-->

رواية فتاة ليل الفصل الثاني كاملة - زهرة الهضاب

رواية فتاة ليل الفصل الثاني كاملة - زهرة الهضاب

    رواية فتاة ليل الفصل الثاني كاملة 





    قبل مانبدا في سرد آحداث الفصل الثاني خلونا نقف شويه على هذا الموضوع الشائك بنات الليل آو العاهرات ولا نفكر بجدية
    ماالذي يجعل إمرآة تبيع جسدها وتهين كرامتها وتتحمل كل هذا القرف هل بسبب المال
    فقط آكيد لا السبب هو الذئاب البشرية التي تحب نهش لحم البشر
    فلو كل مطلقة. وآرملة وكل بنت ضاقت عليها الدنيا لقت حد مد لها يده وساعدها لوجه الله آو تزوجها وستر عليها والله كانت آكثر من نصف هذه البنات اختفو وانعدمت هذه الظاهره المنبوذه من المجتمع؛؛؛؛ ولكن بسبب هذه الذئاب البشريه نحن نروي هذه القصص عن بنات الليل لناخذ منها العبره والموعظه لعلنا نجد لها حل لكي تختفي هذه الظاهره من المجتمع العربي كله؛؛؛؛؛؛؛؛

    😥😥للآسف نسيم تتراجع للخف
    بينما آمير يقترب منها وهى تتراجع حتي تعذرت في الغطاء الذي تلفه على جسدها وتقع على الآرض وهى تنظر بخوف نحو آمير الذي مد يده وآمسكها وسحبها لتقف وهو يقول

    لا تخافي لن آذيكي يانسيم آنتي قطعة مني انتي قلبي💔
    نسيم تنظر نحوه وهي لا تفهم منه شيء غير آنه يبدو صادق في كلامه لكنها ظنته بسبب الشرب
    ردت عليه آنت سكران صح
    آمير :نعم شربت عشقك وآدمنت حبك
    آنا المتيم بعيونك آنا لو علاقة الناس تنتهي و النجوم في السماء تختفي حبي ليكي شمعة لا ينطفي.

    نسيم تزاد ذهول منه كان يتكلم وعيونه ملئة دموع نسيم نظرت ليده لتجدها تنزف بشده حملت الإزار شقته نصفين وآخذت يده لفتها بيه وهى تقول يدك تنزف عليك الذهاب لطبيب حتى يخيط لك الجرح
    آمير :هذا جرح يدي ماذا عن جرح قلبي يانسيم الصباح ماذا عنه؟؟؟
    نسيم: ومن جرح لك قلبك قل
    آمير يحقق فيها ويمعن النظر في عينيها ثم يقوم ويعود آدراجه وهو يقول المبلغ على الطاولة خذيه وغادري على الفور السائق سوف يوصلك حتى بيتك
    نسيم قابلت رجال كثير في حياتها من نوع وجنس لكن هذا غيرهم؛؛؛؛ مختلف هى لم تبالي يوم بشكل الرجل الذي تخرج معه آو بلونه آو بمركزه هى تعتبرهم فقط وسيلة لكسب المال لا آكثر ولا آقل
    نسيم تأملت للحظة وجهه المنعكس أمامها في المرآة. ثم بدون أن تقول شيئاً، أخذته ومضت صوب الغرفة التي كان واضحاً أنها تعرف الطريق إليها!
    أكنت أريد أن أختبر معرفتها بالبيت.. أم أختبر صبري عليها، وأقاصص نفسي هل تتذكرين البيت عوارض مرت بين الحظة والحظة نسيم تقف بين تلك الغرفة التي كانت فيها وبين هذه التي تتجه نحوها لحظة شرود ومظات مرت عليها لقد رأت نفسها في هذا البيت ترقص فيه مع شاب ليس له ملامح معينة هى تضرب راسها بيدها لتستفيق هل هي نائمة آم ثملة صداع غريب ودوار الآرض من حولها تدور شعرت بلغثيان وجرت نحو الحمام دخلت واستفرغت هو يراقبها من بعيد نسيم تغسل وجهها تنظر في المرأه كيف عرفت مكان الحمام
    خافت مما هى فيه خرجت راكضة نحو الباب لتجده واقف آمامه نسيم تنظر آليه

    الفصل الثالث من هنا 


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .