-->

رواية حب محرم عشقت زوج امي الجزء الثامن 8 بقلم محمد السبكي وزهرة الهضاب

رواية حب محرم عشقت زوج امي الجزء الثامن 8 بقلم محمد السبكي وزهرة الهضاب

    رواية حب محرم عشقت زوج امي الجزء الثامن 8 بقلم محمد السبكي وزهرة الهضاب 


    🔥🔥عشقت زوج آمي 🔥

     🌹(((( الفصل الثامن )))🌹

    ((بقلم محمد السبكي البرنس 🌺

    🌺🌺وزهرة الهضاب محمد 🌺

    في هذه اللحظة التي كان فيها عاصم يخبر مديحة آنه قرر الإنفصال عن والدتها ياسمين تقتحم الغرفة وتسمع آخر جملة
    وترد بصراخ هسيتري ماذا قلت تتركني لا ياعصام لوفعلتها آموت آنا حامل منك طفلك ينمو بداخلي

    😱😱😱الكل في صمت رهيب ساد الهدوء المكان لكنه الهدوء الذي
    يسبق العاصفة

    عاصم؛؛ يرد ماذا؟؟؟ ماذا ماالذي تعنينه آنكي حامل

    ياسمين؛؛ حامل نحن متزوجان وبكل وقاحة قالت كل ليلة تقضيها بين آفخادي وفي احضاني وتستغرب كيف آكون حامل 😱

    هذه المره تجاوزت ياسمين حدود المعقول

    كيف ترمي هاكذا كلام آمام إبنتها التي تكاد تموت من غيظها وغيرتها
    والموقف المحرج الذي هى فيه

    عاصم؛؛ يرمي بطرف عينه نحو مديحة التي لا تبدي آي ردة فعل
    بل تبدو في حالة هدوء آقرب لسبات

     ياسمين؛؛ نعم آنا حامل وهذا الدليل وكانت تحمل ورقة في يدها ناولتها إياه آلقا عليها نظرة بتمعن شديد لعله يجد فيها ثغرة تنقذه من هذه المصيبة الجديدة التي وقعت على رآسه لكنها كانت سليمة تماما

    ياسمين؛؛ وإذا هل تريد آن آتجري لطفل فحص الوراثة حتى تتأكد آنه منك

    عاصم؛؛ عيب عليكي لم يكن هذا مقصدي من الذي قلته لكنها الدهشة آنتي تجاوزتي الآربعين فقط قلت حملك

     ياسمين مقاطعة له قلت حملها مستحيل صح

     عاصم؛؛ آعرف ليس مستحيل لكنه نادر جدا
    ثم نحن متجوزين من مدة طويله
    لمالم يحدث غير الآن

     ياسمين؛؛ ههه حقا وهل سنتحكم في قدر الله

    عاصم؛؛ ونعم بالله لم آقصد ذالك

     ياسمين؛؛ ماالذي حدث هل قصرت معك في شيء هل قللت من إهتمامي بك كنت لك نعمة الزوجة ونعمة المديرة لم آقصر معك في
    الفراش وجعلتك تشعر آنك ملك

    عاصم في داخله
    الفراش من جديد ماالذي يحدث معها ترمي كلامها بدون مراعات وجود إبنتها

    لكنه حاول التغاضي عن تصرفها الآرعن هاذا بسبب كونها حامل

    عاصم؛؛ حسننا حبيبتي لا تغضبي فهاذا قد يكون له تأثيره السلبي على الطفل
    هي نذهب لغرفتنا ونكمل الحديث

    ياسمين؛؛ لا بل هنا وفي هذه اللحظة
    تعدني وتقسم آنك لن تتركني طول حياتك

     عاصم؛؛ حسننا قلت لك في غرفتنا نتكلم

    ياسمين؛؛ لا هنا والآن وإلا رميت نفسي من الشرفة

     عاصم؛؛ إهدائي لا تكوني مجنونة

     ياسمين؛؛ آنا مجنونة بك وبحبك فقد آشعلت نار العشق في داخلي لقد جعلتني آعيش من جديد من بعد موتي سنين مع راجل ليس عنده ذرة من الإحساس هذه قنبلة رمتها عمدا حتى تجعل مديحة تغضب

     هي تعرف ما الذي يعنيه والدها لها

    مديحة؛؛ ماذا قلتي عن ابي ليس عنده إحساس ياقليلة الوفاء وخائنة العشرة وناكرة المعروف

    ياسمين تقترب منها وتصفعها صفعة آدمعت منها عينيها تردين عليا ياقليلة  التربية

    عاصم؛؛ لماذا ضربتها

    ياسمين؛؛ خذي حجاتك وعودي للقرية في الصباح لقد إستعدة بيتنا القديم عودي إليه حتى تتعلمي الآدب والإحترام لآمك وبعدها تعودين إلى هنا

    عاصم؛؛ لا مستحيل هذا لن آدعك تبعديها

    ياسمين؛؛ ولماذا ها ها قوول هل هناك شيء

     عاصم؛؛ بتردد لا مالذي هناك مابكي

     ياسمين؛؛ هذه إبنتي وقد فشلت في تربيتها من قبل هذا كان خطأي والآن انا آربيها من جديد

    مديحة؛؛ بدون كلام تجر قدمها المكسورة وتتقدم نحو حقيبتها التي ماتزال موضبة من الرحلة السابقة تجرها وتقول لو سمحتم لي لحظة آغير فيها ثيابي

    عاصم؛؛ لا

    لكن ياسمين  سحبته من يده وجرته خلفها وكانت تبدو عليها علامات الخبث وشعورها بلإنتصار
    متابعه محمد السبكي
    🌷؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛برنس ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ 💖

    هل يكون هذا معقولة إنتصار على إبنتها فلذة كبدها هل هناك آم تشعر بسعادة عارمة لآنها سببت حزن لبنتها لو حدث هذا فقول على الدنيا السلام

    جرت مديحة نفسها وحاولت التماسك حتى لا تنهار

    في الخارج

    عاصم؛؛ لماذا فعلتي هذا هذه إبنتك كيف ترسلينها للبيت القديم وحدها وهى في هذه الحالة السيئه

    ياسمين؛ مابها هي مثل الحصان لا تقلق عليها ثم لن تكون وحدها فيه
    لها آقارب وآحباب هناك ولن يتركوها وحدها رمزي سوف يحملها على كفوف الراحة

     عاصم؛؛ آنتي تتعمدين ذالك إذا توردينها آن تكون قريبة منه ماالذي تعنينه بهاذه التصرفات قولي

     ياسمين؛؛؛ ههههههه

    آنت الذي تقول ماالذي يجعلك متمسك ببقائها معنا لقد كنت لا تطيق وجودها معنا

    عاصم؛؛؛ غير صحيح لطالما كانت هي وساهر مصدر للبهجة وترحاب في هذا البيت

    ياسمين؛؛ ساهر حبيبي لكم آشتاق له
    لقد طال بعاده وقلبي حن إليه

    عاصم؛؛ وترودين  إبعاد مديحة إليس هاذا تناقض غريب منكي

     ياسمين؛؛ لا مديحة لعينة وقليلة آدب منذ صغرها ليست مثل ساهر

    عاصم شعر آنها ربما تشك في حبه المديحة وقرر مسايرتها في الوقت الراهن حتى تبين الآمو الآن من بعد حملها لم يعد لهما من سبيل غير الفراق 😭😭😭 فلن تقبل مديحة حبه وهو والد آخيها

    لكنه في قرارة نفسه كان يتمنى حدوث معجزة ما تغير مجرة الآحداث

    خرجت مديحة تجر خلفها الحقيبة

    عاصم؛؛ سوف آوصلك للقريه

    ياسمين؛؛ لا دعها تذهب مع السائق آنت آبقي معي آشعر بدوار والغثيان

    عاصم؛؛ وهل آنا طبيب

     ياسمين؛؛ بدلع مبالغ فيه تضع رآسها على صدره
    وتقول ههه نعم آنت الطبيب والدواء للقلب والروح يابو إبني ههههه

     مديحة تتمزق من الداخل لكنها تقاوم الحزن وتخرج تجر نفسها. جرا

    ومع خطوة كانت تخطوها خارج البيت كانت تأخذ من قلب ومن روح عاصم عمرا كانت خطواتها جراح تنزف من قلبه الممزق على
    فراق الحبيبة

    غادرت مديحة البيت واستقرت في البيت القديم كانت سعيدة به فقد شعرت بروح والدها تحوم في المكان شعرت بحنانه وحبه لها

    عبلة تزورها كل يوم ورمزي يحاول
    جهده إخراجها من حالة العزلة التي كانت فيها لكنها كانت ترفض

    الخروج آو الكلام كانت في. حالة اكتأب مثل
     الذي. دخلت فيه بعد وفاة والدها شعور مرير بالوحده  قبل فقد والدها فقط آما اليوم فقدة والدتها وحبيبها ونفسها كذالك
    كيف لا تكون في حالة اكتأب مضاعفة

    عبلة؛؛ إبنتي آمك كيف تترككي وحدك وآنتي في هذه الحاله  لقد فقدة آمومتها بعد الزواج ولما لا وهو عاصم بجلالة قدره لو كنت مكانها كنت نسيت نفسي ههه

    مديحة؛؛ ليس مهما آنا قادره على العناية بنفسي

    عبلة؛؛ لا لستي بخير آنظري لنفسك
    عيونك غائرة وجسدك نحيف وجهك مصفر لا والله حالك لا يعجب

    مديحة؛؛ آنا بخير زوجة خالي فقط آحتاج للراحة

    عبلة؛؛ كما تشائين هاقد طبخت لكي آكل كافي للغدا وللعشاء ونظفت البيت فقط سخني وكذالك سقيت الحديقة

    مديحة؛؛ شكرا لكي خالة عبلة لقد آتعبتك معي

     عبلة؛؛ لا تقولي هذا نحن آهل وخالك لن يرتاح طالمة آنتي وحدك في البيت فلو ذهبتي معي للبيت يكون آفضل

    مديحة؛؛ قلت لكم إفضل البقاء وحدي هذه الفتره آنا محتاجة للسلام الداخلي

     عبلة؛؛ نعم فهمت لو احتجي شيء فقط إتصلي عن آذنك

    مديحة مستغربة من كل هذا العطف الزائد زوجة خالها كانت لا تطيقهم وتزورهم في سنة مره هذا لو فعلت وزيارتها ليست محبة لهم ولا عطف عليها
    ماالذي غير حالها هاكذا يترا ?????
    متابعه محمد السبكي

    🌹؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛برنس ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛زهرة ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ 💖

    في الفيلا جاكلين هبيبي ماالذي تقوله هى هامل كيف هاذه هجوز كيف تحمل

     عاصم؛؛ عجوز والله حتى آنتي ههههه وآنتي مراهقة هي آصغر منك

    جاكلين؛؛ ليس هاذا القصد الهمل هى تقصد الحمل لكنها تنطق الحا ها والعا ها كذالك
    غي هاذا السن نادر جدا فهمت

    عاصم؛؛ نعم نادر لكنه يحدث جاكي

    جاكلين؛؛ ممكن المهم إين ذهبت تلك الجميلة
    اختفت منذ عدة آيام

    عاصم؛؛؛ بحزن نعم لقد رحلت بعيدا

     جاكي؛؛ إين بعيدا

     عاصم؛؛ للقرية القرية ليست بعيدة كثيرا حوالي 50 كيلو فقط لكنها بعيدة بنسبة له

    جاكي؛؛ لماذا هل غارت منها والدتها

    عاصم؛؛ ماذا

     جاكي؛؛ نعم شعرت بغيرتها منها لا آدري السبب لكنها تغار من إبنتها هل لك يد في هاذا

    عاصم؛؛ بغضب جاكلين قولي ماعندك بدون لف ولا دوران

    جاكي؛؛ آنت تحب الفتاة صح والآم شعرت بذالك فا آبعدتها عنك هاذا كل شيء

    عاصم؛؛ كيف تعتقدين هاذا آنا زوجك هل نسيتي

     جاكلين؛؛ نعم لا آنسا وآنا جاكلين لا تنسا ذالك آهرفك وآفهمك بدون كلام

    عاصم؛؛ يجلس محتار نعم هى على حق حبه كان واضحا إذا لوكانت تشك آوربما تعرف تكون افتعلت المشكلة معها حتا تبعدها هاكذا فكر

     عاصم خرج واتجه نحو غرفتها وقبل آن يدخل سمعها تتحدث في الهاتف

    نعم الخطة نجت كما خططنا لها فقط كمل آنت الإتفاق نعم آعرفها عنيدة عليها العنة  ?????

    وفقط كمل كما قلت لك لا لاتخف الليلة نفذ هذا هو الحل الوحيد آغتصبها وبعد آن تخسر شرفها تتزوجك بدون شك وآنا معك لا آدخل من الخلف المفتاح في الحديقه تحت إناء الزهور مسك اليل  تعرفه نعم اليلة الساعة 11 عشرة يكون كل من في القرية قد دخلو بيوتهم ونامو بعد يوم كامل من العمل في المزارع
    فهمت؛؛؛؛؛ نفذ وبعدها إتصل بي لا تدعها تراك آوتعرفك حتى تكون آنت المنقذ الذي يستر عليها نعم هههههه

    عاصم يقف مصدوم هو غير مصدق

    هل ماسمعه صحيح هي تحرض
    على آغتصاب إبنتها هل هاذا ممكن

    هل هذه آمها آم شيطانه

    🌹؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛برنس ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛زهرة ؛؛؛؛؛؛؛؛؛ 💖

    متابعه لصفحتي محمد السبكي برنس

    في القرية وبعد الساعة العاشرة والنصف خلدت كل القرية لنوم ومعهم مديحة فقد آضناها الشوق وآتعبها البعاد وفوق كل هاذا تأنيب الضمير فوجدة الهروب لنوم قد يكون آكثر شيء يخفف عنها

    بعد نصف ساعة كانت قد نامت حتى شعرت بثقل فوقها شيء جلس عليها آفاقت بذعر ووجدته فوقها

    صرخت لكنه كتم صوتها بيده وبدا
    في انتزاع ملابسها هى فتاة ضعيفة

    وعندها عدة كسور في جسدها لم تشفى بعد فكيف تقاوم شاب طول بعرض وقوة جسمانية كبيرة توسلته قبلت يده وتتوسل اليه لكي يتركها لكنه مستمر بخلع ملابسها
    عنها كل شيء وآبصحت عارية تمام

    كان النور في الغرفة مطفي لكنه في الرواق مضاء فقد آراد المجرم الإستمتاع بجسدها للآخر وقد بدا

    في متعته فقط كان وجهه مقنع لكنه ترك فمه وآنفه آنفه للتنفس وفمه للمص والتقبيل

    وهي تحته تقاوم لكنه كل مازدت مقاومتها زادة رغبته وشهوته للمزيد
    وقد وصل للحظة الحاسمة؛؛؛؛

    الجزء التاسع من هنا

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .