-->

رواية البريئة كاملة – محمد السبكي

رواية البريئة كاملة – محمد السبكي

    رواية البريئة كاملة – محمد السبكي






    قصه كامله البريئة كاملة 🌷💖

    شغلي كعامل بنزينة بيخليني
    أشوف ناس كتير بتيجي تفول من هنا

    بتعامل مع كل شكل ولون سواقين ميكروباصات
    ونقل وتكاتك وملاكي

    بقابل ناس محترمه وناس عايزة الحرق
    بضحك في وش ناس مش طايقهم بس عشان أكل العيش

    في يوم حصلت مشكلة بيني وبين سواق عربية ربع نقل
    قريب صاحب البنزينة..كان عايز يغالطني في الحساب

    بعد ما حسبتله فول بكام لتر ..وهو بيدفع الفلوس
    ولسه هيمشي لقيتهم ناقصين  150 جنية

    لو سمحت يا باشا الفلوس ناقصه
    ناقصة أزاي يعني انا مديلك حسابك كله كامل

    اهو الفلوس لسه في إيدي اتفضل عدهم واتأكد
    كلمه منه على كلمة مني مسكنا في بعض

    وصاحب الشغل بعد سنتين شغل معاه طلعني انا حرامي
    وصدق قريبة ..وطردني من البنزينه

    اتحسبنت فيهم ومشيت وانا يائس
    معقول بعد المدة دي كلها يطردني لأ وكمان
    بيقول اني حرامي ..منك لله يا شيخ

    رجعت البيت وانا مخنوق معرفتش انام ليلتها
    من الموقف دا ..مراتي حاولت تهون عليا وتقولي متزعلش

    بكره ربنا يعوضك خير..متشيلش في نفسك أبدا
    صحتك بالدنيا

    نزلت أصلي الفجر ..وبعد الصلاة قابلني عم دسوقي
    بره الجامع

    ازيك يا شريف

    عاش من شافك ياعم دسوقي ازيك

    انا بخير يابني انت اللي فينك ليك فترة مجتش تصلي الفجر

    انا مقصر شوية فعلا ..بس غصب عني الدنيا ملطشه معايا
    ومش قادر الاحق ع البيت ومصاريف العيال والدروس

    ربنا يعينك ويرزقك ..بس عشان دا يحصل لازم تأدي فرض ربنا عليك عشان يكرمك ويوسع رزقك

    هحاول انتظم في صلاتي بأذن الله

    عامل ايه في شغلك احكي لي

    للأسف سبته وبقيت من غير شغل

    ليه بس
    حكيت له اللي حصل وقالي متزعلش
    ربنا هيعوضك خير ولا تزعل نفسك
    وعموما شغلك عندي

    بجد يا عم دسوقي؟
    ايوه طبعا انت ابن حلال وتستاهل كل خير

    طب شغل ايه دا أحكي لي
    عمك علام كان شغال في عزبة في الفيوم

    ايوه عارف

    هو بقى له فترة بعافية وبسبب حكم السن مبقاش
    بيروح هناك بأستمرار يوم ولا أتنين كدا

    واصحاب البيت دايما مسافرين
    وعاوزين حد يحرس هناك بأستمرار

    وهو عاوز حد أمين يشتغل هناك معاه
    ولسه كان بيحكي لي من يومين انه بيدور على حد بس يكون ثقة ..وانا شايف انك أكتر حد مناسب للشغلانه دي

    ربنا يخليك ياعم دسوقي انا مش عارف اشكر أزاي

    لا شكر ولا حاجه الساعه 8 الصبح فوت عليا
    نروح لعمك علام ونشوف الحكاية دي

    قابلت عم علام ورحب بيا وبعد ما اتكلمنا
    وفهمني طبيعة الشغل والمرتب اللي كان اضعاف
    اللي بقبضه من البنزينة وافقت وجريت بسرعه ع البيت
    خليت مراتي تحضر الشنطه وودعتها وسافرت
    مع عم علام على الفيوم

    وصلنا بعد العصر للعزبة البلد هادية وناسها طيبين
    عايشين على الفلاحه وزراعة الأرض

    في الطريق عم علام قالي أن أصحاب الشغل
    دكتور ومراته عندهم عشر فدادين وبيت كبير

    لكنهم عايشين في الكويت وولادهم هناك
    بينزلوا مرة او مرتين في السنة

    عم علام  شغال هنا من ايام والد الدكتور من أكتر
    من 30 سنه والدكتور ومراته بيحترموه جدا
    ومعتبرينه انه واحدمن العيلة

    البيت كان زي القصر من برة شكله مبهر جدا ..والد الدكتور كان من أعيان العزبة
    كان عنده 100 فدان ...صمم انه يعلم ابنه الوحيد
    ودخله طب ، بس كان راجل مبذر ولولا انه مات
    كان زمانه باع باقي الأرض ولكن ابنه حافظ
    على العشر فدادين دول وسايب مسئوليتهم
    لعم علام بيتابع مع الفلاحين وبيبع المحاصيل
    وبيبعت فلوسها على حساب الدكتور كل موسم

    كان في أوضة في الجنينة جنب البيت
    دي أوضة عم علام ..أوضة كبيرة وواسعه
    فيها سرير ودولاب وتليفزيون

    عم علام قالي من النهارده دي أوضتك انت
    انا صحتي ضعفت عن متابعة الأرض والشغل

    هعرفك على صفوت ابن مقاول الأنفار
    هو اللي هيتابع معاك الأرض والفلاحه وكل حاجه
    تخص شغل الأرض وانا هتابع معاك كل يوم
    بالتليفون وهفوت عليك مرة ولا اتنين في الاسبوع

    تمام يا عم علام متشغلش بالك أن شاء الله هشرفك
    طبعا انا واثق من كدا يا شريف

    قابلت صفوت وقعدت معاه أتعرفت عليه كان شاب جدع
    روحه حلوه وعشري وقالي متقلقش من حاجه

    كل الامور هنا تمام وبأذن الله هتعمر معانا ومش بعيد
    تجيب مراتك وولادك ييجوا يعيشوا هنا كمان

    وبالليل كنت قاعد لوحدي في الأوضة
    وبتفرج على التليفزيون ..حسيت بملل
    خرجت اشم هوا

    وقفت عند البوابة بتاعت البيت براقب الطريق
    كان طريق ترابي الاضاءة فيه مش كفاية

    قدام مننا ترعة بطول العزبة ..فاصلة بين البيت
    والاراضي الزراعية

    وانا واقف وسرحان سمعت صوت باب أوضتي اتقفل لوحده
    غريبة دي ؟؟ رجعت بسرعه وفتحته ودخلت

    ملقتش حد ..الباب أتقفل لوحده معقول؟

    يمكن الهوا ؟ جايز !

    نمت والصبح صفوت فات عليا طلعنا ع الأرض
    عشان اتابع معاه الشغل فيها

    قضيت اليوم كله هناك ..وقبل المغرب كنت رجعت
    ع البيت ..ريحت شوية في الأوضة

    وبعد ساعه كان صفوت فات عليا ومعاه العشا

    ياعم تاعب ليه نفسك بس ما احنا فطرنا واتغدينا
    في الغيط ؟

    لا تعب ولا حاجه انا عارف انك لسه مخدتش ع المكان
    وطبعا لا طبخت ولا جهزت اكل وهنا مفيش مطاعم

    أكلت وشربنا الشاي ..وبعدها سهرنا شوية
    ومشي ع الساعه عشرة  ..قعدت شوية في الأوضة
    وبعد الساعه 12 سمعت صوت خبط على باب أوضتي

    مين

    صوت خبط

    بقول مين بره ؟

    صوت خبط

    قومت بسرعه وفتحت الباب ملقتش حد
    بس لمحت ظل أسود لحد واقف عند باب الفيلا
    فتح الباب ودخل ..وساب الباب مفتوح

    جريت بسرعه وراه واول مرة ادخل الفيلا

    اول ما دخلت الباب أتقفل لوحده ..الدنيا كانت ضلمه

    مديت ايدي على الحيط عشان احسس على زرار الكهربا
    ووصلت ليه ..دوست عليه بس النور مشتغلش

    بسرعه طلعت علبة الكبريت من جيبي وولعت عود
    وفضلت أدور بعيني في المكان

    العود اطفى ..ولعت غيره وانا بتمشى بهدوء في الصالة
    وفجأة لمحت حد قدامي ..العود طفا

    جيت أولع التالت سمعت صوت همس في ودني
    انت الحارس الجديد

    قلبي أتقبض وحسيت برعشة وانا بقول

    انتي مين

    فجأة لمحت نور شموع نور في نص الصالة جريت عليه
    ومسكت الشموع اللي كانت في شمعدان على السفرة

    معرفش ازاي الشموع ولعت لوحدها

    وانا ماسكهم وبلف بيهم حولين نفسي
    شوفتها ..قدامي

    بنت في أواخر العشرينيات عيونها سود
    وشعرها عليه طرحه بس نازل منها قصه

    وشها شاحب وبتبص لي بتأمل

    انتي مين ؟

    انا آمنه الشغالة

    آمنة !! الشغالة ؟
    بس عم علام مقليش انه في حد شغال هنا

    عشان فعلا مفيش حد شغال هنا

    يعني ايه اومال انتي مين

    عيونها جحظت مرة واحده وقالت بصوت
    مخيف انا آااااامنه ..فجأة أرتفعت من ع الأرض
    وجسمي ارتفع وارتفع وباب الفيلا اتفتح
    ولقيت نفسي اترميت براه ..حسيت بألم
    في جسمي من الخبطه وصرخت بصوت عالي

    فتحت عيوني لقيتني نايم في سريري

    دا كابوس !! اووف الحمدلله

    تاني يوم نزلت الشغل وقعدت مع صفوت جاب الفطور

    قولتله لأ انا تمام ..شبعان من ساعة عشوة امبارح

    قالي بس انا مشوفتش من ساعة ما كنا في الغيط مع بعض

    يعني ايه انت محبتش عشا واكلنا مع بعض

    لا محصلش ...

    غريبة دي ..انت أكيد بتهزر

    يابني وأهزر ليه انا فعلا ...
    قاطع كلامنا صوت واحد  بينده عليه
    عشان يسأله عن حاجه ..سابني ومشي وانا محتار
    أزاي دا حصل ..اومال انا كنت بتعشى مع مين!!

    رجعت اخر النهار وكنت بفكر في اللي حصل وبقول معقول صفوت بيكدب

    حاولت اربط اللي حصل مع الكابوس بتاع امبارح
    واللي كان زي الحقيقة ..وبالليل كنت سمعت
    صوت خبط ودربكة جاية من ناحية الفيلا

    زي ما بكون في ناس بتجري فيها
    حاولت مركزش كتير ونمت ..فات كام يوم
    ومحصلش حاجه

    لغاية ما في ليلة حصلت حاجه غريبة
    كنت قاعد في الأوضة وفجأة لقيت دم داخل
    من تحت الباب بيتسرب من بره

    اتخضيت وقومت بسرعه فتحت الباب وشوفت امنه
    واقفه قدامي وهي بتنزف من عند رقبتها

    عيونها جات في عيوني وانا مش عارف دا حلم ولا حقيقه
    مديت ايدي عشان المسها ..لقيتها أختفت
    والباب اتقفل لوحده .بصيت تحتي ملقتش أثر الدم

    قررت ادخل الفيلا واللي يحصل يحصل انا لازم افهم في ايه
    فتحت الباب ..واتفاجأت لما لقيت صفوت قدامي

    صفوت ؟

    ايه انت كنت خارج ولا ايه

    ها ؟
    لا انا بس انت دخلت هنا أزاي ؟

    لقيت البوابة مفتوحه ؟

    اه واضح اني مقفلتهاش ..تعالى اتفضل
    تعالى انت نولع شوية حطب ونعمل عليهم كوبايتين شاي

    ولعنا النار وجبت السكر والشاي وحطيت الكنكه ع النار
    وقعدنا ندفا ..الجو كان برد اوي هنا

    قولي صحيح .هو كان في حد شغال هنا في الفيلا غير عم علام ؟

    اكيد طبعا الفيلا كانت فيها ناس كتير عم عاطف
    وسعيد وامنه

    أمنه !؟؟

    ايوه  كانت شغالة هنا بتطبخ للحجه
    والدة الدكتور وبتساعد في شغل البيت

    وراحت فين

    اقصد يعني راحوا فين ؟

    عاطف وسعيد سابوا الشغل بعد وفاة الحجه
    والدة الدكتور بفترة وفضلت امنه بتساعد الحج
    ولكنها أختفت فجأة قبل وفاته بسنتين
    ومنعرفش عنها حاجه

    أختفت ؟ أختفت أزاي يعني

    متعرفش صحيوا فجأة لقوها أختفت
    والحج قال انه لقى فلوس ودهب ضايعين

    واضح انها سرقتهم وهربت

    هربت على فين هي مش من هنا ؟

    لا هي من عزبة جنبنا هنا ،الحكومة دورت عليها لكن مفيش ..لا حس ولا خبر!

    صفوت مشي وفضلت افكر في كلامه

    معنى كدا انا آمنه كانت شغالة هنا فعلا
    بس أختفت راحت فين

    وايه سر ظهورها دلوقت وزاي لسه صغيرة
    رغم انها كانت هنا من عشرين سنه قبل وفاة والد الدكتور

    في حاجة غلط بتحصل

    الدنيا مطرت بره جامد ..وكنت سامع
    صوت الرعد بيضرب بقوة ..ونور البرق
    بيسطع ويختفي..الجو كان مرعب جدا

    معرفتش انام ليلتها..شغلت  التلفزيون عشان أتسلى
    وبعد دقايق فجأة لقيت  الأرسال وقف
    وبعدها رجع مرة تانية ..لكن مش ع الفيلم الذي كان شغال
    لا دا منظر للفيلا لكن بديكور واولوان أقدم من دلوقت

    في نص الليل شوفت الباب اتفتح
    دخل منه حد ملثم مش باين من وشه غير عينيه

    دخل الفيلا وهو عارف كل مكان فيها
    كأنه مش اول مرة يدخلها

    مشي بهدوء ناحية أوضة جنب المطبخ
    وفتح الباب على بنت نايمه لوحدها

    الصورة بتوضح ..دي آمنه الشغالة

    شافته حاولت تصرخ ولكنه قرب منها أكتر
    وطلع سكين وقالها لو فتحتي بوءك هخلص عليكي

    وانا قولتلك انا ست متجوزة ومليش في الحرام
    سيبني ابوس ايدك

    هقطع عيشك

    بلاش جوزي عيان وانا بجري على عيالي وبصرف عليهم

    هديلك اللي انتي عايزاه

    انا هفضحك وهقول للحج

    يبقى انتي جنيتي على روحك ..غرس السكين
    في صدرها ونزفت ووقعت ع الأرض

    كل دا وانا مش مصدق اللي بشوفه
    وبعدها شالها بسرعه وخرج بيها
    من الباب الخلفي للفيلا ..وفجأة الكهربا قطعت

    واضح أن المحول الي برة  اتأثر من المطرة

    مش معقول ..امنه اتقلت ..يعني هي مسرقتش
    الفلوس والدهب وهربت ..هو دا سر أختفاءها المفاجئ

    بس يا ترى جثتها راحت فين ..والأهم مين اللي قتلها؟

    كنت عايز أحكي لصفوت اللي حصل
    بس خوفت ميصدقنيش
    ويقول عليا مجنون ..ماهو اللي حصل دا مش طبيعي ابدا
    عموما انا هستنى لاخر الشهر اقبض وبعدها أخلع من أم العزبة دي ..كلها كان يوم والشهر يخلص

    بس الغريبة أن عم علام مجاش من ساعتها
    أتصلت بيه كذا مرة مردش عليا

    الظاهر انه تعبان ومش هيقدر ييجي

    بعد ليلتين كنت نايم وفجأة حسيت أن السرير بيتهز
    نفضت وكملت نوم ..لكن السرير اتهز تاني وبشكل أعنف

    قومت بسرعه ولعت النور ونزلت على ركبتي ..رفعت الملاية وبصيت تحت السرير مفيش حاجه..لسه هنزل الملاية
    لمحت صوابع بتتحرك من تحت البلاط

    اتخضيت ورجعت بسرعه لورا ووقعت على ضهري

    صوت خبط من تحت البلاط ..صوابع بشرية
    فيها دم بتتحرك من بين البلاط ..اللي بيحصل دا حقيقي
    حركت السرير من مكانه ..وملقتش حاجه.

    بس فجأة لقيت نافورة دم اتفتحت من تحت البلاط
    غرقت وشي..لسه هجري من الأوضة لقيت الباب
    مش راضي يتفتح وبعدها التليفزيون اشتغل لوحده

    وظهر عليه الراجل الملثم وهو شايل جثة آمنه
    ومش بيها ناحية مكان فاضي ونزلها وحفر لها حفرة
    ودفنها فيها وردم عليها

    المكان دا انا عارفه ..دا مكان الأوضة اللي انا فيها
    قبل ما تتبني ..بعد ما خلص الراجل الدفن
    شال الغطا من على وشه ونشف عرقة واتصدمت
    لما لقيت الراجل دا هو عم علام

    يعني عم علام قتل امنه عشان رفضت تسلم له نفسها
    من ٢٥ سنه وعشان كانت هتفضحه للحج
    قرر يقتلها ويتخلص من جثتها وفي الاخر
    بنى أوضته فوق جثتها ..وهنا أستحالة
    حد يدور عليها ولا يتوقع انها هنا

    قررت أحفر تحت السرير وبعدها لقيت
    جثة متحللة كانت تحت مني من وقت وصولي

    بلغت والشرطه جات تعاين المكان
    وصدر أمر بالقبض على عم علام

    واللي لقوه ميت في شقته
    مات لوحده بدون ماحد يحس بيه
    ومعرفش هل وفاته ليها علاقة بآمنه ولا صدفة!

    شبح امنه قد يكون قرر الانتقام وقت وصولي بالتحديد
    بعد ما كشف جريمة تمت من 25 سنه

    وعشان تدفن الجثة بشكل لائق وجوزها وولادها
    اللي بقوا رجالة دلوقت يعرفوا ان والدتهم مسرقتش الدهب وهربت  واللي اكيد القاتل هو اللي سرقه عشان
    يثبت التهمه عليها وهي بريئة.



    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .