كبيره ارضاء لابنها
    والفرحه تعم الحارة لزواج زياد من وفاء اجمل بنات الحارة
    واكثرهم تكبر وغرور "
    ويمر اسبوع في تجهيز الزفاف ويذهب زياد لياخذ وفاء لاختيار فستان الزفاف وحجز الكوافير وبعد عودتهم يعزم عليه ابيها بان يدخل يتغدا معاهم "
    وتجهز وفاء وفاتن السفرة وبعد الغدا يدخل زياد يغسل ايده ويلمح وفاء في المطبخ يدخل وراها ويهمس في ودنها"
    كلها اسبوع وتبقي حلالي ومراتي وينحني يقبلها "
    تفلت منه وفاء وتلتفت لتنهره ليطوقها بيده ويشدها علي صدره بقوة" ايه مفيش حاجه حلوه من شفايفك تبل ريقي
    معذباني معاكي من سنين ووفيت بوعدي وجهزت شقتي وجبتلك اجمل شبكه وهعملك احلي فرح مفيش مكافأة لحبيبك الغلبان هموت علي بوسه يا بت"
    ترتبك وفاء وتتلبك وتحاول تهرب خوفآ من دخول احد عليهم لكن زياد يشدها لصدره اكثر وينزل علي شفايفها لتذوق عسلهم
    وهي تنظر له بعيون ناعسه بعد ان تخدرت اعصابها لتغمض عيينيها في انتظار قبلته الاولي ليلمس زياد شفايفها باصابعه ليثيرها وينحني ليلتهمهم بشراهه و.......


    الفصل الثاني من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .