-->

رواية احببت سلفي الفصل الخامس عشر 15 - محمد السبكي وزهرة الهضاب

رواية احببت سلفي الفصل الخامس عشر 15 - محمد السبكي وزهرة الهضاب

    رواية احببت سلفي الفصل الخامس عشر




    بينما كان الجميع جالسون في قاعة
    الآستقيال. دخلت عليهم خلود وهي تحمل بيدها ورقة وقالت آنا حامل قاسم سوف يكون آب؛؛؛

    قاسم امتزجت لديه المشاعر بين الفرح والحزن فهو سعيد بكونه سوف يكون آب ومابين آنها هى التي تكون آم لطفله وهو كان يتمنى غيرها لكنه تمالك نفسه وقام واحتضنها؛؛؛؛

    لكن صرخت سجود. لالالالالا الولد ليس منك هذه كذابة

    الكل في حالة صدمة مروه تحاول منعها من الكلام لكنها عاجزة عن الحديث

    ذكرى تقف مصطفى وصورية في حالة ذهول

     
    خلود تكاد تموت من الخوف قاسم ينظر

     
    بدهشة لكنه رد ممن إذا ممن

     
    سمير يقف وقبل آن تكمل جملتها يضربها  بسكين كان بيده يقطع بيه التفاح لكنه. كان سكين حاد والطعنة جاءت في قلبها مباشرة

       
    وهو يقول ماذ تعنين يافاجرة لقد لطختي آسم العائلة

    سجود تهوي على الآرض وهى تنزف

     
    صورية تصرخ بنتي لا ويرتفع ضغطها وتقع جمب سجود الكل في حالة صدمة

    قاسم يركض ويتصل بالاسعاف
    وبعد لحظات وصلوا لكن كان الآوان قد فات

     
    سجود وصورية انتقلتا لجوار ربهم  لقد كنتا ضحيتا حقد وغل إمرأة مريضة.

    الشرطة جأو وآخذو سمير مكبل مكلل بعاره وذله لقد قتل آخته وآمه بسبب تحريض من خلود آخذوه ولم يحضر حتى جنازة آمه

    💖
    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛برنس ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ 🌷

     
    بعد آسبوع

    ذكرى تجلس في جناحها تكاد تموت من الحزن

     
    مروه تجلس إلى جوارها تبكي بصمت غير قادرة على الصراخ حتى تقول لا هذا كثير
    لقد كانت سجود مثل آخت لها وصورية مثل الآم الثانية

     
    ذكرى :سامحيني يا مروه

     
    مروه :تومئ لها على ماذا

    ذكرى :آنتي كنتي طيبة وحنونة وآنا ظلمتك وكنت لك عدوة بينما كان لازم آعرف العدوة الحقيقية الي كنت بعتبربها آخت
    نعم لقد عرفت آن خلود سبب موت
    سجود وآمها ف سمير عندما سألوه لماذا قتل آخته قال آنها كانت على علاقة بسائق وسلمت له نفسها وضيعت شرفها

     
    لكن بعد آن تم الكشف على الجثة وجدوها عذراء ولم تمس وسمير عندما سؤل كيف عرفت هذا قال في آحد آخبره وطبعا لم يذكر من لكن ذكري ومروه فهمو العبة ممن جأت مروه ميش قدرة تقول لذكرى عما تعرفه حتى الآن

     
    ذكرى : لماذا سجود الله يرحمها قالت لولد

     
    ليس إبن قاسم آنتي تعرفين السبب صح مروه تقول برأسها لا

     
    مروه تجلس على الآرض وتتوسل لها دم آختي وموت آمي في رقبة من قولي

    خلود هي السبب آنا آعرف لكن ماذا تعرف سجود حتى تقتل قولي يامروه آستحلفك بالله قولي وغلاوة رفيف قولي وغلاوة سجود آلي كانت لك آخت قولي آكتبي مثل مكنتي تفعلين مع سجود مروه تحمل الهاتف وتتردد في كتابت الحقيقة وعندما كتبت آول حرف خلود دخلت وهى تتمايل وتتمختر بدلع لأنها؛؛؛؛
    فضلا لايك لصفحتي

    https://www.facebook.com/105664734491239/

    💖
    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛زهرة ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛🌷

    بعد موت صورية وسجود وسجن
    سمير آصبحت هى سيدة البيت والمتحكمة في كل شيء وبيما آنها حامل زاد هذا في طغيانها

     
    خلود: اووف الجو هنا كأيب جدا هذا لن يساعد حملي اووووف لقد حدث ما حدث وانتها الآمر هذا قدر لكن النكد هذا والبكاء لن يعيد من راح ورحل عن هذه الدنيا

     
    ذكرى :نعم لن يعيد من راح ولن آكف عن البكاء ونواح حتى ياخذ من كان السبب في موتهما جزائه

    خلود: لكن آخذ هو مسجون وسوف يحكم عليه مؤبد الا يكفيكي هذا ثم هو آخوكي

    ذكرى: هو ليس آخي منه لله سار
    خلف الشيطان. ودمر عائلته وقتل
    آمه وآخته وهو سوف يكمل عمره ندم على مافعله لكنه الآده فقط وليس الفاعل الفاعل الحقيقي مازال حر طليق

    خلود :بخوف ماذا تعنين من الفاعل كفي عن هذا الجنون مثل آختك.

     
    ذكرى :تقوم.لا تذكري آختي على لسانك القذر مره ثانية؛؛ آخرجي من غرفتي قبل
    آن آفقد آعصابي وآرتكب جريمة
    والله لولا آنك حامل لاكنت فعلت بيكي العجب

     
    خلود: تصرخ ياقاسم ياقاسم آختك تحاول ضربي.

    ذكرى: آنتي لست شيطان آنتي إبليس نفسه لن يكون له وجود معكي

    خلود: ماذ تعرفين هى قولي

    ذكرى: لوقلت لكنتي الآن مرمية خارج هذا القصر مثل خرقة بالية لكن بعد الولادة يكون لكل حادث حديث؛؛؛؛

    ذكرى ارتكبت خطاء كبير بقولها هذا لها إذفهمت من كلامها آنها تعرف كل شيء وهذا يشكل خطر عليها وطبعا سوف تحاول التخلص منها قبل آن تتكلم؛؛؛؛

    خلود غادرت وذكرى جلست قرب
    مروه وهي تفكر هل مروه تعرف عن
    علاقة سمير وخلود وهى تسكت آم لا هل آقول لها عما رايته ربما عندها تثق فيا آكثر وتخبرني ماعندها ولكن ماذا لو لم تكن تعرف وقتها سوف تصدم وهي لا ينقصها

    صدمات يكفيها ماهى فيه فقدت صوتها وزوجها وصديقتها وحتى آمي مروه كانت تحبها جدا لالا لن آقول شيء الآن حتى تلد الحية ثم نرا؛؛؛؛

    آما خلود فقد بدأت تخطط لتخلص من ذكرى

     
    خلود: ها ياذكرى يبدو آنكي تعرفين الكثير ويجب آسكاتك آنتي وتلك البكماء الحقيرة
    لن آتركها في البيت وخصوصا بعد
    سجن الآحمق سمير الغبي لقد كاد
    يكشف كل شيء لن آدعها تبقا وتسرق مني حبيبي قاسم لا لا كل شي إلا قاسم لقد فعلت كل هذا من آجله وحتى آحتفظ به ومع حملي
    هذا هو تغير كثير لن آدعه يتركني إبدا

    في الآسفل قاسم مع والده المريض والمتعب من بعد كل مامر به

    مصطفى :هل وكلت محامي لآخوك

    قاسم :نعم فعلت

     
    مصطفى :هل هو بخير هل ندم على فعلته

    قاسم: نعم كثير بعد ظهور برأت سجود زاد حزنه وندمه هو منهار تمام

    مصطفى: لقد دمرنا لكن لماذ من قال له هذا الكلام القبيح على آخته

     
    قاسم رفض الرد على هذا السؤال لقد حاولت معه لكنه فضل الصمت

    مصطفى :نعم بني

    قاسم :نعم آبي

     
    مصطفى :حدث ماحدث صحيح هذه ضربة قوية لكن في هذه الآوقات الصعبة يظهر معدن الرجال الحقيقي وقد ظهر معدنك  آنت بني راجل حق؛؛؛

    قاسم :هذا واجبي قمت به لا آكثر ولا آقل

    مصطفى :بني كمل وآدر الشركة لا ترويده موت وخراب بيوت نحن لا نعمل من آجل آنفسنا فقط بل عندنا آلاف العمال وعندهم عائلات
    وعليهم الآستمرار لكسب قوتهم وقوت آسرهم لهذا نحن علينا الوقوف من جديد آنا في هذه الفترات غير قادر على دخول المصنع ولا الشركة فقم آنت بهذا وإيضا آهتم بتلك المسكية مروه والله قلبي يتقطع عليها فقدت زوجها وبقت وحيدة مع طفلة
    كون. لها السند ورفيف الآب لا تنسا

    قاسم: نعم آبي هذا لا يحتاج لوصية

    رفيف بنتي ومروه آختي لا تقلق الله بطول لنا في عمرك يارب آبي

    مصطفى :ودمع ينزل من عينيه ليته لا يطول

     
    قاسم يقبل يده لماذا هذا آبي نحن بحاجتك

     
    مصطفى: كنت آظن نفسي قوي شديد لا آنها ولكن هذه القشة التي قسمت ظهر الباعير لقد قسم ظهري بني آنا انتهيت

     
    قاسم: لا تقل هذا شدة وتمران شاء الله

    مصطفى :لا تقلق هى إذهب وانظر حال زوجة آخيك ربما تود شي هى تثق بيك وربما توريد زيارة زوجها اسألها؛؛

    قاسم :حاضر آبي

     
    صعد ودق على جناح مروه لم تجبه حاول لكن بدون رد فتح الباب ودخل وناده رفيف حبيبت عمك إين آنتي لكن بدون رد آخذته قدماه نحو غرفة النوم فتح الباب وادخل ما آن دخل لفح وجهه عبير وعطر مروه تخلل فيه وآيقظ مشاعر لم تكد تنم ف عندما نحب بصدق لا شيء يقتل هذا الحب آوحتي ينيمه مهما كنا في حال مزرية مشاكل هموم ابدا بل العكس
    كل ما زاد همنا وضيق الحياة علينا نشتاق آكثر للحبيب ونتمنا قربه فمن يواسي الحبيب غير حبيبه💖🌷

    قاسم جلس على طرف السرير ووجد قميصها حمله وشمه وإلي صدره ضمه؛؛؛ وفجأه
    وا فتح الباب
    وا
    الفصل السادس عشر من هنا


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .