-->

رواية بلغ حبيبك وقله باخذك منه الفصل الرابع 4 كاملة

رواية بلغ حبيبك وقله باخذك منه الفصل الرابع 4 كاملة

    رواية بلغ حبيبك وقله باخذك منه الفصل الرابع 4 كاملة








    (الجــــــــــــــزء الرابــــــــــــع)



    من بعـــد ماركبــوا راشـــد وحـــارب القســـم الفوقاني

    حـــــارب لراشــد: انته اترياني هنيه

    راشــــد : أوكي

    حـــــارب وهو يدق الباب ع غرفــة جــوري: جـــوري؟! جـــوري؟

    فالحجــــــره

    روبي: جـــوري الحقي أخوج يدق الباب

    جـــوري: أبيييييه! اونه نحن راقدين

    حــــارب من ورى الباب: ترى أسمعكن افتحي بالزين أحسنلج

    جـــــوري وهي تتسحب شوي شوي: هااااا شو تبــــــا؟

    حـــــارب: عمي مــأيـــــد وصــل يلا نزلن (وهو فيه ضحـــك)

    جـــوري وهيه مستانسه: يلااااااا نشوا عمي مايــد وصـــل يااااااي ...

    غـــــلا: عباتي تحت!

    جـــــــوري: حتى عباتي

    غــــلا: روبي انتي عادي تطلعين جيه! سيري ييبي عبيننا من تحت

    روبي: أوكيك

    وانفتح البــــاب وطلعت روبي

    وجان يزخها راشـــــــــــــــد وسكر حلجها عن اتصرخ لأنه روبي من اتصرخ خلااااااص مايتم حد فالفريج ما يسمعها

    روبي وهي اتقاوم: امممممم ايييه رشوووود (ويرد يسكر حلجها)

    فالحجـــره

    غــــــــــلا: هاي بلاها اتأخرت! أكيد سوتها ونستنا ... نذااله فيها (مايدرون انها مخطوفه خخخخخخخخخخ)

    جـــــــوري: خلاص أنا بنزل وبقول حق حارب اييب عبيننا

    وطلعت من الحجره ونزلت من ع الدري شوي شوي عسب تتأكد اذا راشـــد موجود ولا لأ ...

    وماشافت حد فالصاله اللي تحت وكملت وشلت عباتها وعباة غـــلا وردت ركبت فوق

    ودخلت الحجره: يلا غـــلا اتلبسي بسرررعه .. اتأخرنا على عمي مايـــــــــد

    وظهرن من الحجره وهن مستانسات وأول ما نزلن شافن روبي تحت يالسه اتنظف وراشــــد واقف اف آخر الدري .. أول ما شافوه فكروا يردون فوق .. وتوهم يلفون والا يشوفون حارب واقف اف أخر الدري من فوق ... وتمن محكورات فالنص ههههههههههه

    جــــوري: اييييه نبا نظهر!

    حـــــارب: ماشي ظهره!

    جــــوري: والله عمي مايـــــد بيظهرنا واتأخرنا وايــــد

    حــــــارب: ههاي! خلاص اتكنسلت الطلعه! لأنكن ما تستاهلن حد يفتكر فيكن ويظهركن!

    يلاااا جدامي هنتيناتكن ... أبا الصاله اترد نفس ماكانت!

    غـــــلا: افففف والله حرااااام شو هاااااا ما نرووووم تعبانات

    راشــــد: الحين تعبانات! يوم سويتن كل ها ماكنتن تعبانات

    روبي من تحت: يلااااااا انزلن! ما بشتغل روحي!

    افففف ليتني ماييت وياكن!

    راشـــــد ويحمّر لها عيونه: بس يلا بلا كلام زايـــد ... مابا أسمع ولا نفس! يلا بسرعه كل وحده اتشوف شغلها

    جــــوري: انزين عندنا بدل البشكــاره 3 غير اليســووووه!!!

    حـــــارب: هيه صح ... وأساميهن جـــوري وغـــــلا وروبي! واليســـوه على قولتج شيختكن!

    جــــــوري: حروووب!

    حــــأرب: يلا بلا دلـــع ماصخ

    وفعــــلا سارن غـلا وجـــوري يبدلن ملابسهن ويلبسن شي يناسب الشغـــــل

    وتمن ينظفن الصاله وهن يتحرطمن وحــــارب وراشـــد ناقعين ضحــــك عليهم وكل شوي ايأشرون على مكان انه وصخ ويحتاي تنظيف

    جــــوري: والله بخبر أمايه

    حــــارب: خبرج عتيج! أمج ولا تدري عنج ... سايره تتغــــدا ويا سالــــم ريلها

    جــــوري: براااويك انته ورشود

    راشـــــد وهو حده مستانس: ما تفورين دله يا بنت العــــم!

    جــــوري بتحـــدي: بنشوف!

    جـــوري وهي اترمس غـــــلا: غلوووه الحقي استويت بشكاره صدق!

    غــــــــــلا: جنه الله يبا يدربج من الحين على هالشغـــل!

    تتحرين السالفه هينه انتي!

    هاي صــاله وحده وعفستنا عفاس! وين بيت كامل!

    أنا من رايي تتراجعين عن قرارج!

    جــــوري: شو أتراجع ما أتراجع! خلاص الحين راحت علي! (اذا فات الفوت ما ينفع الصوت اهىء اهىء اهىء)

    غــــلا وهي منقهره: الحين انتي عقب اسبوع بتستوين بشكاره! بس انا ياربيييه شو
    يخصني! اففففففف

    جـــوري: لازم اتحسين ابمعاناتي! وبعدين لا تغلطين! شو بشكاره! ريلج بشكار انزين!

    غــــلا: هذا الصدق بعد شووووو

    حــــارب: روبي خـــلاص انتي افراج تعالي يلسي!

    غـــــلا: يا سلاااااام واشمعنى روبي؟!

    حــــــارب: والله روبي تنظف من قبلكن .. وبعدين هي أصغر عنكــــن ... وانتن ساس البـــــلا ... ولا هالبراءه (وهو يأشر على ويهها) وين اتعرف اتسوي هالمصايب كلها؟!

    غـــلا وهي خلاص واصله حدها: أمحــــق براءه!

    روبي وهي مستانسه لأنهم عفوا عنها: اشتغلي اشتغلي! الله وأخيرا الله راواني فيج يوم

    راشـــد وهو يضرب روبي على راسها: جب انتي! نحن بس اللي نتأمر ! لا تخليني أضمج وياهن الحين!

    روبي: اففف انزييييييين

    غــــلا: تستاهلين

    وعقب ما خلصوا وتقريبا ردت الصاله نفس قبل

    كل وحده منهن فرّت عمرها ع القنفـــــه ....

    جــــــوري: آآآآآآآآآآه خلااااص انتهيت

    غــــلا: أبا أرقــــــــــــــــد

    جـــــــــوري: أحس اني يوعانه

    غــــــــــــلا: حتى أنا

    حــــــارب وهو مستانس على عمره واف نفس الوقت كاسرات خاطره بس يستاهلن: مع اني مب راضي عن مستوى الشغـــل وايـــد بس يلا مجهود تشكرن عليه

    غـــــلا وجـــوري وهن معصبات وحسن انهن عطنه ويه وايد ... جان ينشن ويفرن عليه مخده وعلى طوووول ركبن فوق ودخلن قسم جــوري وقفلن الباب

    حـــــارب وهو منصـــدم: مقواهن!

    راشـــــــد: ههههههههههههه .... حرااااااام أحس اشتغلن شغل اليهـــد

    حــــارب: ههههههههههه ... خل يتسنعن شوي

    واتصــــل حـــارب اف بيتزا هت وسوالهن طلبيـــه مكافاة ع الشغـــــل اللي اشتغلنه

    ويوم وصلت الطلبيه شلها وحطها عند باب قسم جـــوري ودق الباب ونزل تحت ... وعقب طلع ويا راشـــــد المسيد عسب يصلون العصـــــر ويخلصون أشغالهم

    اف حجـــرة جـــوري

    غــــلا يالسة اتنشف شعرها من عقب السبوح واترمس جـــوري اللي بعدها تسبح من ورى الباب: جــــوري؟

    جــــوري وهي غرقانه بالماي والصابون: نعــــــــــم

    غــــــــــــــلا: نعامه ترفس اللي ما يحبوننا ... توني سمعت دق ع الباب



    جــــوري: لا تفجييييين لو شو ماصار!

    غــــــــــــلا: بس الدق كان محترم

    جـــــــــوري: لا ما عليج ...! هالبيت خدعه .. لا يغرج!

    غـــــــــــلا: جوجو .. يالسه أشم ريحة مارجريتا امممممم يمي يمي

    جـــــــــوري: من وين؟! الظاهر اليوع مأثر عليج!

    غـــــــــــــلا: والله صدق!

    وجان اتسير واتفج الباب وتتفاجأ بالبيتزا مع السلطه والبيبسي!

    واتصرخ: يااااااااااااااي .. الحقي جوجو

    جوجو وهي لابسه الروب وتوها طالعه من الحمام: بلاج بسم ال... (وقبل لا تكمل شافت البيتزا)

    جـــوري: يا ويلي ويلاااااااه يوووووعااااااانه

    غــــلا وهي اتشل البيتزا للصاله الداخليه: هزرج منو اللي يابه؟

    جــــوري: علمي علمج .. بس أظن هذيل حروب ورشود ... أكيد حسوا بالذنب

    وسارت جـــوري اتصلي العصــــــــــر وجففت شعرها وانتقلت للصاله ... وتمن
    يتغدن ... ويتطالعن تيلفزيون ... وماحسن بعمارهن من التعب ورقدن على وضعياتهن وأشكالهن اتفطس من الضحـــــك

    وصّل بوجوري أم جـــوري البيت وســار يكمل أشغاله

    ويوم دخلت الصــاله حست البيت هادي ... كأنه مافيه حد

    أم جـــوري: ويديه! وينهم؟! ليكون خطفوا عيالي؟!

    وتوها بتركب الدري والا اتشوف اليســـا جدامها ... وكالعاده عطتها تقرير مفصــــل عن كل شي صــار

    أم جــــوري: هذا كله استوى وانا محـــد؟!

    اليســــا: Yes ماما

    أم جـــــوري: ويه يا فضيحتيه! امشغلين غــلا وروبي!

    وجوجو ما تقهر الشغـــل

    يا ويلي عليكن!

    وهـــذا حـــارب حاط راســه براس هالبنيـــات !!

    (
    وتمت تتحرطم وهي تركب الدري لين ما وصلت الصاله الفوقانيه .. وجان اتشوف البلي اشتيشن شغال وروبي راقده حذاله وشكلها يضحك ويعور القلب اف نفس الوقت لأنه حجمها ضئيل شوي)




    أم جـــوري وهي تتقرب من روبي وتمسح ع شعرها واتقول افخاطرها: الحين هاي الصغيرونه ويه شغــل!

    وعدلتها اف رقدتها ومشت صوب غرفة جـــوري وحصلت الباب مفتوح ودشت وهي تسمــع التيلفزيون شغال ويوم سارت صوبه والا اتشوف غـــــلا منسدحه ع القنفه ورايحه اف سابع ونومه وجـــــوري نصها فوق ونصها تحت وبعد مب داريه بعمرها

    وسارت وسكرت التيلفزيون وعدلت جـــوري ولحفتهن وظهرت عنهن

    واتقول افخاطرها: ويه فديتهن ..الا أهزبهم رشود وحروب ... هاييل بنات ما يقهرن الشغـــــل

    (
    ام جـــوري وايـــد حنونه ... وخاصه ع البنات ... لأنها اتعرف انهن مخلوقات رقيقه ... ومحتايات للدلع .. بينما الشباب يسدون عمارهم ... وهالشي غريب .. لأنه المتعارف عليه ان الأم اتميل للشبــاب أكثر والأبو للبنات ... بس اف هالعايله الوضع مختلف خاصه مع ام جـــوري)

    ومشت أم جـــوري لين حجرتها عسب اتريــح شوي ... وأول ما دخلت شافت صورة جماعيه تجمعهم كلهم يوم كانوا اف سويســرا وبالتحديــد في جنيف قبل 3 سنين ...

    وتمت تتأمل عيالها وريلها ... وتحمد ربها ان الله رزقها بزوج مـثـــل ســـالم ... وعيال ينرفع بهم الراس ...

    وقالت افخاطرها: الحين اتطمنت على جواهر ... يالله اتبلغني اف حــامد وجوري وحــارب وأشوفهم مستانسين

    وتمت تتأمل صورة حـــامد بجرها وأول فرحتها: يالله فديتك شكثر اشتقتلك ... يلا هانت شهر وبنيك انشالله ... عقب ما اتخلص جوجو من المعسكر

    (
    جــــوري ما كانت اتعرف انهم بيسيرون أول شي أستراليــــا عسب يشوفون حــــامد اللي صدق اشتاقوله ... لو كانت تدري ... كانت بتطير من الوناسه ... حتى حــامد روحه مايدري ... أحسن خلوها مفاجأة)

    وعلى هالأفكار حطت راسها شوي ورقــــدت


    يتبـــــــــــــــع




    (
    تـــــابــــع الجــــــــزء الرابـــــــع )


    وع أذان المغــرب نشـــت جــوري بكل كسل وهي كارهه عمرها واتشوف المكان مب مرتب واتذكرت انها رقدت بلا حاسيه بس استغربت: منوه لحفني؟!

    يمكـــن غــــلا نشت ولحفتني ...

    وسارت الحمــام تتغســل واتمسحت وطلعت وشافت روبي فالحجره جان اتدق على يبهتها مثل اللي ناسي شي: أوه! انتي وينـــج؟! نسيناج


    روبي بكشتها: عند البطون تعمى العيـــون

    جـــوري وهي تلوي على روبي: ويه فديت الكتاكيت يزعلون بعـــد ههههههههههههههه

    روبي وما صدقت انه حد يلوي عليها وتمت لازقه اف جــوري

    جــــوري وهي اتنش عن روبي : شكلج ما صدقتي هههههههههههه

    روبي: خخخخخخخخخخخخخخ الصراحه لا

    نشت روبي تتغسل وسارت جــوري اتوعي غـــلا عسب اتصلي ... وعقب ما خلصن من الصــــلاه طلعن فالصاله اللي فوق ودقن ع البشكــاره عسب اترتب الحجره


    فالصــاله الفوقانيــه

    جـــوري: بسير أتطالع ماماتي اذا يت ولا لأ ... اشتقتلها

    وسارت جـــوري عند أمها ويلست شوي وياها وتمت تتشكالها وعقب ردن الصاله عند غـــلا وروبي ... وتمت أم جـــوري تاخذ بخاطرهن وتتوعد اف حارب وراشد ... ههههههه (يا ويلكم يا رشود ويا حروب!)

    وعقب يا الدريول وشــل غـــلا وروبي البيت

    وتمن جــــوري وأمها فالصاله اللي الفـــوق

    أم جـــوري: هاا ماما ما قلتيلي شو اشتريتي اليوم؟

    جـــوري بحماااس: هيه صـــح تعالي براويج (وتسحب امها من أيدها عسب اتوديها الحجره)

    وتوهن بينشن عسب يدخلن حجرة جــوري جان يسمعن صــوت جــــواهر: مرحبـــــا ... أنا ييييت!

    جـوري وهي اتنط صوب اختها : ياااااااااااي! ما قلتي انج بتين؟!

    جـــواهر: الصراحه ماكنت مخططه ايي ... بس حميـــد اتصلوبــه من الدوام فقلت خل أييكم

    ام جـــوري: هيه زين اتسوين

    جــــوري وهي تسحب امها وأختها العوده: يلااااا تعالوا براويكم شو خذت اليوم

    وتمت جـــوري اتراويهن الأشيـــا اللي خذتها ... وكانت ماخذه لأمها طقم فيه ساعه رجاليــه لأبوها ونسائيه لأمها ومجموعه عطور ومغلفتنهن مع بعــض بمناسبــة عيد زواجهم

    جـــوري وهي تلوي على أمها: Happy Anniversarry day يا أحلى أم فالدنيـــــا

    أم جـــوري: وي فدييييت روحج ...! الحين انتي سايره تتشرين لنا ولا تتشرين حق عمرج!
    جـــوري: جيه انا عندي حد أغلى عنكم؟! وبعدين هذا من مصروفي ... يعني مب ماخذه هداياكم اببيزاتكم ههههههههههههههههههههه

    أم جــــوري وجواهر يضحكــن على جـــوري وخفة دمها

    (
    ترى جـــوري بعدها ما تشتغل وطبيعي مصروفها من أبوها ... فكان يضحّك انها ماخذتلهم هدايا بفلوسهم ههههههههههه)

    وعقــب طلعت جـــوري بوكـــس لونـــه ذهبي وتغليفه يجنن وعطته اختها وهي اتبوسها على خدها: سوري لأني ما بكون موجوده اف عيد ميلادج

    (
    لأنه عيد ميلاد جــواهر بيصادف 10/6 وجــوري بتكون فالمعسكر)

    جـــواهر وهي متلومه: فديتج جوجو .. والله ما يحتاي .. انتي ما بتكونين موجوده ...

    جــــوري: لا منو يقول؟! جيه كل يوم عيد ميلادج؟! الا مرة فالسنـــه .. بس هاااا ... خشيلي شوي من الكيك

    جــواهر: ما عليج انتي ... أول ما اتردين بناخذ كيكه عوده وكليها كلها

    وتمن يسولفن عن المعسكر وعن السفـــر بس بدون ذكر المكان لأنه مفاجأة وما خلن شي الا وسولفن به

    وعقب ما رتبن أغراض جـــوري نزلن تحت

    وفجــــأة يدق جرس البــــاب

    ويدخلون بوكيــــــــــــــــــــه عوووووووود لونـــه بنفسجي فاتح مع درجات الوردي ... فعـــــلا كان البوكيـــه كبير ... طول الباب ... واف داخله علبتين .. علبه فيها طقـــم ألماس .. والعلبه الثانيه فيها قلم رجــالي فاخر مع البزم والمحفظـــه من ماركــة كارتيير

    جـــــــــوري: وااااااااو Fantastic

    أم جـــوري: ويه ماشالله .. محلاااااه الـــورد ... ونفس اللون اللي أحبـــــه ولفت تسأل الخدامه عن اللي يايب الورد بس ما حصلتها... وجان تاخذ البطاقه وقرتها

    أمايــه الحبيبه ... أبويـــه الغالي

    يوم زواج سعيـــــــد

    كنت أتمنى اكون بينكـــــــم بس للأسف

    لكــن قلبي وياكم

    اشتقتلكم قد الجنــــــه ! << هالعباره كان دوم حامد يقولها يوم كان صغير عسب يفهم أمه ابوه انه يحبهم واااايد ... وكل حد فالعايله الحين يعرف انه هاي جملة حــامد

    ابنكــم المخلص / حـــــــــــامد الـ.......



    وتمت أم جـــوري تحضن البطاقه واتبوسها: ويه فديتـــــــك يا غناة أمك

    حتى اف غربتك ما نسيتنا وتمت اتصيح

    جـــوري وجــواهر تمن يصيحـــن ويا أمهن

    وعلى هالمنظـــر دخــــل أبو جـــوري: ماشالله ورد وحاله ... (وانتبه لهن) ويه جــواهر عندنا .. يا مرحبا يا مرحبــا

    وسارت جــواهر اتوايــه أبوها

    أبو جـــوري: بلاه ويهج؟! (ويلتفت لهم) بلاكن؟! منووووه مصيح حرمتيه يعترف أحسنله

    ومن عقب تعليقه ضحكـــوا كلهم

    وخبروا بو جــوري عن هديــة حامد ... وحس بحنين لولده العـــود وسنــده فالحياة

    وجان يتصلوبه ورمسوه كلهم ويوم سكــروا عنه لوى عليهم بو جـــوري وقال: فديتكـــم يا عيالي وفديتج يا أم عيالي

    جـــوري: باباه شو رايــك اف ذوقي؟

    بو جـــوري: ياويلي ويلاه ... أحلى ذوق فالشرق الأوســــط ... وخذ الســاعه ولبسها ... يا سلاااام صدق ازقرت

    جـــوري وهي نافخه ريشها: طبعا طبعا

    ويرن تيلفون جـــواهر وكان ريلها وطلعت برا عسب اترمسه وعقب ردت: يلا يا جماعه انسير الميلس اللي برا

    بو جــوري وأم جــوري مستغربين ويتطالعون بعض أما جــوري المشاغبه فكانت حاسه انها مفاجأة جـــواهر وريلها لأمها وأبوها فكانت تبتسم

    أم جـــوري: وين انسير يا أمييييييه؟

    جـــواهر وهي تسحبهم: يوم بتوصلون بتعرفون

    (
    كانت فلة بو حـــامد عـــوده وفخمـــه وتصميمها شوي ياي على الطراز الأسباني ... وشكله غير عن البيوت المتعارف عليهـــا ... بو جــوري طالب التصميم مخصوص من استشاري أسباني ووصى أخته اليـــازي عليه بحكــــم انها عايشــه اف أسبانيـــا وهي بعــد ذوقها لا يعلى عليـــه ... ومن وصل التصميم بدوا فالبنى ... وفعــلا كانت الفيـــلا تحفــه فنيــــه ... الاضاءات كانت موزعـــه بطريقــه جدا رائعــه على كافــة أنحـــاء البيت مما يضيف لمســه خاصه ويكون ديكور في حد ذاته ... وكان فيه مساحه واسعــــه بين الفيــلا والمدخــل الرئيسي ... واستغلوا هالمساحه أحسن استغلال وخلوها ممر مغطى بأحجار متباينة الحجم واللون مما يعطي الممر سحــر خاص وخاصه فالليل وانعكاس ضوء القمر ... أما حديقــه البيت فكانت جنـــــه وتصميمها غريب ... لأن الأرض ماكانت مستويه ... تتكون من كــــذا طابق وكل طابق كان جنــــه خضـــرا وفيه من أنواع الـــورود اللي يعجـــز الكلام عن وصفه ... وبين كل نوع ونوع ممرات مائيه واف مركــز الحديقـــــه شلال كبير وهو أساس تدفق الماي فالممرات المائيـــــه ... واتطل على هالحديقـــه صاله زجاجيــــــــه فيها حــــوض سباحـــــه وصالة أيروبيك و Body Build... طبعا الآيروبيك حق جــوري وجــواهر يوم كانت موجوده فالبيت ومازالت تستخدمها وحتى أم جـــوري ... لأنها وبالرغــم



    من سنها الا انها محافظــه على نظارتها ... اما صالة كمال الاجسام فكان من حق الشباب وخاصه حــــارب المهووس بجسمــــه ... وكل هالشرح عسب نوصل للميلس الخارجي الفخـــــم واللي صمم بطريقـــه جدا ارستقراطيـــه نظرا ان بو جــوري رجـــل أعمــال معروف ... وله الكثير من المعارف والزوار من كبار الشخصيــات اللي كان يستقبلهم اف هالميلس وهو نفس الميلس اللي يحمل مفاجأة جــواهر وزوجهــا حميـــــد)

    المهــــم سحبت جـــواهر أمها وأبوها للميلس الخارجي

    ويوم دخلوا اتفاجئوا بالمكــــان وكان حميـــد هناك يترياهم

    حميـــــد وهو يتقرب منهم: كل سنه وكل حـــول انشالله (ويبوسهم على روسهم)

    بو جـــوري: ما تقصــر يا ولدي فيـــك الخير

    أم جــــوري: وي يعلني ماخلا منكم

    (المكـــان اتحـــول لحفله حقيقيه ... وكان المتكفل بالتنظيم جــواهر وريلها بمساعدة حارب ... اللي كان يهرب العمال عسب يشتغلون ... بدون ما يكشفهم بو جـــوري أو جـــوري (وكالة الرويتر) هههههههههههه ... وحتى يوم شغّــل جــوري وغـــلا وروبي وخلاهن ينظفن الصاله ... لأنه بغى يضمن انهن يتمن فالفيـــلا عسب لا يمرن صوب الميلس ويكشفن المفاجأة هههههههههه خاصه انه العمال كانوا خلاص يشطبون ع الشغــل ... يعني لا يادبهن ولا شي! وراشد مشترك فالجريمه بعــــد ... والحمدلله ما استوت أي عزيمه اف هالفتره ولا خططهم كانت بتفشل ... و كل شي عدا على خير)

    وطبعـــــا كاميرا جــوري شغاله ... لا تنسون انها طالبة الاعلام ... وكاميرتها معاها 24 ساعه

    وما خلت شي ما صورته ... وخلت كل حد فيهم يقول كلمته بهالمناسبـــه السعيده

    أم جــوري لجواهر: عيل اتقولينلي ريلي زاقرينه الدوام هاااا؟!

    جــــواهر وهي اتحب راس امها: شسوي بعد ... ما بغيت المفاجأة تخترب

    حميــــــــــد: ههههه .. أفا بس أفا ... حرمتي أنا تجذب! ما يطيـــع زينــج

    واتي جــواهر وتضرب ريلها ضربه خفيفه على ظهره: والله ما بغيتنا ننكشف ويخترب علينا كل شي

    جــــوري وهي اتسوي عمرها اتصيح: حروب السبال! الحين خليتنا انظف الصاله واتعبنا بس عسب ما تنكشف ... مجرررررم

    حـــارب: ههههه اتعيشين وتاكلين غيرها

    وساروا كلهم صوب البوفيه عسب يتعشون والسوالف تاخذهم ...

    جـــوري اف خاطرها: ياويييلي ! الخميس الياي ما بكون وياهم L

    صدق اني خبله

    بوجــوري وجنه انتبه على بنته: ها بابا ... بلاهم الحلوين ما ياكلون؟

    جـــوري بدلع: أفكــر انه الخميس الياي ما بكون وياكم

    بو جــوري: ههههه خلاص مب مشكله ... بنكنسل المعسكر وتمي ويانا .. كم جــوري عندنا؟!

    جــوري افخاطرها يالييت: لا بابا خلاص ... كلها شهر وبردلكم

    بو جــوري وهو يبوس بنته على راسها: فديتــــج (ولوى عليها)

    حـــارب وهو يكوك أمــــه على أخته: امااااايه ... شوفي بنتج! كلت عليج الجــــو

    اممرررة ...! حطت ريلج تحت باطها

    أم جــــوري: أنا أمها وراضيــــــه .... بسك لا تتحرش ابها ... روحها بتودرنا شهر كامل

    حــــارب وهــو يتذكر المعسكر وصدق مزاجه اتعكر: اففف الحينه بتنقرش فمنووووه يوم جوري مب موجوده!

    وخذ حــارب كاميرا جـــوري وتم يصورها وهي اترمس أبوها ويقول اف خاطره: فديييتج يا جوجو ... محد يسواج ... ع كثر ما تأذيني ما أصبر عنج

    وعقب الحفله الروعــــــه طلعوا من الميلس ... جواهر ردت بيتها ويا ريلها ... وأم جوري وأبوها ساروا قسمهم وهم صدق مستانسين

    (على فكره ... اليوم الظهر .. بو جــوري كان عازم أم جـــوري على الغـــدى اف مينــاء السلام بمناسبة عيد زواجهم الـ 32 ... عسب جي ما كانوا موجودين فالبيت الظهر يوم استوت الأحداث اللي بالي بالكم ههههههه )

    وحـــارب رد ظهــر من البيت مرة ثانيـــه ... ههههه لازم يوم الخميس ... مايروم ييلس فالبيت ...

    أما جـــوري فردت غرفتها وهي مستانسه واف نفس الوقت اتفكر فاللي يترياها فالايام اليايه

    بدلت ملابسها ولبست بيجامتها وانخشت تحت اللحاف واستسلمت للنوم مثل الأطفـــال ونست تتصل اف منى ربيعتها عسب تتخبرها عن اللي اشترته ... وكل همها اتنام عسب اتسافر لأحلامها الورديــــــــه


    وانتهى الخميــــس بكل أحداثـــه

    وما بقى غير أيام معدوده وبتودع جوري أهلها عسب اتعيش أحلامها اللي راودتها سنين

    يا ترى شو تحملج الأيام يا جــوري؟!

    وشو المفاجآت اللي تترياج؟

    .
    .
    .


    ويا يوم الجمعـــــه ... وماكان فيه شي مميز ... جــوري كانت تستعد حق الكليه .. واتخلص الريبورتات المطلوبه منها ... وأم جـــوري كانت مسيره على أهلها ... وبو جـــوري كالعاده اف أشغاله اللي أبــدا ما اتخلــص لا اف ويكينــد ولا غيره ... وحــارب بعــد ما ظهر من البيت الا حق صــلاة اليمعــه ومن عقبهــا يلس يخلص أشغال البنـــك ع اللابتـــوب والبيت كان جــدا هادي ... وانتهى اليــــوم

    ومن عقبهـــــا مر الاسبـــوع مثــل البرق ... مابين الدوامات والبيت والمشاوير اليوميـــه

    ويــا يوم الأربعـــــــا وهو آخر يوم دراسي فالكليــه ويصادف 31/5 ... وكان فعـــلا يوم متعب لجـــوري وكل البنات فالكليــه من مختلف التخصصـــات ... كل وحــده فيهن اتشطب على الريبورتات ... اتضيف وتحــذف ومن هالســوالف اللي ما اتخلــص ...

    ويــا وقت البريــك ع الســـاعه 2 الظهــــر

    جــــوري كانت فعــــلا واصله حدها وشكلها يبين حجم الارهــاق اللي فيها .. الهالات الســودا حــول عينهــا من التعب ... وعيونها مافيها ولا نقطه كحــل ... وويهها شاحــب وحتى انها كانت لابســه سبورت عسب اتكون عمليه أكثر ...

    أم جـــوري وهي تتقرب من روبي وتمسح ع شعرها واتقول افخاطرها: الحين هاي الصغيرونه ويه شغــل!

    وعدلتها اف رقدتها ومشت صوب غرفة جـــوري وحصلت الباب مفتوح ودشت وهي تسمــع التيلفزيون شغال ويوم سارت صوبه والا اتشوف غـــــلا منسدحه ع القنفه ورايحه اف سابع ونومه وجـــــوري نصها فوق ونصها تحت وبعد مب داريه بعمرها

    وسارت وسكرت التيلفزيون وعدلت جـــوري ولحفتهن وظهرت عنهن

    واتقول افخاطرها: ويه فديتهن ..الا أهزبهم رشود وحروب ... هاييل بنات ما يقهرن الشغـــــل

    (ام جـــوري وايـــد حنونه ... وخاصه ع البنات ... لأنها اتعرف انهن مخلوقات رقيقه ... ومحتايات للدلع .. بينما الشباب يسدون عمارهم ... وهالشي غريب .. لأنه المتعارف عليه ان الأم اتميل للشبــاب أكثر والأبو للبنات ... بس اف هالعايله الوضع مختلف خاصه مع ام جـــوري)


    ومشت أم جـــوري لين حجرتها عسب اتريــح شوي ... وأول ما دخلت شافت صورة جماعيه تجمعهم كلهم يوم كانوا اف سويســرا وبالتحديــد في جنيف قبل 3 سنين ...

    وتمت تتأمل عيالها وريلها ... وتحمد ربها ان الله رزقها بزوج مـثـــل ســـالم ... وعيال ينرفع بهم الراس ...

    وقالت افخاطرها: الحين اتطمنت على جواهر ... يالله اتبلغني اف حــامد وجوري وحــارب وأشوفهم مستانسين

    وتمت تتأمل صورة حـــامد بجرها وأول فرحتها: يالله فديتك شكثر اشتقتلك ... يلا هانت شهر وبنيك انشالله ... عقب ما اتخلص جوجو من المعسكر

    (جــــوري ما كانت اتعرف انهم بيسيرون أول شي أستراليــــا عسب يشوفون حــــامد اللي صدق اشتاقوله ... لو كانت تدري ... كانت بتطير من الوناسه ... حتى حــامد روحه مايدري ... أحسن خلوها مفاجأة)

    وعلى هالأفكار حطت راسها شوي ورقــــدت


    يتبـــــــــــــــع




    (تـــــابــــع الجــــــــزء الرابـــــــع )


    وع أذان المغــرب نشـــت جــوري بكل كسل وهي كارهه عمرها واتشوف المكان مب مرتب واتذكرت انها رقدت بلا حاسيه بس استغربت: منوه لحفني؟!

    يمكـــن غــــلا نشت ولحفتني ...

    وسارت الحمــام تتغســل واتمسحت وطلعت وشافت روبي فالحجره جان اتدق على يبهتها مثل اللي ناسي شي: أوه! انتي وينـــج؟! نسيناج

    روبي بكشتها: عند البطون تعمى العيـــون

    جـــوري وهي تلوي على روبي: ويه فديت الكتاكيت يزعلون بعـــد ههههههههههههههه

    روبي وما صدقت انه حد يلوي عليها وتمت لازقه اف جــوري

    جــــوري وهي اتنش عن روبي : شكلج ما صدقتي هههههههههههه

    روبي: خخخخخخخخخخخخخخ الصراحه لا

    نشت روبي تتغسل وسارت جــوري اتوعي غـــلا عسب اتصلي ... وعقب ما خلصن من الصــــلاه طلعن فالصاله اللي فوق ودقن ع البشكــاره عسب اترتب الحجره


    فالصــاله الفوقانيــه

    جـــوري: بسير أتطالع ماماتي اذا يت ولا لأ ... اشتقتلها

    وسارت جـــوري عند أمها ويلست شوي وياها وتمت تتشكالها وعقب ردن الصاله عند غـــلا وروبي ... وتمت أم جـــوري تاخذ بخاطرهن وتتوعد اف حارب وراشد ... ههههههه (يا ويلكم يا رشود ويا حروب!)

    وعقب يا الدريول وشــل غـــلا وروبي البيت

    وتمن جــــوري وأمها فالصاله اللي الفـــوق

    أم جـــوري: هاا ماما ما قلتيلي شو اشتريتي اليوم؟

    جـــوري بحماااس: هيه صـــح تعالي براويج (وتسحب امها من أيدها عسب اتوديها الحجره)

    وتوهن بينشن عسب يدخلن حجرة جــوري جان يسمعن صــوت جــــواهر: مرحبـــــا ... أنا ييييت!

    جـوري وهي اتنط صوب اختها : ياااااااااااي! ما قلتي انج بتين؟!

    جـــواهر: الصراحه ماكنت مخططه ايي ... بس حميـــد اتصلوبــه من الدوام فقلت خل أييكم

    ام جـــوري: هيه زين اتسوين

    جــــوري وهي تسحب امها وأختها العوده: يلااااا تعالوا براويكم شو خذت اليوم

    وتمت جـــوري اتراويهن الأشيـــا اللي خذتها ... وكانت ماخذه لأمها طقم فيه ساعه رجاليــه لأبوها ونسائيه لأمها ومجموعه عطور ومغلفتنهن مع بعــض بمناسبــة عيد زواجهم

    جـــوري وهي تلوي على أمها: Happy Anniversarry day يا أحلى أم فالدنيـــــا

    أم جـــوري: وي فدييييت روحج ...! الحين انتي سايره تتشرين لنا ولا تتشرين حق عمرج!


    جـــوري: جيه انا عندي حد أغلى عنكم؟! وبعدين هذا من مصروفي ... يعني مب ماخذه هداياكم اببيزاتكم ههههههههههههههههههههه

    أم جــــوري وجواهر يضحكــن على جـــوري وخفة دمها

    (ترى جـــوري بعدها ما تشتغل وطبيعي مصروفها من أبوها ... فكان يضحّك انها ماخذتلهم هدايا بفلوسهم ههههههههههه)

    وعقــب طلعت جـــوري بوكـــس لونـــه ذهبي وتغليفه يجنن وعطته اختها وهي اتبوسها على خدها: سوري لأني ما بكون موجوده اف عيد ميلادج

    (لأنه عيد ميلاد جــواهر بيصادف 10/6 وجــوري بتكون فالمعسكر)

    جـــواهر وهي متلومه: فديتج جوجو .. والله ما يحتاي .. انتي ما بتكونين موجوده ...

    جــــوري: لا منو يقول؟! جيه كل يوم عيد ميلادج؟! الا مرة فالسنـــه .. بس هاااا ... خشيلي شوي من الكيك

    جــواهر: ما عليج انتي ... أول ما اتردين بناخذ كيكه عوده وكليها كلها

    وتمن يسولفن عن المعسكر وعن السفـــر بس بدون ذكر المكان لأنه مفاجأة وما خلن شي الا وسولفن به

    وعقب ما رتبن أغراض جـــوري نزلن تحت

    وفجــــأة يدق جرس البــــاب

    ويدخلون بوكيــــــــــــــــــــه عوووووووود لونـــه بنفسجي فاتح مع درجات الوردي ... فعـــــلا كان البوكيـــه كبير ... طول الباب ... واف داخله علبتين .. علبه فيها طقـــم ألماس .. والعلبه الثانيه فيها قلم رجــالي فاخر مع البزم والمحفظـــه من ماركــة كارتيير

    جـــــــــوري: وااااااااو Fantastic

    أم جـــوري: ويه ماشالله .. محلاااااه الـــورد ... ونفس اللون اللي أحبـــــه ولفت تسأل الخدامه عن اللي يايب الورد بس ما حصلتها... وجان تاخذ البطاقه وقرتها

    أمايــه الحبيبه ... أبويـــه الغالي

    يوم زواج سعيـــــــد

    كنت أتمنى اكون بينكـــــــم بس للأسف

    لكــن قلبي وياكم

    اشتقتلكم قد الجنــــــه ! << هالعباره كان دوم حامد يقولها يوم كان صغير عسب يفهم أمه ابوه انه يحبهم واااايد ... وكل حد فالعايله الحين يعرف انه هاي جملة حــامد

    ابنكــم المخلص / حـــــــــــامد الـ.......


    وتمت أم جـــوري تحضن البطاقه واتبوسها: ويه فديتـــــــك يا غناة أمك

    حتى اف غربتك ما نسيتنا وتمت اتصيح

    جـــوري وجــواهر تمن يصيحـــن ويا أمهن

    وعلى هالمنظـــر دخــــل أبو جـــوري: ماشالله ورد وحاله ... (وانتبه لهن) ويه جــواهر عندنا .. يا مرحبا يا مرحبــا

    وسارت جــواهر اتوايــه أبوها

    أبو جـــوري: بلاه ويهج؟! (ويلتفت لهم) بلاكن؟! منووووه مصيح حرمتيه يعترف أحسنله

    ومن عقب تعليقه ضحكـــوا كلهم

    وخبروا بو جــوري عن هديــة حامد ... وحس بحنين لولده العـــود وسنــده فالحياة



    وجان يتصلوبه ورمسوه كلهم ويوم سكــروا عنه لوى عليهم بو جـــوري وقال: فديتكـــم يا عيالي وفديتج يا أم عيالي

    جـــوري: باباه شو رايــك اف ذوقي؟

    بو جـــوري: ياويلي ويلاه ... أحلى ذوق فالشرق الأوســــط ... وخذ الســاعه ولبسها ... يا سلاااام صدق ازقرت

    جـــوري وهي نافخه ريشها: طبعا طبعا

    ويرن تيلفون جـــواهر وكان ريلها وطلعت برا عسب اترمسه وعقب ردت: يلا يا جماعه انسير الميلس اللي برا

    بو جــوري وأم جــوري مستغربين ويتطالعون بعض أما جــوري المشاغبه فكانت حاسه انها مفاجأة جـــواهر وريلها لأمها وأبوها فكانت تبتسم

    أم جـــوري: وين انسير يا أمييييييه؟

    جـــواهر وهي تسحبهم: يوم بتوصلون بتعرفون

    (كانت فلة بو حـــامد عـــوده وفخمـــه وتصميمها شوي ياي على الطراز الأسباني ... وشكله غير عن البيوت المتعارف عليهـــا ... بو جــوري طالب التصميم مخصوص من استشاري أسباني ووصى أخته اليـــازي عليه بحكــــم انها عايشــه اف أسبانيـــا وهي بعــد ذوقها لا يعلى عليـــه ... ومن وصل التصميم بدوا فالبنى ... وفعــلا كانت الفيـــلا تحفــه فنيــــه ... الاضاءات كانت موزعـــه بطريقــه جدا رائعــه على كافــة أنحـــاء البيت مما يضيف لمســه خاصه ويكون ديكور في حد ذاته ... وكان فيه مساحه واسعــــه بين الفيــلا والمدخــل الرئيسي ... واستغلوا هالمساحه أحسن استغلال وخلوها ممر مغطى بأحجار متباينة الحجم واللون مما يعطي الممر سحــر خاص وخاصه فالليل وانعكاس ضوء القمر ... أما حديقــه البيت فكانت جنـــــه وتصميمها غريب ... لأن الأرض ماكانت مستويه ... تتكون من كــــذا طابق وكل طابق كان جنــــه خضـــرا وفيه من أنواع الـــورود اللي يعجـــز الكلام عن وصفه ... وبين كل نوع ونوع ممرات مائيه واف مركــز الحديقـــــه شلال كبير وهو أساس تدفق الماي فالممرات المائيـــــه ... واتطل على هالحديقـــه صاله زجاجيــــــــه فيها حــــوض سباحـــــه وصالة أيروبيك و Body Build... طبعا الآيروبيك حق جــوري وجــواهر يوم كانت موجوده فالبيت ومازالت تستخدمها وحتى أم جـــوري ... لأنها وبالرغــم من سنها الا انها محافظــه على نظارتها ... اما صالة كمال الاجسام فكان من حق الشباب وخاصه حــــارب المهووس بجسمــــه ... وكل هالشرح عسب نوصل للميلس الخارجي الفخـــــم واللي صمم بطريقـــه جدا ارستقراطيـــه نظرا ان بو جــوري رجـــل أعمــال معروف ... وله الكثير من المعارف والزوار من كبار الشخصيــات اللي كان يستقبلهم اف هالميلس وهو نفس الميلس اللي يحمل مفاجأة جــواهر وزوجهــا حميـــــد)

    المهــــم سحبت جـــواهر أمها وأبوها للميلس الخارجي

    ويوم دخلوا اتفاجئوا بالمكــــان وكان حميـــد هناك يترياهم

    حميـــــد وهو يتقرب منهم: كل سنه وكل حـــول انشالله (ويبوسهم على روسهم)

    بو جـــوري: ما تقصــر يا ولدي فيـــك الخير

    أم جــــوري: وي يعلني ماخلا منكم

    (المكـــان اتحـــول لحفله حقيقيه ... وكان المتكفل بالتنظيم جــواهر وريلها بمساعدة حارب ... اللي كان يهرب العمال عسب يشتغلون ... بدون ما يكشفهم بو جـــوري أو جـــوري (وكالة الرويتر) هههههههههههه ... وحتى يوم شغّــل جــوري وغـــلا وروبي وخلاهن ينظفن الصاله ... لأنه بغى يضمن انهن يتمن فالفيـــلا عسب لا يمرن صوب الميلس ويكشفن المفاجأة هههههههههه خاصه انه العمال كانوا خلاص يشطبون ع الشغــل ... يعني لا يادبهن ولا شي! وراشد مشترك فالجريمه بعــــد ... والحمدلله ما استوت أي عزيمه اف هالفتره ولا خططهم كانت بتفشل ... و كل شي عدا على خير)

    وطبعـــــا كاميرا جــوري شغاله ... لا تنسون انها طالبة الاعلام ... وكاميرتها معاها 24 ساعه

    وما خلت شي ما صورته ... وخلت كل حد فيهم يقول كلمته بهالمناسبـــه السعيده

    أم جــوري لجواهر: عيل اتقولينلي ريلي زاقرينه الدوام هاااا؟!

    جــــواهر وهي اتحب راس امها: شسوي بعد ... ما بغيت المفاجأة تخترب

    حميــــــــــد: ههههه .. أفا بس أفا ... حرمتي أنا تجذب! ما يطيـــع زينــج

    واتي جــواهر وتضرب ريلها ضربه خفيفه على ظهره: والله ما بغيتنا ننكشف ويخترب علينا كل شي

    جــــوري وهي اتسوي عمرها اتصيح: حروب السبال! الحين خليتنا انظف الصاله واتعبنا بس عسب ما تنكشف ... مجرررررم

    حـــارب: ههههه اتعيشين وتاكلين غيرها

    وساروا كلهم صوب البوفيه عسب يتعشون والسوالف تاخذهم ...

    جـــوري اف خاطرها: ياويييلي ! الخميس الياي ما بكون وياهم L

    صدق اني خبله

    بوجــوري وجنه انتبه على بنته: ها بابا ... بلاهم الحلوين ما ياكلون؟




    جـــوري بدلع: أفكــر انه الخميس الياي ما بكون وياكم

    بو جــوري: ههههه خلاص مب مشكله ... بنكنسل المعسكر وتمي ويانا .. كم جــوري عندنا؟!

    جــوري افخاطرها يالييت: لا بابا خلاص ... كلها شهر وبردلكم

    بو جــوري وهو يبوس بنته على راسها: فديتــــج (ولوى عليها)

    حـــارب وهو يكوك أمــــه على أخته: امااااايه ... شوفي بنتج! كلت عليج الجــــو

    اممرررة ...! حطت ريلج تحت باطها

    أم جــــوري: أنا أمها وراضيــــــه .... بسك لا تتحرش ابها ... روحها بتودرنا شهر كامل

    حــــارب وهــو يتذكر المعسكر وصدق مزاجه اتعكر: اففف الحينه بتنقرش فمنووووه يوم جوري مب موجوده!

    وخذ حــارب كاميرا جـــوري وتم يصورها وهي اترمس أبوها ويقول اف خاطره: فديييتج يا جوجو ... محد يسواج ... ع كثر ما تأذيني ما أصبر عنج

    وعقب الحفله الروعــــــه طلعوا من الميلس ... جواهر ردت بيتها ويا ريلها ... وأم جوري وأبوها ساروا قسمهم وهم صدق مستانسين

    (على فكره ... اليوم الظهر .. بو جــوري كان عازم أم جـــوري على الغـــدى اف مينــاء السلام بمناسبة عيد زواجهم الـ 32 ... عسب جي ما كانوا موجودين فالبيت الظهر يوم استوت الأحداث اللي بالي بالكم ههههههه )

    وحـــارب رد ظهــر من البيت مرة ثانيـــه ... ههههه لازم يوم الخميس ... مايروم ييلس فالبيت ...

    أما جـــوري فردت غرفتها وهي مستانسه واف نفس الوقت اتفكر فاللي يترياها فالايام اليايه

    بدلت ملابسها ولبست بيجامتها وانخشت تحت اللحاف واستسلمت للنوم مثل الأطفـــال ونست تتصل اف منى ربيعتها عسب تتخبرها عن اللي اشترته ... وكل همها اتنام عسب اتسافر لأحلامها الورديــــــــه


    وانتهى الخميــــس بكل أحداثـــه

    وما بقى غير أيام معدوده وبتودع جوري أهلها عسب اتعيش أحلامها اللي راودتها سنين

    يا ترى شو تحملج الأيام يا جــوري؟!

    وشو المفاجآت اللي تترياج؟

    .
    .
    .


    ويا يوم الجمعـــــه ... وماكان فيه شي مميز ... جــوري كانت تستعد حق الكليه .. واتخلص الريبورتات المطلوبه منها ... وأم جـــوري كانت مسيره على أهلها ... وبو جـــوري كالعاده اف أشغاله اللي أبــدا ما اتخلــص لا اف ويكينــد ولا غيره ... وحــارب بعــد ما ظهر من البيت الا حق صــلاة اليمعــه ومن عقبهــا يلس يخلص أشغال البنـــك ع اللابتـــوب والبيت كان جــدا هادي ... وانتهى اليــــوم

    ومن عقبهـــــا مر الاسبـــوع مثــل البرق ... مابين الدوامات والبيت والمشاوير اليوميـــه

    ويــا يوم الأربعـــــــا وهو آخر يوم دراسي فالكليــه ويصادف 31/5 ... وكان فعـــلا يوم متعب لجـــوري وكل البنات فالكليــه من مختلف التخصصـــات ... كل وحــده فيهن اتشطب على الريبورتات ... اتضيف وتحــذف ومن هالســوالف اللي ما اتخلــص ...

    ويــا وقت البريــك ع الســـاعه 2 الظهــــر

    جــــوري كانت فعــــلا واصله حدها وشكلها يبين حجم الارهــاق اللي فيها .. الهالات الســودا حــول عينهــا من التعب ... وعيونها مافيها ولا نقطه كحــل ... وويهها شاحــب وحتى انها كانت لابســه سبورت عسب اتكون عمليه أكثر ...

    جـــوري وهي اتطــرش آخر ريبورت بالايميل للمس: آآآآآآآه وأخيرا!

    منــى كانت مخلصه قبلها بشوي: هااا خلصتي؟!

    جــــوري: افففف ما بغيت والله أحس اني منتهيــــــــه ع الآخر

    ومهــا خلصت؟

    منــى: هيه خلصــت وسارت المسيــد اتصلي

    جـــوري مثل اللي توها اتذكرت: شيت! ما صليت!
    وســـارت صوب الحمامات اللي تابعــه لمبناهم واتيددت استعدادا للصـــلاه

    وردت الكلاس

    جـــوري: ماروم أسير المسيـــد بصلي فالكلاس

    منى وبحـــركــه معاونه فرشتلها السيــاده واتوجهت جــوري لربهــا اتصلي ومن عقبها تشكره على انها سلمت المطلوب منهــا وتدعيه انها يوفقها هي وربيعاتها فاللي بيسونه

    وعقــب ما خلصت ســارت عند ربيعتها منى

    منى بابتسامه حنونــه كعادتها: تقبــل الله

    جــــوري وردت عليها الابتســأمه: منا ومنكــم صالح الأعمـــال فديتج

    ويلسن شوي يتناقشن اف موضوع سيرة العيـــن خاصه انه مابقى عليها غير يوم واحــد ب

    وشوي وانضمت لهن مهـــــا وكانت شاريتلهن من ال shop اللي فالكليــه كاكاو

    وعقب ما خلصـــن قررن يسيرن عند المس ايلين عسب يتفقون على الترتيبات الأخيره

    وخبرتهن المس انهن لازم يكونن بــاجر الســاعه 10 الصبـــح فالكليـــه ومن عقبهــا بيتحرك الباص جـــدا دار الزيـــــــن

    وتمت اتطمنهن .. وقالتلهن انها بتكون وياهن فالرحله ... وخبرتهن انها مضبطه كل شي مع المكتب ... والمكتب حصلوا 3 من أحسن العوايــل اللي دوم يتعاملون وياهم بحيث انهن ما يتمرمطن ... وتعدي هالسالفه على خير ...

    ووصتهن انه كل وحده فيهن اتشل لابتوبها واتدسه عدل ... وتكتب كل يوم ريبورت عن كل الأحداث اللي واجهتها اف يومهــــــا ... وخبرتهن انها موجوده اف أي لحظــه يحسن انهن محتايين للعون .. وعطتهن رقمهــا الخاص في حال بغــن أي مساعده ... وقالتلهن انها بتجتمع فيهن كل جمعـــه وهو يوم اجازتهن ما عــدا أول جمعــه .. عسب اتكون معاهن خطوة بخطوة واتوفرلهن الدعــم الكافي

    ومن عقــب هالرمســه وهالتوجيهــات من ايلين حســن البنات براحــــــه ... واتوكلن على ربهــــــن وردن الكلاس

    جــــوري وهي تتنهـــد: أحس انها ريحتني بكلامها وايــــد

    منى: هيه والله .. ع كثر ماكنت أبغضها الا اني أحترمها الحيـــــن

    مهــــا: الحمدلله كل شي أوكي لين الحيــــــن

    جــــوري: انتن رتبتن قشاركن؟!

    منى: أنا تقريبــا مخلصه

    مهــــا: انا يبالي آخذلي كمن شي وعقب بسكر الشنطــــه

    جـــوري: وانا بعـــــد كل شي زاهب ... بس حاسه انه بطني يعورني هههههههه

    منى: هههههههههه لا تخوفيني جــوري

    مهــــــــا: أتمنى انه نسكــن حذال بعــض

    جــــوري: يمكــن ليش لأ .. بس حتى لو ما سكنــــا حذال بعض مب مشكله ... تيلفوناتنا ما بتنقطع طول الوقت ...

    ايييه صـــح!!

    لا تنســون الجراجه مال التيلفون ولا مال اللاب توب!

    منى: شيييت! زين انج ذكرتينيّ!

    صـــح ملابسكـــن عندي خذتلكن لبس حلـــو ههههههههههههه

    جــــوري: الله يستر من اللي ماخذتنه منوووه ههههههههههههههههه

    منى: انزين عادي مال مهنده ... وبعدين نحن ها بنلبسه كل جمعه يوم اوننا ظاهرين من البيت وعقب بنسير عند ايلين الفندق وبنبدل .. يعني مال كمن دقيقه

    مهــــــــــا: هههههههههه أحس يضحــــــك

    جـــوري: هيه صـــح يبتلكــن ال uniform ... كل وحـــده 2

    منى ومهـــا: ثاااانكس

    منى: ذكرينا انشله قبل نهايــة الدوام

    جـــوري: أوكيـــــك

    .
    .
    .

    وانتهى الدوام بالنسبــه للبنات كلهن وسلمن على بعـــض وكل وحده اتوصي الثانيه انها ما تقطــع فالاجازة .. واللي تلوي على ربيعتها ... واللي اتصيح ... واللي حالتها حاله ... وكل وحــده ظاهره من الكلاس وهي شاله أغراضها الشخصيه وكومة فايلات لأنه الاجــازة خلاص بدت .. والكلاس لازم يفضى ... عسب يستقبل بنات يداد السمستر اليــاي ... كحال كل سنــــه دراسيـــه

    فالكلاســات كأنها محطـــات تستقبل واتودع وهاي هي طبيعــــة الحيـــاة

    لكــن الوضــع مختلف مع شلتنا الحلوة ,,, فبيبدى لهن دوام ثاني بــاجر ... لكن هن متحمســـات وان شــاء الله يكون حماسهن اف محلـــــه

    وردن بيوتهن على أمل انهن يتلاقن باجر فالكليه

    وانتهى يوم أنهى معاه رحلة دراسيــه شاقه وسمستر حافل بمواقف كثيره لكل البنات ... منها مواقف حلوة ومنها مواقف محرجـــه ... وفي منهـــا الحزينــــه

    لكــن مع بدايــة الاجـــازة الصيفيه ... النكـــــد ما يكون له وجـــود ... والابتســـامه ترتسم على معظـــم الويوه .. والكل يستعــــد لصيــف حافل

    وكل عـــام دراسي وانتوا بخيــــــــــر



    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .