برود زوجي جعلني لاخية كاملة بقلم محمد السبكي

برود زوجي جعلني لاخية كاملة بقلم محمد السبكي

    برود زوجي جعلني لاخية 







    انا في الحقيقة لا أعلم من أين أبدأ، لأن صدمتي في زوجي كبيرة.........
    لزوجي أخ أصغر يعاني من تخلفات ذهنية، على حسب قول عائلته، لأنني لم ألاحظ عليه اي افعال تأكد قولهم فقط لاحظت أنه لا يتكلم جيدا بمعنى أن لديه إعاقة على مستوى الحنجرة إعاقة خلقية يعني...... المهم انني كنت لا أرتاح إليه منذ زواجي مع العلم أني متزوجة منذ 6 سنوات. كنت احس أنه ينظر إلي بشكل مريب. وفي السنوات الأخيرة منذ عامين بالتحديد أصبحت متأكدة من ذلك بحيث أنه أصبح ينظر إلي بشكل واضح ويحاول أن يبحث عن فرصة ليجدني بمفردي حتى أنه في مرة مد يده ليلمسني عندما كنت مارة بجانبه، رغم أنني لا أنزع الحجاب أمامه ولا أعيش في بيت عائلته.
    في البداية لم أكن أخبر زوجي بشيء ولكن عندما حاول لمسي أخبرته بشكل متأني على أنه مختل ولكنه يمثل خطرا علي، لكي لا يصدم زوجي. ولكن الصدمة كانت لي بردة فعل زوجي الذي كان باردا جدا ولم تهتز منه شعرة واحدة، حتى أنه لم يمنعني من زيارة بيت اهله لكي لا يعاود أخوه الكرة، واخبرني فيما بعد أنه تحدث إليه بلهجة حادة أن لا يعيد الكرة مرة أخرى. وبطبيعة الحال تفهمت ذلك ولم أرد ان اعطي المشكلة حجما أكبر منها، ولكن مع مرور الأيام توالت زياراتي لبيت أهله ولكن أخوه لم يكف إطلاقا عن مقايضتي والمشكلة أنه كان يعاكسني بذكاء حادق بحيث لا يمكن لأحد أن يراه - أقصد أنه لا يمكن لمختل عقلي ان يفعل ذلك بذلك الذكاء- تصوروا حتى وأنا برفقة زوجي يفعل ذلك دون أن يراه زوجي حتى.
    أصبح الأمر يزعجني كثيييييرا فالوضع اخذ بعدا ثاني حيث أصبحت ارى أن زوجي لا يغار علي كما يغار الرجل على شرفه فقط لأن الأمر متعلق بأخيه. أصبحت أرى أن زوجي يفضل أهله علي حتى في مسألة الشرف. وهذا أمر لم أستطع أن أتعايش معه، فكل مرة افكر في الأمر أحس أنني أشتعل من الداخل ولا يمكن لشيء أن يطفأني، خاصة وانها ليست المرة الأولى التي أشعر فيها بأنني لا أساوي شيئا بالنسبة إليه، فقد حدثت في السابق مشكلة بيننا واستدعى فيها أبوه واخوه للحل بيننا، فقدم أخوه ودخل إلى غرفتي نومي وحاول الانهيال علي بالضرب قائلا لو أنني لم أكن امرأة لفعل وفعل -مع العلم أنني متحجبة امام أهل زوجي- إلا أن ذلك لم يمنعه من دخول غرفة نومي وأنا عارية الرأس، فلم يكن من زوجي سوى أنه أبعده وأخرجه من الغرفة فقط دون أي أدنى فعل آخر، وقد كنت قد طلبت الطلاق إلا أن ذلك لم يتم فعدت إلى بيتي وكان زوجي يكلم أخاه أمامي في الهاتف ويتسامر معه دون ان يعمل لي أي اعتبار وكانه لم يفعل شيئا يذكر.
    هذه قصتي التي تبدأ من جديد بعد ما حصل شئ وانتكاثه لبيت ابيه ادت لازالته وأصبح يعيش أخوة معي في شقتي وهنا تبدأ معاناتي بيني وبين شيطاني وبين أخوة وفي لحظه الانتقام من برود زوجي لي أصبحت عاهرة شرسه '''''''
    ________الثاني________

    بعد ما اصيب بيت ابو زوجي بنكثه ادت الي ازالته وجاء اهل زوجي يعيشو معي بالشقة مؤقت الي ان يشوفو بيت اخر
    وبالفعل نقلو العفش بتاعهم في بيت مجاور ليهم بس اصبحو ينامو عندي انا واخو زوجي معاق زهنيا ورغم انه كان بيدايقني ويعاكسني وهو في بيت وانا في بيت الان أصبح الوضع أصعب وجوزي لا حياة لمن تنادي بعد ما حسيته يدافع عن أهله اكتر مني حتي فالشرف
    وبعد اسبوع بالظبط بدا ابو زوجي يتعب من انه يروح يتابع تشطيب البيت الجديد وانه يرجع عندنا اخر اليوم
    سمحت لهم صاحبه البيت الذي وضعو فيه العفش بتاعهم ان يظبطو المخزن وينامو فيه مؤقت ويبقي قريب من البيت الجديد لحد ما يخلصوة
    واصبحت الحياة اكثر هم
    لان اخو زوجي كان بيرفض يروح معاهم وحابب يفضل قاعد عندي وجوزي يقؤلي عادي ده مريض نفسي هيروح يعمل ايه
    بقؤله بس ده كل حركاته معي حركات جنسيه وتحرش وانا متعودة اخد راحتي فالبيت بلبسي مش معقؤل هفضل طول اليوم بلبسي وحجابي حتي في بيتي
    رد عليا رد كالصاعقة قالي عادي اعتبريه مش موجود وخدي راحتك يابنتي هو لا يعقل اي شئ فالحياة
    وهنا بدأت أشعر أن زوجي ديوث مش اكتر لانه لا يغار
    وبعد إلحاح ومشاكل كتيرة خرج وتركني في الا انا فيه
    ولما رجع قالي انه لازم يسافر برة البلد يوم بليله تبع الشغل
    جهزي لي غيار او اتنين بسرعه لان الفريق تبع الشغل منتظرين تحت البيت
    دخلت جهزت له غيارين وخرج مشي
    قعدت طول اليل سهرانه خايفه انام ومخنوقه من وجود أخوة عندي بالبيت وهو الاخر كل ما افتح باب الصاله اشوفه سهران ومش عايز ينام
    وجه بكل غلاثه يقؤلي انتي صاحية طيب قومي اعملي اكل انا جعان
    قؤلت طيب اوف بقرف كدا
    ودخلت المطبخ بجهز ليه الاكل
    واتفاجئ به ينظر اليا من ظهري وهو قاعد في الصاله ويضع ايده علي عضوة من فوق اللبس ويتاوة
    ايه ده انا خلاص بدأت اتخنق
    دخلت حطيت ليه الاكل وبقؤله اطفح وايه الا انت بتعمله ده انت اتجننت
    لقيته بيقؤلي اها طيب بالراحة شويه عليا يا قمر
    وانا جالي زهول
    كأني كنت في حلم او كابوس
    ايه ده ودخلت اجري علي سريري وبقؤل لنفسي اها ده المفروض انه شبهه اخرص
    ده دخل قالي قؤمي اعمليلي اكل

    وبكلمه يقؤلي بالراحه ياقمر
    اها يعني ده بيتكلم وفاهم كل حاجه ايه ده
    وطلعت عليه تاني بقؤله انت اكلت قالي اه بقؤله انت بتتكلم بقا
    وفجاءة راح متحول لعادتة القديمة ومش نطق ولا كلمه تاني بدا يتعصب عليا كالعادة كأنه مجنون متل الاول
    وانا اتجننت عليه بالضرب واصرخ واقؤله انطق كفايه تمثل انت عايز ايه وليه بتعمل كدا علي ابوك وعلينا كلنا

    وبعد إلحاح كتير فالخناق رد قالي طيب ادخلي نامي وبعدين هقؤلك السر
    بشرط توافقي ع كل شروطي اولا ثانيا مفيش حد يعرف كل إلا أنا هحكية ليكي غيرك
    ايه رايك

    قؤلت طيب ايه الشروط الا عايزني أوافق عليها
    قالي لا ادخلي نامي والصبح هقؤلك كل شئ
    دخلت وانا عقلي اتجن من الأفكار ازاي ده يعيش عمر بحاله وبيمثل عل الكل انه اخرص او مريض نفسي
    وايه السر في كدا
    صحيت الصبح واتفاجئ

    الفصل الثاني من هنا 


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .