-->

رواية زيجات اضطرارية الفصل العاشر والاخير - حنان حسن

رواية زيجات اضطرارية الفصل العاشر والاخير - حنان حسن

    رواية زيجات اضطرارية الفصل العاشر والاخير - حنان حسن 



    بعد ما تركني خالد..رجعت للمنزل لافكر في تلك الخيارات التي وضعت امامي. فا اما ان اقبل زواجي بخالد.. وانال الحب والعطف والحنان الذي حرمت منه طوال عمري..
    واما اقبل بالزواج من مدحت تنفيذا للوصية واحصل حينها علي 2مليون جنية

    للكاتبة..حنان حسن

    وفي وسط تلك الحيرة..رن عليا جرس الموبيل وكان مدحت هو من يتصل بي
    قلت..الوو
    قال.. ايوه يا يا سمين ازيك؟
    قلت.. الحمد لله.. خير في حاجة؟

    للكاتبة..حنان حسن

    قال.. اسمعي يا يا سمين.. انا مكنتش عارف اتكلم معاكي في وجود زوجاتي.. وقولت اتكلم معاكي في الموبيل بعيد عنهم عشان اعرف اكلمك براحتي
    قلت.. اتفضل اتكلم
    قال..انا اخدت بالي يا ياسمين انك مترددة في موضوع جوازنا وعارف طبعا ان السبب هو اني علي ذمتي ثلاث زوجات صح؟
    قلت.. بصراحة كلامك في جانب كبير اوي من الحقيقة
    قال..خلاص يا ستي وانا هعرض عليكي عرض هيطمنك ويريحك اخر راحة

    للكاتبة.. حنان حسن

    قلت.. عرض ايه؟
    قال.. انا علي استعداد اني اطلقهم جميعا وتبقي انتي فقط الي علي ذمتي ..لو ده هيخليكي مبسوطة وراضية عني
    قلت ..  لكن زوجاتك مش  هيسكتوا علي الي هتعمله فيهم ده.. وممكن يسعوا للانتقام منك ومني؟
    قال.. مهو بمجرد ما هنتجوز انا وانتي هطلب نقلي لبلد تاني ومش هعرفهم عن البلد الجديد حاجة
    ونسافر انا وانتي ونعيش حياتنا..

    للكاتبة.. حنان حسن

    في اللحظة دي عرفت اد ايه مدحت ده انسان اناني وحقير وملوش امان..   بدليل العرض الي بيعرضة عليا ده  لان  مفيش حد بالحقارة دي

    وبدات اسالة تاني
    قلت..اهدي بس عليا يا مدحت وفهمني بالراحة.. يعني افهم من كلامك ده انك ناوي تطلق زوجاتك الثلاثة ونختفي انا وانت ونتجوز ونستمتع بالفلوس لوحدنا؟
    قال.. ايوه يا ياسمين بالظبط كده ده الي انا قررتة
    قلت.. طيب وزوجاتك الثلاثة؟
    قال.. مالهم؟
    قلت.. هتعمل معاهم ايه؟
    قال..  انا كاره عشرتهم وكنت عايز اخلص منهم من زمان
    قلت.. بس انا سامعة ان في واحدة منهم مريضة.. وبتاخد ادوية مكلفة ولو انت سافرت وسيبتهم.. هتبطل تتعالج وممكن تموت؟
    قال.. يبقي عمرها بقي يا ياسمين.. كفاية عليها المصاريف الي صرفتها عليها قبل كده في مرضها ده وياريت بستفاد منها في حاجة
    قلت.. طيب واولادك يا مدحت؟
    قال.. مالهم ولادي يا ياسمين ؟هو انا هسيبهم في الشارع؟ما هيبقوا مع امهاتهم
    قلت.. خلاص سيبني افكر وابقي ارد عليك في موضوع السفر ده يا مدحت
    قال.. انتي لسه هتفكري يا ياسمين؟
    انتي لازم تزبطي امورك علي الي بقولهولك ده
    قلت..لا يا مدحت لازم افكر ولازم تديني وقتي للتفكير
    قال.. خلاص خدي وقتك يا ياسمين
    وقفلت مع مدحت وانا بتعجب من كمية الانانية الي موجودة في الانسان ده..
    وقولت في نفسي.. بقي هو ده الي مفروض اني هتجوزه وهسلمله حياتي وائتمنة علي نفسي؟
    هو ده الي هعتمد عليه لما هتعب او اكبر في السن او عند الشدائد؟

    للكاتبة..حنان حسن

    والاهم من ده كله..
    هو ده الي هسيب خالد  واحساس العطف والحب والحنية الي حستهم معاه عشان في الاخر اتزوج من انسان اناني بيبيع زوجاتة وعشرة عمرة واولاده ليستمتع وحده بالملايين؟
    اضمن منين انه ميبعنيش  في المستقبل زي ما باعهم .. وبعدين انا مهما كنت مش هكون زي اولاده الي ناوي يتخلي عنهم بمنتهي السهولة..وفضلت افكر طول الليل

    للكاتبة.. حنان حسن

    ساعتها حمدت ربنا ان المكالمة دي حصلت بيني وبين مدحت عشان اعرف حقيقة مدحت واقدر احسم قراري.. واحدد موقفي
    ولاول مره في حياتي كلها.. هاخد قرار باردتي الحره
    لاول مره هختار حياتي بدون ضغوط ..لاول مره هعيش زي ما انا عايزه و مش الظروف هي الي هتجبرني اني اعيش

    للكاتبة..حنان حسن

    ولقيت نفسي بتصل بخالد وبعد شوية سمعت صوتة متلهف لسماع قراري
    قلت.. الوو
    قال.. ايوه يا ياسمين ..
    قلت.. انت مستعد نتجوز ونبدء من الصفر مع بعض؟

    رد خالد وهو يكاد يطير من الفرح من ذلك السؤال الذي ينم بانني اخيرا قد اتخذت قراري

    للكاتبة..حنان حسن

    واخترت ان اكون مع خالد
    قال.. بجد يا ياسمين يعني موافقة تتنازلي عن الملايين وتتجوزيني؟
    قلت.. ايوه..انا موافقة يا خالد تقدر تركب وتيجي اسكندرية حالا عشان تشوفني وانا بتنازل ادامك عند المحامي عن حقي في الوصية وده هيكون
    من خلال رفضي لعرض الزواج من مدحت

    للكاتبة.. حنان حسن

    قال.. ومين قالك اني سافرت اصلا..
    قلت.. معقولة انت لسه هنا في اسكندرية؟
    قال.. قلبي مجبنيش امشي واسيبك وكان عندي امل ننزل القاهرة مع بعض
    قلت.. يبقي تعالي معايا حالا نروح للمحامي.. ونخلص من الموضوع ده
    قال.. هجيلك حالا
    وقفل معايا خالد وهو يكاد يرقص فرحا بقراري واختياري هذا

    للكاتبة..حنان حسن

    الغريبة في الموضوع بقي اني انا كنت سعيدة جدا بقراري ده وبفرصة الاختيار التي لم تاتي لي من قبل .. والاغرب  من كده اني كنت بتنازل عن2مليون جنية وانا راضية ومش زعلانه ولا غضبانه..عارفين ليه؟
    لاني اكتشفت من خلال تجارب حياتي السابقة وسنين عمري الي راحت مني  وانا مدوقتش فيهم غير طعم الحرمان والمرار.. والقسوة
    اكتشفت ..انك لما تعيش ولو يومين راضي ومطمئن وسعيد وحاسس بحد جنبك بيحبك لنفسك .. مش عشان فلوسك
    فا ده في حد ذاتة اغلي من كنوز الدنيا..
    عارفة ان في ناس كتير هتقولي يا مجنونة هتستغني عن 2مليون عشان تفوزي بالحب؟
    هقولهم .. هيفيد باية ملايين الدنيا وانت لوحدك وخايف .. واحلي سنين عمرك بتضيع منك وطبعا العمر الي بيعدي مينفعش نشتري لحظة منه ونرجع بيها لورا تاني حتي ولو بكنوز العالم..
    فما بالك لما تختار انك تقعد تكنز في الفلوس  وبتضيع احلي سنين عمرك وانت مجرد حارس علي(حصالةنقود) واكيد مسيرك هتموت وتتركها بعد كده.. وساعتها هتطلع خسران لان الفقر الحقيقي..هو فقر الاحساس.. مش فقر الفلوس
    وانا قررت مبقاش حصالة فلوس..وهحاول اعوض الاحساس الجميل الي عيشت محرومة منه طول عمري.. واكيد انا كده هبقي اخدت القرار الصح

    وبعد شوية ..لقيت خالد بيتصل عليا عشان نوصل للمحامي واتنازل عن حقي في الوصية..
    وبالفعل وصلنا لمكتب المحامي.. ودخلنا انا وخالد بعد ما رحب بنا محامي المرحوم وبدات اخبر المحامي باني اريد ان اتنازل عن حقي في الوصية ..

    قلت.. انا بتنازل عن حقي في الوصية
    قال.. ليه؟
    قلت.. لاني مش عايزة اتجوز مدحت وبالتالي كده انا مش هيبقي ليا حق في الوصية

    نظر الي المحامي متعجبا وهو يتسأل..
    قال..في حد يسيب 2مليون جنيه؟
    قلت.. ايوه انا

    فلم يقنع المحامي باايجابتي عن سؤالة..ثم وجه السؤال مره اخري ولكن هذة المره لخالد
    قال.. عقلها يا استاذ خالد..وانصحها بانها تتجوز من مدحت لمدة خمس سنوات فقط وبعدها تتجوز انت وهي وتاخدوا 2مليون جنيه وساعتها هيبقي حب وزواج وفلوس مع بعض
    رد خالد قائلا
    هي مش قالت لحضرتك انها مش عايزة الفلوس وبتتنازل عن حقها في الوصية
    رد المحامي وهو يبتسم
    قال.. ايوه قالتلي كده فعلا

    رد خالد بغضب
    قال.. خلاص يبقي تحترم اختيارها وقرارها لاننا مش محتاجين الفلوس التي ستضطرنا لقبول ظروف تجبرنا علي الزل والخضوع وتاخد من عمرنا خمس سنين.. واحنا  منعرفش  العمر فيه كام خمس سنين ؟
    ده لو ضمنا اننا نعيش لمدة خمس سنين اصلا

    رد المحامي قائلا.. يعني انت شايف اية الحل يا استاذ خالد دلوقتي؟
    رد خالد وهو منفعل
    قال.. يعني حضرتك تتفضل تتصل بالاخ مدحت وتبلغة بان ياسمين بتنسحب من الوصية.. واشار خالد لي بيده وهو يقول يلا بينا يا ياسمين

    ولكن المحامي صاح فينا عندما وجدنا نريد ان نغادر
    قال.. انتي رايحة فين يا ياسمين؟
    قلت.. انا خلاص اتنازلت عن حقي في الوصية هستني ليه

    للكاتبة..حنان حسن

    قال.. واضح ان في حاجة انتي مش فاهماها في الموضوع يا ياسمين
    قلت.. حاجة ايه
    قال المحامي موضحا.. انتي ومدحت كنتوا شركاء في نصف التركة الاولي فقط
    يعني انتي تنازلتي عن نصف التركة فقط بينما مازلتي تمتلكي النصف الاخر من التركة
    قلت.. مش فاهمه بمتلك نصف التركة التاني ازاي؟
    قال.. المرحوم كتبلك نصف التركة بيع وشراء والنصف التاني حب يضمن ان لا تكوني وحدك في هذه الدنيا فا وضع تلك الوصية ليجبر مدحت علي الزواج بيكي وحمايتك وفي حالة رفض احد منكم بيذهب نصف التركة فقط للجمعيات الخيرية
    قلت.. يعني انا دلوقتي بمتلك نصف التركة الاخر ؟
    قال.. ايوه بالظبط كده
    قلت..ولما هو انا بمتلك نصف تركةالمرحوم ؟تقدر تقولي كان ايه لزمتة انك تجبرني اني اتجوز مدحت الي شبة ابو حفيظة ده؟
    قال.. انا محامي وشغلتي هي اني انفذ الوصية بحذافيرها.. وكمان كان لازم ننفذ الجزء الاصعب والاهم وهو زواجك من الاستاذ مدحت لان الجزء الاول من التركة سهل وموجود وانتي ضمناه اصلا لان كل حاجة باسمك
    قلت.. لا انا مش عايزة غير نصف التركة بس ويبقي كده الحمد لله
    قال..يبقي انا كده سا ابدء اجراءتي في توزيع الجزء الاول من التركة والخاص بيكي انتي واستاذ مدحت..علي الجمعيات الخيرية
    ومن النهاردة انتي بتمتلكي نصف تركة المرحوم بيع وشراء ..وقام من علي مكتبة وهو
    يقول.. دلوقتي هقولك مبروك مرتين مره علي نصف التركة.. ومره علي زواجك انتي واستاذ خالد
    قلت وانا في قمة الفرح وكنت امسك بيد خالد..
    قلت.. الله يبارك  فيك
    انا بجد مش مصدقة المفاجاءة الحلوة دي
    ابتسم خالد وهو يقول..مبروك يا ياسمين

    قلت.. مبروك لينا احنا الاتنين يا خالد

    وبعد مرور ايام العدة تزوجت انا وخالد وعيشت معه اجمل سنين عمري وكاني كنت باخد حقي من السعادة باثر رجعي كا تعويض عن ما عيشتة فيما مضي من عذاب ..
    وبصراحة.. اكتر حاجة كانت مخلياني سعيدة جدا
    هي ان  تجربة  اختياري  من
    زواجي بخالد كان لاول مره

    ( زواجا  غير اضطراري)

    والي اللقاء في قصة اخري
    مع تحياتي

    الكاتبة ..حنان حسن

    اتمني تكون القصة قد نالت اعجاب حضراتكم
    وياريت لو فعلا  القصة قد نالت استحسانك.. اتمني ان تضع تعليقا يشجعني علي سرد المزيد
    شكرا لحضراتكم وكل عام وحضراتكم بخير


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .