-->

رواية عشقتك رغم قسوتك حنين وادهم كاملة pdf بقلم ايمي الرفاعي

رواية عشقتك رغم قسوتك حنين وادهم كاملة pdf بقلم ايمي الرفاعي

    رواية عشقتك رغم قسوتك حنين وادهم كاملة pdf بقلم ايمي الرفاعي 




    عشقتك رغم قسوتك

    الفصل الاول



    ادهم. رجل أعمال قاسي القلب ولكنه يحب امه
    رقيه.... الام سيده في الخمسين من عمرها حنونه
    يوسف... ابن العم
    .......
    مروان... رجل اعمال منافس لادهم
    …….
    حنين.... فتاه جميله ذات شعر اسود طويل وعينين بلون البحر وجهها ملائكي تعيش مع والد قاسي القلب لايشغله الا المال تعمل ممرضه
    امل... صديقه حنين وكاتمة اسرارها تعيش في المنزل المجاور لها
    على شاطئ البحر........
    تجلس فتاه ذات وجه ملائكي بالرغم من شحوب وجهها على كرسي خشبي في مواجهه البحر تلتف بشال يحميها من برودة الجو شارده في أمواج البحر تتذكر حبيب قلبها وهي تتنهد بحزن. (لقد انتظرتك ان تخرجني من هذا العالم الموحش ولكن كنت حالمه لم ادرك بانك قاسي مثلهم قتلت حبي في مهده ونزعت قلبي بيدك استحللت مشاعري بدون داعي كاني دميه تلهو بها....... هل تعلم بالرغم ممافعلت ولكن مازلت اكن لك بعض المشاعر اعلم بانه غباء ولكن ماذا افعل في قلبي الذي ينبض بحبك فأنت اول حب يغزوه لم استطع نزعه كما فعلت وتركته ينبض ليذكرني بك) ……سقطت دمعه حزينه من عينيها مثل موج البحر. حاولت نفض افكارها من ذكرياتها السيئه وعاودت ادراجها الى المنزل لتتفاجآ بصديقتها امام المنزل
    امل..... انت فين ياحنين برن عليك قلقتيني
    فتحت لها الباب لتسبقها الى الداخل.....كنت بتمشى شويه على البحر
    دلفت ورائها لتجد مجموعه من الجرائد مفترشه على الارض التقطت احداهما ولمحت صوره ادهم وبعض الاخبار عنه... تنهدت بحزن على حال صديقتها...... وبعدين معاكي هتفضلي تعذبي في نفسك كده ارجعيله حرام عليكي
    جلست بتعب....... مابقاش ينفع كفايه انا اتعذبت كتير واتظلمت معنديش قدره اتعذب تاني
    جلست بجوارها وربتت على يدها بحنان.... ‘بس هيجي يوم وترجعي ثم نظرت الى بطنها
    احتضنت جسدها. بيدها..... لا مافيش حاجه هتجبرني انا هربيه لوحدي زي ماعيشت لوحدي
    امل..... طيب اديله فرصه.... انت ماشوفتيش حالته بقت عامله ازاي
    نظرت لها بتمعن.... وانت شوفتيه فين
    امل.... استدعوني علشان اقعد جنب مدام رقيه لانها كانت تعبانه
    تحدثت. بقلق.... اوعي يكون حد عرف مكاني
    امل. ‘‘‘‘لا ماتقلقيش. ماحدش عرف بس ماينفعش تفضلي طول عمرك مستخبية انا خايفه عليكي وبعدين هو من حقه يعرف انه هيبقي اب
    احاطت جسدها بيدها كانها تحمي جنينها من غدر الاحبه..... لا مش من حقه انا هكون امه وابوه كفايه انا اتعذبت مش هعذبه معايا هو كمان من فضلك ماتفتحيش معايا الموضوع ده تاني انا تعبانه وهدخل انام
    امل...... خلاص ماتزعليش بس انا مش هقدر اجيلك اليومين الجايين
    حنين..... ليه
    امل.... الدكتور طلب ان مامته تغير جو
    هزت راسها بفهم.... ماشي
    امل..... بس انا قلقانه عليكي وانت لوحدك
    حنين...... ماتخافيش انا متعوده اكون لوحدي
    امل..... على العموم... لو حصل اي حاجه اتصلي علطول
    حنين.... ان شاء الله اسيبك هنام شويه لاني تعبانه
    امل...... ماشي ياحبيبتي
    على الجانب الآخر
    يجلس شاب في الثلاثين من عمره امام نافذة غرفته ممسكا في يده صورة معشوقته ينظر اليها بحزن. هامسا لها(اعلم باني اقترفت في حقك اشياء لاتغتفر ولكن عندي امل بان الحب سيشفع لي اشتقت اليك عودي ولاتحرميني من قربك عاقبيني كما تشائين ولكن كوني بجانبي اتنفس رحيقك كل ذره في جسدي تنبض بحبك غمرتيني بالحب وفجأه تتركيني اتجرع كأس الندم على فراقك... لا... لن اسمح لكِ سأبحث عنك في كل مكان حتى اخر نبضه في قلبي....
    (احبك يامعشوقتي)
    فلاش باك.........
    داخل احدى المستشفيات.
    تتمدد سيده في الخمسين من عمرها ذات ملامح هادئه على احدى الاسره... اقترب منها الطبيب ليتفحصها..... الحمد لله بقيتي احسن
    رقيه..... يعني اقدر ارجع البيت
    ابتسم.... انت لحقتي تزهقي مننا
    رقيه..... لا ابدا بس انا مابحبش المستشفيات
    الطبيب..... خلاص ياستي انا هكتبلك على خروج وكمان هبعت معاك ممرضه من اشطر الممرضات عندي تتابع حالتك
    رقيه..... ياريت حنين
    ابتسم بتعجب..... اشمعنا حنين
    رقيه..... بصراحه بستريح معاها بنت مؤدبه وطيبه
    الطبيب.... عندك حق هي بنت كويسه جدا على العموم انا كنت هرشحهالك خلاص انا هبلغها علشان تجهز
    داخل احدى غرف التمريض
    تجلس حنين تتابع بعض تقارير المرضي دخلت عليها صديقتها وهي مسرعه... اجهز ياجميل الدكتور حسن عايزك
    تركت ما بيدها.... ليه خير
    غمزت لها.... علشان تروحي مع مدام رقيه بيتها وتكوني المشرفه على علاجها
    ابتسمت بداخلها وحاولت صبغ الجديه..... طيب انتي مبتسمه قوي كده ليه
    تنهدت...... مش عارفه ليه هيبقي قدامك طول النهار والليل تحبي فيه زي ماانتي عايزه
    حاولت اداره وجهها بعيدا حتى لاتفضحها عيناها..... هو مين ده
    غمزت لها بمشاكسه.... عليا برده ادهم بيه
    حنين.... ايه الكلام الي انتي بتقوليه ده عيب كده
    امل......انتي هتضحكي عليا!! انتي مابتشوفيش نفسك لما بيجي يزور مامته بتبقي مش على بعضك ازاي
    حاولت انهاء الحوار حتى لا تسترسل في الحوار وتضطر فضح نفسها بالحديث عنه.... خلاص ياامل لو سمحتي عيب كده انت الي بيتهيألك حاجات مش حقيقيه.... سيبك من ده كله انا دلوقت هبقى في مشكله
    امل..... ليه ياحبيبتي
    حنين..... هقول لبابا ايه عن بياتي بره كذا يوم
    امل.. ولا مشكله ولا حاجه.. ماانتي كنت بتباتي في المستشفى هو فارق معاه انتي بتروحي فين كل الي هامه الفلوس
    حنين..... ماانتي عارفه لما كنت بتاخر عن الفلوس بيجي ليا هنا ويفضحني لولا الدكتور حسن كان زماني بره المستشفي
    امل.... لا ماتقلقيش من الناحيه دي ماتعرفيهوش مكانك ولو عرف الفيلا مليانه حراس هتحرمه يقرب هناك
    حنين... ربنا يستر اسيبك عشان اجهز نفسي
    انتهت من تجهيز حقيبتها لتتجه إلى السيده رقيه لتساعدها في الذهاب
    حنين.... صباح الخير يامدام رقيه
    رقيه.... صباح الخير
    حنين..... ازي حضرتك النهارده
    رقيه..... الحمد لله ممكن تناوليني التليفون عشان اكلم ادهم وأعرفه إني هخرج النهارده
    حنين..... حاضر... اتفضلي
    رقيه.... شكرا ياحبيبتي.... الو ايوه ياحبيبي انا كويسه ابعتلي السواق علشان هرجع النهارده مش قادره اقعد اكتر من كده ماتخافش الدكتور هيبعت معايا ممرضه تتابعني ياحبيبي ماتتعبش نفسك خلاص مستنياك مع السلامه
    حنين.... خلاص انا جهزت شنطة حضرتك
    رقيه.... معلش ياحبيبتي هستنى ادهم.. هيجي ياخدني
    حنين..... شكله بيحب حضرتك قوي ربنا يباركلك فيه
    رقيه..... مش اكتر من حبي ليه ادهم ده كل حياتي عوضني عن كل الحاجات الوحشه الي شوفتها في حياتي هو اه عصبي وببان شديد وصعب بس من جواه حنين وطيب محتاج الي يفهمه بكره لما تعيشي معانا وتتعاملي معاه هتعرفي قد ايه هو انسان جميل
    اثناء حديثهم سمعوا عدة طرقات على الباب فتح الباب ودلف منه شاب في الثلاثين من عمره وسيم ذو شعر اسود قاتم صاحب عينين حاده مثل الصقر عضلاته بارزه لقيامه بممارسه لعبه الملاكمة التي يعشقها اقترب من امه مقبلا يدها.... صباح الخير ياامي
    ربتت على راسه بحنان.... صباح الخير ياحبيبي
    ادهم.... جهزتي
    رقيه.... اه ثم نظرت الى حنين.... الانسه حنين هي الي هتكون مسؤوله عني
    نظر لها نظره خاطفه غير مهتم..... اهلا
    يالاحبيبتي علشان عندي اجتماع مهم واجلته علشانك
    رقيه..... ياحبيبي ماانا قلتلك ماتعطلش نفسك
    قبل يدها.... هو انا عندي اغلى منك
    رقيه... ربنا مايحرمني منك يالا ياحنين هاتي الشنطه علشان ماناخرش ادهم اكتر من كده
    حملت الحقيبه واتجهت وراءهم مسرعة اثناء خروجهم قابلهم الطبيب المشرف على حالة مدام رقيه نظر ادهم الى حنين بصرامه..... اتفضلي ساعدي ماما السواق منتظركم تحت على بال لما اكلم الدكتور
    اخذت بيدها واتجهت الى الخارج ليلتفت الى الطبيب....ازي حضرتك يادكتور.. ماما اخبارها ايه
    الطبيب.... اهلا ياادهم بيه... الحمد لله بقت احسن
    ادهم.... يعني مافيش خطر عليها.
    الطبيب.... لا اطمن هي تمشي على العلاج مظبوط ولو حصل حاجه الانسه حنين معاها وهتبلغني
    ادهم.... بالنسبه للمرضه حضرتك واثق فيها
    الطبيب... طبعا.... انا لو ماكنتش واثق فيها ماكنتش رشحتها لمدام رقيه
    ادهم.... اوك لما نشوف عن اذنك
    الطبيب.... اتفضل
    وصل الجميع الى المنزل انبهرت حنين بجمال الفيلا واتساعها اتجهت مسرعه لمساعده السيده رقيه وحملت حقيبتها للصعود الى غرفتها هلل الخدم بعوده سيدتهم
    زينب.... حمد لله على السلامه ياهانم
    رقيه.... الله يسلمك... الانسه حنين هتقعد معانا فجهزي الاوضه الي جنبي ليها
    زينب..... حاضر
    يقف ادهم على باب الغرفه يتابعهم..... عن اذنك ياماما علشان مااتاخرش
    رقيه...... اتفضل ياحبيبي بس مش هتتغدي معايا
    قبل راسها بحنان.... اعذريني النهارده هحاول مااتاخرش على العشا لو احتاجتي حاجه كلميني علطول
    ربتت على يده بحب...... ربنا مايحرمني منك مع السلامة
    وزع نظراته لحنين وزينب قائلا بصرامه.... خلو بالكم من ماما لو حصل حاجه انتم مسؤولين قدامي... فاهمين
    الاتنين بنبره واحده.... فاهمين يافندم
    خرج من الغرفه تاركا حنين وزينب لمساعده والدته بعد انتهاء حنين من ترتيب ملابس السيده رقيه طلبت من زينب ان تاخذ حنين الى غرفتها.... زينب خدي حنين وريها اوضتها واطلبي من سيده تحضرلنا الغدا في الجنينه
    اعترضت حنين..... بس حضرتك لسه تعبانه نجبلك الاكل هنا
    رقيه..... تعبت من الاوض عايزه اشم هوا هتغدى علطول واطلع
    حنين.... زي ماحضرتك تحبي
    اتجهت زينب وحنين الى الغرفه المجاوره لمدام رقيه وادهم لتشير لها زينب... اتفضلي دي اوضتك
    دخلت وراءها انبهرت بجمال الغرفه وبساطتها فالغرفه مزينه باللون الابيض ذات اثاث راقي وحمام داخلي لها نافذه تطل على حديقة الفيلا شكرتها.... شكرا يازينب
    زينب.... لو احتاجتي حاجه انا موجوده
    اومآت لها بالشكر لتخرج زينب تاركه حنين ترتب ملابسها في خزانتها وهي سعيده لما هي فيه ارتدت ملابس مريحه مكونه من فستان قطني طويل ورفعت شعرها عاليا جلست على السرير وهي تتنهد لتتذكر ملامح وجهه.... انا مش مصدقه اني هشوفك كل يوم اه.. لو تعرف بحبك قد ايه... رن هاتفها ليخرجها من شرودها... ايوه ياامل وصلت
    على الجانب الآخر
    امل..... عرفتي باباك انك هتباتي بره
    حنين..... لسه هكلمه دلوقت علشان مايزهقنيش اتصالات
    امل.... ماشي ياحبيبتي ابقي طمنيني عليك
    اثناء حديثهم سمعت صوت زينب تستعجلها للغداء
    حنين.... سلام ياامل علشان بينادوا عليه
    بعد انتهائها هندمت ملابسها واستعدت للنزول قبل خروجها تذكرت بان تخبر والدها باقامتها خارجا لفتره
    حنين... الو
    والدها..... ايه عايزه ايه بتصحيني ليه
    حنين.... كنت بعرفك اني هبات بره اليومين دول علشان ماتقلقش
    سيد.... ماتباتي ولا تروحي في داهيه مصحياني علشان كده
    حنين.... علشان ماتقلقش
    سيد.... لا مش هقلق المهم سبتي فلوس
    حنين.... اه في درج التسريحه
    سيد.... ماشي اقفلي عايز انام
    انهت معه الاتصال وهي تتنهد بحزن.. ولا فارق معاه ولا سألني هبات فين ولا اي حاجه كل الي همه الفلوس الله يسامحك محسسني اني يتيمه الله يرحمك ياامي كنت بتهوني عليا الي انا فيه سقطت دمعه حزينه وهي تتنهد بألم..... الحمد لله على كل حال
    غسلت وجهها لتهبط الى الحديقه للاطمئنان على رقيه اشارت لها زينب بمكان سيدتها لتتجه اليها بابتسامه هادئه
    رقيه... تعالي ياحنين اتغدي معايا
    شعرت بالحرج.... شكرا لحضرتك انا اكلت في المستشفي
    هزت راسها نفيا لحديثها..... لا ياحنين ماتزعلنيش منك انتي هتبقي واحده مننا فمش عايزاكي تحسي بالاحراج اقعدي معايا ونسيني ولا مابتحبيش تقعدي مع العواجيز
    ابتسمت بطيبه.... لا ازاي ده شرف ليا اني اقعد مع حضرتك انا بحب حضرتك جدا بتفكريني بطيبة امي الله يرحمها
    رقيه...... الله يرحمها.... احكيلي عن نفسك ياحنين
    جلست أمامها لتتناول الغداء وبدأت تسرد لها حياتها أخذت نفسا عميقا وأخرجته بحزن …..انا بنت بسيطه كل أملي في الحياه اني انجح في شغلي وأعيش في هدوء ماعنديش أخوات أمي متوفيه وابويا انسان قاسي كل همه في الحياه أزاي يكسب من ورايا فلوس اتبهدلت جامد في حياتي ولسه طول ماهو موجود كان نفسى يكون ضهري وسندي بس اعمل إيه حظي أني أكون يتيمه ومطمع للكل وهو موجود..... تساقطت دموعها حزنا فربتت على يدها رآفه لحالها..... أهدي ياحبيبتي ولا يهمك اعتبريني أمك من زمان كان نفسى يبقى عندي بنت وممكن ربنا جمعنا ببعض وزرع محبتك في قلبي عشان اعوضك عن حياتك
    ابتسمت وهي تمحي دموعها.... انا مش عارفه اشكر حضرتك ازاي من اول يوم شوفت حضرتك في المستشفي وانا حسيت بطمآنيه وراحه في قلبي بتفكريني بأمي
    فتحت ذراعيها لترتمي في احضانها وهي تبكي من الفرحه ربتت على ظهرها بحنان.... حد يشكر امه انا كمان من اول تعامل بينا ارتحتلك وحبيتك من النهارده مش عايزاكي تقلقي من اي حاجه طول ماانا موجوده وانا هطلب من الدكتور حسين انك تفضلي معايا علطول... مسحت لها دموعها.... خلاص مش عايزه اشوف دموعك تاني اقعدي يالا علشان نكمل غدا
    من نافذه المطبخ تتابعهم سيده الخادمه الحقوده..... شوفتي مابقاش ليها كام ساعه وعرفت تضحك على الهانم
    لوت زينب شفتيها..... ليه بس عملت إيه
    اعتدلت في وقفتها وتركت مابيدها غيظا.... قاعدين يهزروا ويضحكوا واكنهم عارفين بعض من سنين
    زينب..... وانت ايه الي مزعلك انا شايفه انها بنت كويسه وبعدين في ناس لما تشوفيهم من اول مره بيدخلوا قلبك علطول وهي منهم
    سيده.... ماشي ياام قلب حنين..... خرجت صافعه الباب خلفها وهي تتذمر بغيظ...... ماشي ياست حنين اما نشوف حكايتك ايه
    ....في الخارج.. تعالت ضحكات رقيه وحنين على نوادر حنين مع المرضى.... اثناء حديثهم اتجه يوسف اليهم وهو يصفق..... ايوه كده سمعينا ضحكتك الحلوه من تاني
    اقترب منها مقبلا يدها.... حمد لله على السلامه البيت من غيرك كان ضلمه
    ربتت على راسه بحنان.... اهلا يايوسف عامل ايه
    جلس بجوارها باعثا نظرات الى حنين.... الحمد لله طمنيني عليكي صحتك عامله ايه دلوقت
    رقيه.... الحمد لله بقيت احسن
    نظر الى حنين.... مش تعرفينا
    رقيه..... دي حنين زي بنتي وبتساعدني في العلاج
    مد يده لها..... اهلا ياانسه حنين انا يوسف ابن عم ادهم.. اعزب.. 28سنه.رجل اعمال ومش مرتبط
    ضحكت رقيه على تصرفاته.... بطل يايوسف هي مش قد هزارك
    ابتسمت خجلا وارادت سحب يدها ولكنه ضغط عليها غامزا..... فكري.... سحبت يدها مسرعه واستاذنتهم للذهاب الى غرفتها
    حنين..... عن اذنكم هطلع اوضتي لو حضرتك احتاجتي حاجه نادي عليا
    رقيه..... روحي انتي ياحبيتي... انا هقعد مع يوسف شويه
    تركت لهم المكان ونظرات يوسف تتابعها قائلا بمرح.... مين الصاروخ دي
    رقيه.... ولد عيب كده
    يوسف..... ايه بس حد يشوف الجمال ده ومايعلقش
    رقيه.... وبعدين يايوسف ماتزعلنيش منك البنت مؤدبه وغلبانه غير البنات الي تعرفهم فخف عليها شويه ماتخوفهاش منك
    يوسف.... خلاص ياجميل انتي قلبتيها دراما ليه انا بسال بس
    رقيه.... دي ممرضه في المستشفى الي كنت بتعالج فيها والدكتور رشحهالي تيجي تراعيني في البيت
    يوسف.... اه قولي كده بس بصراحه جامده جدا يابخت العيانين بيها عقبالي يارب
    رقيه..... عقبالك ايه ياولد
    يوسف..... ابقى عيان وتكشف عليه
    ضحكت على مزاحه.... برده مافيش فايده فيك قولي جاي بدري ليه وسايب ادهم لوحده
    تناول قطعه من الخيار موضوعه امامه.... اعمل ايه في ابنك قالي روح علشان نستعد لماتش بكره
    رقيه.... انا مش عارفة امتى هيبطل اللعبه العنيفه دي علطول قلقانه وخايفه عليه بسببها
    يوسف..... ماتقلقيش ادهم متمكن وفاز ببطولات اكتر من مره وبيستمتع وهو بيلعبها فما تخافيش عليه
    رقيه..... لما ماخافش عليه اخاف على مين ده هو كل حياتي
    يوسف.... ربنا يخليكي ليه ياريت كان عندي ام زيك
    مسكت يده بحنان... ‘ماانا أمك ياولد ولا انت ناسي أني انا إلى ربيتك
    قبل يدها... وأنا اقدر أنسى لولا حنيتك عليا واحتضانك ليا بعد أمي ما رمتني كان زماني ضايع
    رقيه.... ماتقولش كده انت ابني زي ادهم بالظبط
    يوسف.... ربنا مايحرمني منك
    انسدل الليل وعاد ادهم من عمله دلف الى غرفة والدته للاطمئنان عليها.... حبيبتي عامله إيه دلوقت
    اخذته في احضانها... الحمد لله ايه الي اخرك كده
    )جلس بجوارها.... كان عندي اجتماع على صفقه جديده انتي ايه الي مصحيكي لغايه دلوقتي
    رقيه..... ماانت عارف ياحبيبي مااقدرش انام الا لمااطمن عليك عقبال ماتيجي الي تريحني وهي الي تستنى رجوعك
    قبل يدها.... تاني ياامي انت زهقتي مني ولا ايه
    رقيه... .انا عمري ماازهق منك بس انا نفسي اشوف ولادك قبل مااموت
    ضمها بين ذراعيه بخوف..... بعد الشر عليكي ماتجبيش سيره الموت تاني ولا انتي عايزه تزعليني
    رقيه... وانا مااقدرش على زعلك بس دي الحقيقه الاكيده في حياتنا النهارده او بكره هيجي
    ادهم.... خلاص ياماما لوسمحت
    رقيه.... خلاص ياحبيبي انا اسفه بس علشان خاطري فكر في كلامي
    ادهم.... ربنا يسهل عن اذنك ورايا ماتش بكره دعواتك
    رقيه..... ربنا يوفقك ياحبيبي وتحقق الي نفسك فيه
    قبل رأسها. باسما...... ايوه كده ربنا مايحرمني من دعواتك عن اذنك
    فتح باب الغرفه ليجد حنين في وجه لتفزع من رؤيته امامها فسقط منها ماتحمله نظر اليها نظرات ثاقبه قائلا بصوت خشن.... مش تخلى بالك
    تراجعت للخلف لتفسح له الطريق... اسفه
    لملمت ماوقع منها واسبلت جفنيها لتستنشق رائحه عطره هامسه...... بحبك
    دلفت الى الغرفه حامله بعض الادويه..... حضرتك لسه صاحيه
    اعتدلت في جلستها.....اه ياحبيبتي تعالي اصل انا مابقدرش أنام الا لمااطمن على ادهم
    اعطتها بعض الادويه وكوب الماء لكي تتجرعها..... ربنا يخليكي ليه بس ماتش ايه الي هو بيستعد ليه
    تناولت دوائها فاخذت منها كوب الماء..... ماتش ملاكمه من صغره وهو بيحب يلعبها بيطلع فيها طاقته وغضبه
    دثرتها في الفراش لكي تساعدها على النوم.... بس دي رياضه صعبه
    رقيه.... جدا وبسببها علطول خايفه عليه بس ياحبيبي انا حاسه بيه تعب كتير في حياته ابوه كان قاسي عليه ادهم كان هادي جدا وهو صغير بس اهانة وضرب باباه ليه ولد عنده العنف والقسوه لما حد من اصحابه كان بيضايقه كان بيضربه بعنف لولا كابتن النادي شافه وعرض عليه انه يتدرب ملاكمه تساعده انه يفرغ فيها كل طاقه الغضب الي بيتعرض ليها
    اسدلت الستار ورتبت المكان حولها.....وليه كان بيعامله بعنف
    رقيه... كان فاكر العنف والقسوه هتربيه علشان يبقى راجل مايعرفش أنه بيقتل الرحمة والطيبة إلى جواه ربنا يسامحه
    حنين..... هو ليه كل الابهات قاسين كده على عيالهم
    رقيه.... مش كلهم عارفه يوسف الي شوفتيه تحت والده كان طيب جدا وعلى العكس مامته ست انتهازيه ومابتفكرش الا في نفسها بعد ماخلفته رمته لابوه وسافرت تستمتع بحياتها لولا ان كنت بجيبه يقعد معانا لما باباه بيسافر كان زمانه ضاع
    حنين.... ليه الدنيا قاسيه معانا كده بتاخد مننا الناس الحلوه وتسيب الناس الي بتعذبنا
    رقيه... الدنيا مش وحشه احنا الي وحشين وشيطانا هو الي بيغلبنا لو كل واحد خلف واحتضن ولاده وعاملهم كويس ماكناش وصلنا للي احنا فيه.. ادهم الي اتحول من انسان هادي لانسان قلبه جامد ويوسف الي كل يوم مع واحده بينتقم منهم بسبب امه وانتي ياحبيبتي الي ابوك ظلمك ولسه بيظلمك خلاكي هشه وخايفه كلهم حسابهم عند ربنا انتي عارفه ان ادهم رافض يتجوز ويقول وانا ايه الي يضمنلي اني مااكنش زي ابويا قاسي على ولادي واظلمهم ولا الي اتجوزها تبقي زي مرات عمي وترمي ولادي وتسيبنا مهما افهم فيه الي اتحرم من حاجه بيحاول يعوضها في ولاده بس مش راضي يفهم ربنا يهديه ويلاقي بنت الحلال الي اتغيره وترجعه ادهم بتاع زمان
    حنين.... ان شاء الله يلاقيها... حضرتك سهرتي كتير انهارده تصبحي على خير.
    رقيه.... وانت من اهل الخير
    اغلقت الانوار وخرجت بهدوء لتتركها تنام..... داخل غرفه كبيره ملحقه بالفيلا مجهزه باحدث الالعاب الرياضيه.. يجلس ادهم مرتديا شورت وفانله ممسكا في يده فوطه يجفف بها عرقه بعد انتهائه من التدريبات بجواره يوسف يتناول إحدى المشروبات..... بالتدريبات إلي اتدربتها انهارده تقضي عليهم كلهم ياوحش
    ضم قبضة يده... هو واحد إلي عايز اقضي عليه في الماتش والسوق
    يوسف... أهدى ياادهم مش عايزين عداوه معاه ده نابه ازرق
    ادهم..... على نفسه انت خايف ولا إيه
    يوسف.... انا خايف عليك مروان معظم شغله مشبوه ومش سهل
    ادهم..... وأنا ادهم السيوفي إلي كل رجال الأعمال بتعمله الف حساب انت ناسي ولا ايه
    يوسف.... عارف بس
    رفع يده لإنهاء الحوار..... خلاص قفل على الموضوع عايزك تجهزلي سهره محترمه بعد الماتش
    ضحك بملئ فمه.... من عنيه يابرنس بس قولي إيه الصاروخ ارض جو إلي عندكم في البيت
    هز راسه بعدم فهم..... مين
    اتسعت عيناه ذهولا... أوعى تقول إنك مااخدتش بالك منها
    ادهم... مين قصدك الممرضة
    غمز له. ...ماانت وأخد بالك أهو أمال بتستعبط ليه
    ادهم.. ..عادي ماركزتش
    يوسف.... ماركزتش حرام عليك انا بقى ركزت في عيونها الزرق شعرها الأسود ولا.... قاطعه
    ادهم.... إيه يابني ماتلم نفسك
    يوسف.... إيه هو انا بقول حاجه بوصفهالك
    ادهم..... متشكرين على خدماتك يالا عشان تعبان وعايز أنام
    بعد خروجهم تقف حنين في نافذه غرفتها لتمتع عيناها برؤيته وتطمئن عليه عندما لاحظت خروجهم من غرفه التدريب تراجعت قليلا وراء الستار حتى لايلاحظها وتنهدت بحب.... اه لو تعرف بحبك قد ايه بتمنى يجي اليوم الي تبادلني فيه نفس الشعور ثم اغمضت عينيها بتعب لتحفظ صورته بداخلهم هامسه(لست اراك اجمل مافي الدنيا بل أنت الدنيا وكل مافيك جميل)
    في اليوم التالي......
    استيقظ كل من ادهم ويوسف لتناول الطعام والذهاب الى مباراتهم
    ادهم.... صباح الخير ياماما
    يوسف..... صباح الخير ياروقه
    رقيه.... صباح الخير ياحبايبي. ثم نظرت الى الخادمه... سيده
    هي حنين لسه ماصحيتش
    سيده.... صحيت ياهانم
    رقيه.... امال هي فين
    سيده... قاعده في المطبخ بتفطر مع زينب
    رقيه.... ازاي يعني ناديها تفطر معانا
    وقفت قليلا توزع نظراتها بين الموجودين وعلى وجهها علامات الغيظ لتنهرها قائله..... انت ماسمعتيش نادي عليها يالا
    سيده..... حاضر ياهانم
    تعجب ادهم من الحاح والدته ... ليه ياماما عايزاها تيجي ماتخليها تفطر معاهم جوه
    رقيه...... لا انا عايزاها تفطر معانا
    ادهم..... ايوه اشمعنا هي
    رقيه.... انا بحبها وبعتبرها زي بنتي وعايزاكم انتو كمان تعاملوها كويس اكنها واحده مننا
    ادهم.... ازاي يعني مين دي علشان تبقى واحده مننا
    رقيه.... دي بنت غلبانه وطيبه وتعبت كتير في حياتها وانا عايزه اعوضها
    تضايق من حديثها...... هو اي واحده تيجي من الشارع نقعدها وسطينا وتبقى مننا
    رفعت نبره صوتها.... حنين مش من الشارع دي بنت متعلمه ومتربيه وانا خلاص قررت ولا انا ماليش راي في البيت
    يوسف.... اهدوا ياجماعه الي حضرتك عايزاه هنعمله
    دخلت حنين غرفه الطعام وعلى وجهها علامات الانكسار والحزن مما سمعت..... حضرتك ناديتي عليا
    اشارت لها بالجلوس.... اتفضلي اقعدي افطري معانا ومن هنا ورايح انا عايزاكي علطول معايا انت بقيتي واحده من العيله ثم نظرت الى ادهم نظرة عتاب.. والي مش عاجبه هو حر
    زفر غيظا والقى مابيده واقفا .. يالا يايوسف ورانا ماتش
    نظر يوسف إلى رقيه نظره آسف..... حاضر عن اذنكم


    الفصل الثاني من هنا




    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .