رواية ليالي والقدر الفصل الرابع عشر 14 كاملة - سما زرد

 رواية ليالي والقدر الفصل الرابع عشر 14  كاملة - سما زرد

     رواية ليالي والقدر الفصل الرابع عشر 14  كاملة - سما زرد




    لتحميل رواية ليالي والقدر كاملة pdf 



    مسحت ليالي دموعها وقامت وذهبت لحقيبتها وتناولت منها كراسة وكتبت بيد ترجف ودموعها تتساقط ع الكراسة
    " مش عارفة أتكلم "
    نظرت ليلي بصدمة إلي الورقة
    أخذت نفسها لكي تستوعب ما هو مكتوب
    كانت تتمني أن ما توقعته يكون خاطئ ولكن لم يتحقق مرادها
    صديقتها فقدت صوتها !!
    رفعت نظرها إلي ليالي فوجدتها تبكي والدموع تنهمر م عيناها بغزارة وحالتها شبه منهارة
    لم تتحمل انهيار صديقتها وجرت عليها وإحتضنتها
    ليلي وهي تمسح ع شعر ليالي بحنية والدموع تنزل م عيناها : متعيطيش يا حبيبتي .. هترجعي تتكلمي تاني إن شاء الله !!
    وأكملت : متعيطيش بقي !!
    والله هترجعي أحسن م الأول كمان !!

    1






    أبعدت ليالي ليلي ع حضنها ثم مسحت وجهها بيدها ونظرت لليلي نظرة بمعني " بجد "

    +






    ليلي وهي تهز رأسها : اه بجد والله متخافيش !!
    ثم قامت م ع السرير وأخذت منديل م ع التسريحة وعادت للسرير مرة أخري وإقتربت م ليالي وأخذت تمسح دموعها بحنان ثم قالت بمزح وهي تقرص خدود ليالي بخفة : قمر يا ناس حتي وهي معيطة
    إبتسمت ليالي ع مزاح صديقتها

    +






    فرحت ليلي بشدة أنها إستطاعت أن تجعل صديقتها تبتسم ثم سدحت ليلي ليالي ع السرير برفق وغطتها باللحاف وبعدها أخذت تهدئها وتمسح ع شعرها بحنان وتقرأ بعض آيات القرآن التي تحفظها وبعد قليل نامت ليالي

    1






    قررت ليلي أن تترك ليالي وتنزل لأخيها حتي تخبره بفقدان ليالي صوتها !!
    قامت م ع السرير بدون صوت ثم مشت ببطء وأغلقت الباب خلفها ونزلت لأسفل !!
    وصلت ليلي الصالة وأخذت توزع نظراتها فيها وتبحث ع أخيها ولكن غير موجود
    قررت أن تبحث عنه ف باقي الحجرات
    دخلت ليلي كل الحجرت ولكن لا يوجد له أثر
    ليلي ف نفسها " شكله خرج !! حد يخرج دلوقتي !! "
    تنهدت بضيق وقررت أن تنام وتخبره ف اليوم التالي
    ~~
    ~~
    ~~
    ~~
    ~~
    ليلي وهي تجري ع السلم : محدش صحاني ليه عشان أفطر معاكم !!
    إيمي وهي تجلس بعيد ع سفرة الطعام وتتصفح المجلة : عشان متفطريش وتخسي شوية !!
    مش عيب عليكي تبقي قلبوظة كدة ومش رفيعة زيي !!
    وبعدين مش كفاية الكرومبة اللي آدم إتجوزها !!

    +






    قاطعها آدم بغضب وعصبية : إيمي مالكيش دعوة بمراتي .. تخينة رفيعة عاجباني
    إيمي وهي تفرك يداها بخوف فهي تخاف كثيرا م أخيها وعصبيته وبتوتر : أنا آسفة
    أرجع آدم نظره للطعام ولم يرد عليها
    حورية بحنق : مالك طلعت فيها كدة ليه !!
    أبو آدم بنفاذ صبر : بس ولا كلمة !!
    نظرت ليلي لإيمي نظرة بمعني " تستاهلي " ثم أكملت نزول السلم
    إقتربت م أبيها وقبلته بحب ثم إقتربت م آدم هو الآخر وقبلته وبعدها جلست ع السفرة وأخذت تأكل بنهم

    2






    حورية وهي تلوي فمها : الحلوة مراتك مبتنزلش تاكل معانا ليه !!
    آدم بهدوء : نايمة
    حورية بكره : وسايبها نايمة لحد دلوقتي ليه !!
    آدم بملل : عادي شكلها تعبانة وكمان لسة خارجة م المستشفي فسايبها ترتاح
    حورية وهي تمط شفتها بسخرية : ده كله عشان حتة كسر ف إيدها !!

    +


    كانت تستمع لحديثهم وتأكل
    فجأة ضربت ع رأسها بخفة
    كيف نست أمر صديقتها !!
    لا بد أن تخبر آدم سريعا !!
    قاطعت أمها بصوت عالي : آدم !!
    توجهت كل الأنظار لها بإستغراب فمن المعروف عنها أنها لا تتكلم ع الطعام أبدا فقط تأكل
    ليلي وهي تحمحم : كنت عاوزاك ف موضوع بعد ما تخلص أكل !!

    1





    حورية بمداخلة : موضوع إيه ده !!
    ما تقوليلوا هنا وسطنا !!

    +





    إيمي بتأييد : ماما كلامها صح !!
    يلا قوليلوا هنا !!

    +





    أغمضت ليلي عيناها وأخذت تفكر أتخبره هنا أم تخبره وحده !!
    وبعد تفكير إستقرت ع إخباره وحده

    +





    ليلي وهي تعض ع شفتها وتقوم م ع طاولة الطعام : لا مش هقول غير لآدم لوحده !!
    ثم أكملت وهي تصعد السلم : هستناك ف أوضتي
    ~~
    ~~
    ~~
    ~~
    ~~
    قامت وهي تفرك عيونها م النوم
    نظرت بجانبها ولم تجده
    حمدت الله بداخلها أنه ليس موجود
    لا تملك القدرة الكافية لمواجهة موجة غضبه وعصبيته عليها !!
    سحبت تليفونها م أسفل المخدة وضغطت ع زر التشغيل ونظرت إلي الساعة بصدمة
    أنامت كل هذا الوقت !!
    ضربت ع رأسها بخفة وقالت ف نفسها " يا لهوي نمت كل ده "
    ذهبت إلي التواليت وغسلت وجهها وتوضأت
    خرجت م التواليت وإستغفرت ربها بداخلها لأنها تأخرت ف أداء فروضها ثم ارتدت إسدال الصلاة وصلت
    وبعدها ذهبت إلي التسريحة وفتحت الدرج وأخذت منه المصحف ورجعت لسجادة الصلاة مرة أخري
    جلست عليها وأخذت تقرأ القرآن
    وبعد انتهائها م قراءة القرآن شعرت أنها إرتاحت كثيرا
    أخذت تحمد الله بداخلها وتدعوه أن يشفيها ويرد لها صوتها مرة أخري !!
    قامت م ع السجادة وحملتها م ع الأرض ووضعتها ف مكانها
    بلعت ريقها م شدة الجوع فمنذ الحادثة وهي لا تكاد تأكل شيئا
    قررت أن تأخذ شاور وبعدها تأكل



    وبعد قليل خرجت م التواليت وارتدت سكيرت حمراء ضيقة تصل إلي قبل ركبتها بقليل وفوقها بلوزة حمالات رفيعة بيضاء اللون وسرحت شعرها وتركته مسترسل ع ضهرها ووضعت قلوس أحمر ع شفايفها ثم نظرت لنفسها ف المرآة بثقة !!
    مهما حدث لها لن تهمل نفسها وتحزن !!
    بداخلها أمل كبير أن الله سيشفيها
    خرجت م الأوضة وذهبت إلي المطبخ لكي تحضر طعام لنفسها فهي لا تحب أكل الخدم


    ليلي بهدوء : تعالي إقعد الأول
    ذهب آدم للكنبة وجلس بجانب أخته
    ليلي وهي تطقطق أصابعها : آدم أنا عرفت ليلي مبتردش ع حد ليه
    عدل آدم جلسته ثم نظر لها بإهتمام وقال : ليه
    ليلي بتلعثم : عشان .. عشان مش بتعرف تتكلم !!



    آدم ببلاهة : مش بتعرف تتكلم إزاي يعني !!
    تنهدت ليلي بحزن وقالت : هو إيه اللي إزاي يا آدم !!
    أقصد يعني فقدت صوتها !!
    توسعت عيون آدم ثم وقف ع حيله وقال : بجد الكلام ده يا ليلي ولا مقلب !!




    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .