-->

رواية ابن من الفصل السابع 7 والاخير كاملة

رواية ابن من الفصل السابع 7  والاخير كاملة

    رواية ابن من الفصل السابع 7  كاملة 




    الجزء الاخير
    زين مصدوم بشدة .. ازاي بتقول انك ملمستهاش ؟!!! ولما واجهت رضوي في المستشفي قالت ان الولد ده ابنك انت
    حسن .. ما انا هقولك بعد ما مراتك باتت عندي في الشقة وانا كنت ناوي اعمل معاها اللي قالي عليه الراجل المشعوذ ده وربنا الحمد لله خلاني فقت في اخر لحظة .. فوجئت بعدها باسبوع رضوي بتتصل عليا وكانت متعصبة جدا وفضلت تشتمني وما ادتنيش فرصة اعرف ايه الموضوع .. المهم سيبتها لحد ما هديت وكلمتها تاني .. قلتلها عرفيني ايه الموضوع انا مش فاهم .. فكرتني بستهبل في الاول اقسمت ليها اني انا مش عارف ايه الموضوع وفجأة لقيتها بعتالي علي الواتساب فيديو لينا احنا الاتنين لما كانت عندي في الشقة وفكرتني اني انا اعتديت عليها فعلا لكن انا والله ما قربت ليها خالص

    زين .. يبقي اكيد الراجل المشعوذ هو اللي عمل كدا !!! طيب واين حكاية الفيديو ده ؟!!
    حسن .. معرفش بس هو في حد زرعلي كاميرات في الشقة وسجل كل حاجة دارت في الاوضة صوت وصورة
    زين .. يبقي مفيش غيرة المشعوذ تعمد يبعتك تجيبله حاجات من عند العطار وعارف ان العطاريين لسة قافلين عشان تتأخر يقوم هو يزرع الكاميرات .. طب هو ليه عمل كدا ؟!! الموضوع ده مقصود ومترتبله .. بس ليه ؟!!
    حسن .. سألته قالي معرفش حاجة ومعملتش حاجة
    زين .. قوم بينا نروح للمشعوذ ده


    حسن .. حاضر .. بس عشان خاطري ودي الولد لامه خليها ترضعة حرام ملوش ذنب
    زين .. الولد ده مش هيرضع غير لما اعرف هو ابن مين
    حسن .. علي الاقل عارف امه مين .. وديه لامه عمال يعيط حرام
    بعد تفكير وافق زين ان يرسل الولد لامه مع احد العاملين بشركة حسن اخيه ويذهب زين وحسن الي المشعوذ
    زين منفعل بشدة ويمسك برقبة المشعوذ ..
    زين .. بقي انت يا واطي يا نجس تعتدي علي شرفي وتصور مراتي مع اخويا في اوضة النوم
    المشعوذ كاد يختنق وحسن يحاول ابعاد يد زين عنه


    المشعوذ .. انا معملتش حاجة صدقني .. انا مجتش ناحية مراتك والله ما لمستها
    زين .. امال مين اللي زرع الكاميرات في الاوضة وصورها ؟!! انطق الواد دا ابنك ولا ابن مين بالظبط ؟!!
    المشعوذ .. بقلك مجتش ناحية مراتك .. انا فعلا زرعت الكاميرات في الاوضة لكن انا عبد المأمور وبنفذ التعليمات
    زين يتعجب ..المأمور ؟!! مين ؟؟
    المشعوذ .. ياسر بي
    زين .. ياسر همام شريك حسن باشا في الشركة
    الدهشة تصيب حسن وزين
    حسن .. ياسر شريكي !!! بس دا هو اللي دلني عليك


    المشعوذ .. وهو اللي قالي اقلك علي قصة رضوي وانك لازم تنام معاها لو نفسك في عيل وان العيل مش هيجي غير منها هي وبس
    حسن .. ياسر صحبي يعمل كدا !!!
    زين .. وقالك تعمل كدا ليه انطق ؟!!
    المشعوذ .. معرفش عندك اسألة انا ليا فلوس وبس وهو كان بيدفعلي اللي انا عاوزه وزيادة
    حسن .. بس .. هو ياسر ده مش كان خطيب مراتك الاولاني ومراتك سابته وفضلتك عليه
    زين .. يعني ايه ؟!! قصدك بينتقم من رضوي فعمل كدا ؟!! قلي هو ياسر كان معاك في الشقة لما كانت رضوي عند حسن؟!!
    المشعوذ .. ايوه كان معايا وهو اللي خلاني اتصل بحسن بي لما اخد مراتك بعد السهرة وراح بيها علي شقته
    حسن .. يعني كان بيراقبنا ؟!!!
    زين .. شكلة كان مخطط لكل حاجة .. والواد ده يبقي ابنن اكيد .. يلا بينا
    ويذهب حسن وزين الي ياسر ويواجهانه بكلام المشعوذ
    ياسر .. ايوه انا اللي خططت لدا كله انا اللي استغليت حكاية ان اخوك مبيخلفش لصالحي واستغليت طيبته وثقته فيا عشان انتقم منك ومن رضوي حب عمري اللي محبتش غيرها عشان تسيبني وتفضلك عليا قلت لازم اكسرها
    زين .. يعني الواد ده ابنك ؟؟


    ياسر .. لا مش ابني طبعا انا ملمستش مراتك .. فعلا انا كنت ناوي اذلها واعتدي علي شرفها وشرفك لكن لما قربت منها منعني حبي ليها اني اؤذيها وشوفت في عنيها دموع وقعدت تردد باسمك زي عاشق وبينادي علي حبيبه .. ساعتها عرفت انها بتحبك اوي ودا اللي خلاني اكرهك اكتر واكتر وقلت كفاية ان اخرب بيتكم من غير ما اجرحها هي فصورتها مع اخوك وبعتلها الفيديو فشكت ساعتها ان فعلا حسن اعتدي عليها لما كانت بايته عنده في الشقة واتصلت بيك وانت في المستشفي قلت اضرب ضربتي واعكنن عليك واضيع فرحتك بابنك واوقع ببنك وبين اخوك وتقوم تطلق رضوي عشان ترجعلي
    زين .. يعني ايه ؟!! الواد دا ابني انا؟!!
    ياسر .. للأسف ابنك


    زين .. اه يا سفلة .. انا مش مسامحك يا حسن
    وينطلق زين علي المستشفي ويدخل علي زوجته وابنه تظن رضوي انه ينوي ان يؤذيها وابنها ولكن عندما مسح علي رأسها بيده اطمئنت فقبلها في جبينها وقبل ابنه
    رضوي .. سامحني يا زين انا غلطت
    زين .. مش وقت كلام خلينا نفرح بأبننا وبس .
    وحاول حسن ان يعتذر بشتي الطرق لاخيه ولكن رفض لانه فعل فعلة لا تغتفر وطلبت رضوي بعمل فحص الحمض النووي للصغير ليتأكد انه ابنه وبعد الحاح وافق وبالفعل تأكد انه ابنه من صلبه وتعاهدا سويا ان ينسوا ما مضي ويبدأوا صفحة جديدة مع ابنهما ثمرة حبهما.
    انتهت قصتي ولم تنتهي محبتي ..


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .