-->

رواية ابن من الفصل الرابع 4 كاملة

رواية ابن من الفصل الرابع 4 كاملة

    رواية ابن من الفصل الرابع 4 كاملة 







    الجزء الرابع
    ما زال حسن جالس امام زين يقص عليه احداثا يكاد زين لا يصدقها ولا يتوقعها من اخاه شقيقة
    حسن .. لحد ما جاتلي فكرة هي .. اني اوقع بينك وبينها ودا الحل اللي هيخليها تكرهك وساعتها تيجي في حضني وتعيط قلت اعمل كدا ازاي؟؟ .. بس .. مفيش غيرها هيام البنت اللي كانت بتحبك زمان وقعدت تبعتلك في جوابات غرامية من ورا مراتك وانت كنت بتخبي الجوابات دي عندي عشان رضوي متعرفش .. قلت اطلع الحوابات دي والعب بيها .. خدتها ورحتلها وعملت فيها دور





    المصدوم فيك وقدرت ادخل في دماغها ان سفرياتك دي عشان تقابلها مش شغل زي ما كنت بتقول واللي ساعدني في كدا صورة كانت ليك معاها قدرت اعمل عليها شوية فوتوشوب عندي في الشركة وطلعت منها صور كتير وانتوا في لحظات كلها رومانسية وحب بصراحة رضوي اتأثرت وشفت دموع عنيها وهي نازلة ساعتها اطمنت وقلت خلاص ابتدي الشغل يجيب نتيجه استلقاها انا بقي في حضني فضلت اشوه في صورتك وان انت ندل وخاين ومتستهلش واحده طيبة وصايناك بصراحة كانت ناوية تواجهك وانا اقنعتها انها متقلكش لانك هتنكر وطلبت منها انها تسكت لحد ما تظبطكم مع بعض


    زين .. عشان كدا رضوي قعدت متغيرة عليا فترة ومكنتش عارف ايه السبب

    حسن .. اديك عرفت
    زين .. كمل يا واطي
    حسن .. فضلت بقي اشتغل علي عقلها وقلبها هدايا وفسح وكلام حنين وساعدني غيابك كتير لحد ما كانت في مرة تعبانة جدا وتقريبا كانت الام الزايدة واتصلت عليا في نص الليل ورحت اخدتها المستشفي ولحقناها في اخر لحظة قبل الزايدة ما تنفجر وعملت العملية وقامت بالسلامة فلقيتها بتتصل عليا وتشكرني وقعدت تمدح فيا قلت بس السنارة غمزت وفي يوم قامت خناقة جامدة بينكم مكنتش عارف ايه السبب وبعدها انت سافرت لقيتها بتتصل عليا وبتشكيلي منك وبصراحة انا متوصتش من ناحيتك اسفنتك تمام لحد ما




    قالتلي انا ندمانه اني اتجوزت زين .. قلتلها انتي خسارة فيه فطلبت مني نخرج مع بعض ولقيتها بتقلي انا عاوزه مكان ارقص فيه واعمل اللي نفسي فيه .. انا استغربت بصراحة من الطلب ده .. رضوي عاوزه ترقص !!! مفيش مشكلة اخدتها وروحنا كازينو وشافتني بشرب قالتلي عاوزة اشرب زيك .. استغربت ايه اللي مخليها تعمل كدا ؟!! دا رضوي مبتشربش حتي الشاي .. ايقنت ساعتها انها ابتدت تكرهك والست لما بتكره بتبقي عاوزة تعمل اي حاجة تنسيها حبها وفضلت تشرب لحد ما سكرت جامد وفضلت ترقص طول الليل وطلبت مني واحنا ماشيين انها تروح عندي في الشقة .. قلت بس يا واد يا حسن فرصتك وجت لحد عندك واخدتها ورحنا شقتي الفاضية اللي في فيصل ....


    الفصل الخامس من هنا


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .