-->

رواية اغتصاب جميلة الفصل الثامن 8 - زهرة الهضاب

رواية اغتصاب جميلة الفصل الثامن 8 - زهرة الهضاب

    رواية اغتصاب جميلة الفصل الثامن 8 - زهرة الهضاب 





    لتحميل رواية اغتصاب جميلة
     اضغط  هنا


    الحلقة قيد الرفع على الموقع  الآن

    عُد لزيارة موقعنا بعد قليل
    اكتب في جوجل (مدونة مكتبة حواء) أو (رواية اغتصاب جميلة مدونة مكتبة حواء )
    وستجد الرواية بحلقاتها الجديدة داخل الموقع


    واترك تعليق على هذا المقال لنرسل لك اشعارًا عند نشر الحلقات الجديدة.

    (((إغتصاب جميلة )))
    ((((((((الفصل 8 )))))))
    القدر ليس منه مفر والمكتوب على. الجبين لزم تشوفه العين الإنسان في هذه لآمور مسير وليس مخير. نحن ندعي القوه والعزه والعنفوان لكن نحن ضعفاء آمام القدر. عندما تحين الآقدار تعمى الآبصار. وهكذا كان قدر جميلة ان تكون جميلة ولكن كان الجمال نقمه وليس نعمة ونعم. نحن نفتخر بلجمال وخصوصا المرآة فقط لو ندرك ان هذا الجمال هوى متحان
     لنا وهوى فعلن نقمة وليس نعمة المرآة الجميلة تكون عرضه لتحرش من الرجال وإلى غيرة النساء وتكون معرضة لزهو بنفسها لحد الغرور وحتا الكبر ولعياذ با الله لهذا لكل إمرآة جميلة :خلي بالك من هذا الجمال صونيه وكبحي جماحه حتا لا تكوني زهرة جميلة تشم وترما في سلت المهملاات. بلا تكوني تحفة فنية غاليت الثمن تحفظ في متحف خوف عليها ان يمسها سؤ. (جميلة كانت ضحية لجمالها بدون ذنب منها وكان لجمال نقمة عليها وليس نعمة في هذا الوقت جميلة تقف خلف سماح وهى تنظر إلى مغتصبها مباشرة وهذه المره الآولة
    التي تراه فيها نعم لا تستغربو هذا جميلة لم تكن في حياتها تدقق النظر في وجه آحد آي نعم هى تعرفه منذ زمن بعيد ولكنها كانت تتحاشة النظر في عينيه مباشره
     وربما هذا من الاسباب التي جعلته
    يرتكب فعلته الشنعاء فهوى من النوع الذي يفكر ان هذا،تكبر والستعلاآ عليه ولآنه اساس كان يكره الجمال والجميلاات حرك سعتلاء جميلة عليه غريزت الآنتقام الديه آو كما كان يضن آنه ستعلاء بينما هوي خجل وخوف ونكسار منها المسكينة مما رآته من تحرشات من الرجال منذ آن كانت طفلة نعم جميلة الآن تنظر إلى مغتصبها الذي قضت معه إيام وآسابيع في البيت الجبلي حتا وهى معه وهوى يمارس عليها رجولته ويستعرض عضلاته عليها لم تكن تنظر آليه بل كانت تشيح بنظرها عنه اليوم هى تراه نه يبدو
    راجل وسيم آنيق ذو عيون بني جميلة وشعر آسود ناعم وفيه شعرات بيضاء تزيده وقاره معقول هذا هوى من آذاقها الذل ولآلم هوي يبدو ضعيف لا يقوا على إذآ نملة هي تفكر هل هذا آنت فعلا من. آخذت مني حياتي شرفي عذريتي وجعلت مني حامل بطفل آكرهه قبل آن آراه الآنه منك الآنه سوف يكون لعنة عليا سيكون ذكري سودآ مظلمة لن حبه ولن آكون آم له لآنه سوف يذكرني بذلي بكسري بكل لحظات العذاب التي عشتها. مع آبوه جميلة تسبح في بحر آفكارها وذكرياتها حتا سمعت صوت تحبه نعم رهف ورفيف معقول الشيطان ولد ملائكة معقول هذه معقول رهف بابا حبيبي رفيف حبيبي بابا انتا بخير رهف بخير انت رهف قلت لكي آلف مره لا تقلديني رفيف آنتي من بدآ ببغاء لا انتي لاانتي هوى يشذم على ركبتيه ويحمل كل واحده بذراع ويضمهم اليه بقوه وحب وشوق يغمرهم بحبه وعطفه وحنانه معقول هذا الوحش عنده قلب معقول هذا المجرم يكون في قلبه رحمه نعم ليس هناك بشري ليس في قلبه رحمة ليس هناك إنسان ليس في قلبه حنان لهذا نرا كل الدكتاتورين عبر التاريخ كل واحد منهم وله نقطت ضعف هتر كان يحب النساء. ستالين كان يحب. إبنته. ولنكت المضحكة وغيرهم فلكل إنسان مهما كان متصلت ومتجبر نقطت ضعف ونقطت ضعف سهيل هي الآطفال لهذا لما علم بحمل جميلة ضعف ورق قلبه
    وهذا آعاد له جزإء من نفسه الضائيعة في غياهب الماضي الآليم
    وشعر بندم على مافعله بهذه الفراشة الجميلة سماح توعيد جميلة للواقع حبيبتي هل نتي بخير جميلة نعم سادخل إلى غرفتي سماح نعم إذهبي التؤم جميلة تعالي لعبي معنا نحن وبابا جميلة تستادير لتصتدم عيونها بعيونه هى نظرت فيهم مباشرة وبدون خوف لكنه هوى آشاح ببصره عنها وآخفض رآسه بذل ونكسار بتسمت لهما وغادرت المكان لتتركه في ذله آمام نفسه قبل زوجته وإبنه مازن الذي يرفض حتا نظر إليه فكرت جميلة طويلة في كلام سماح واتذكرت عندما كنت طفلة وحاول خالها التحرش بيها وعندما آخبرت مها آغلقت لها فمها وقالت آسكتي لا تفضحينا نعم رغم نها الضحية وهوي الجاني لكن هذا لا يهم في مشتمعنا انتي آنثى يعني آنتي العورة والعيبة هوى راجل يعني هوي كل شيء له مباح وهذا متعودنا عليه الشاب يحب عادي هوي راجل البنت تحب لا عيب هي قليلت التربية والدين وهل الدين آباح لرجال الحب وحرمه على النساء ام انا هذه الآعراف وتقاليد من حكمت ولا دخل لدين جميلة فكرت وقررت وحان الوقت لتكون قويه صلبة شامخة خرجت وطلبت من سماح الدخول حتا تبلغها قرارها لكن هذا طبيعي لكن الغريب هوي طلبها لحضور سهيل معهم حتا يسمع شروطها وفقت سماح وجاإت وهى تجره خلفها مثل الطفل الذي سقط في المتحان وهوي الآان ينتضر العقاب. جميلة انا موافقة لكن بشروط سماح تفرح تقوم تقبل جميلة وتضمها وهي تقول هذا دين في رقبتي لن آفيه طول عمري مهما فعلت لقد طوقتنا بطوف من العرفان لن يوفك قط
    آنقذتي شرفي وشرف عيلتي شكرا
    لك ياجميلة جميلة تكمل هوي شرط واحد بعد الزواج هوي لن يقترب مني مطلقا مهما حدث لا يكلمني وليس له عليا كلمة و ليس له عندي من حقوق سماح نعم موافقين جميلة لزم آسمها منه سهيل موافق جميلة ميش كلام فقط لزم تكتب تعهد بهذا هوى نعم
    وتم التفاق وجاء عمه وعمل كل الإجرآت وكمان هوي من تكفل بي آخبار هل جميلة لكن بقصة متختلفة وكملو قصة ان جميلة كانت في مكان بعيد ولتقت. فيه بي والدها وظلت عنده كل هذا الوقت هذا لناس ما الآم جميلة وآهلها فقالو لهم قصة مختلفة ان جميلة من بعد ما خرجت من الطبيب فيه حد خطفها وآخذه عنوة لمكان بعيد وهذه جزآء من الحقيقة وبعد مدة قدرت تهرب ولتقت بطبيب في بيته الجبلي وهوي علجها وقام على رعايتها هوي وازوجته وآشفق عليها وقرر يتزوجها. نعم سنايرو ضعيف جدا وممكن آي ناقد مبدون يجد فيه ثغرات كثير لكن هم صدقوه ليس عن إقتناع لكن هذا ما ارادوه ان يصدقو نحن نسكت ونغض الترف في حياتنا عن. آمور كثيره نعرف آنها غلط لكن نحاول إقناع آنفسنا انها صح. فقط لآننا ليس عندنا بديل وهذا مافعله آهل جميلة وآخيرة لتقلت جميلة وآمها جميلة تركض وبدل من ترتمي في حضن مها نزلت على. الآرض وقبلت قدميها مشهد مخزن مبكي يبكي الحجر الكل باكا حتا هوى بكا مثل ما. لم يبكي في حياته هوى لم يبكي حتا عند وفات والديه كبت وكتم حزنه في قلبه وهذا خطير جدا الكبت يولد آمراض نفسية خطيرة على المدا الطاويل لهذا من كان في قلبه حزن آو آلم فليخرجه من لم يكن عنده صديق يشكو له ولم يجد من يسمع نجواه فليتجه إلى. ربه لمن. لا يترك من دق بابه
    بكا سهيل وجعلت دموعه تغسل لحيته التي آطلقها جميلة تبكي وتقبل آمها في كل مكان وامها كذالك مرت الحظة. وتم عقد القران في حفل بصيط جميلة خسرت هذه الحظة السعيدة سرقت منها فرحت العمر التي تتمناه كل بنت سرقت منها السعادة
    في ن تكون عروس وتلبس الفستان الآبيض وتزف إلى حبيبها 
    الفرحة ليست بلفستان الآبيض ولا بلعرس الفخم ولا بلجهاز الغالي والذهب الثمين بل هى فرحت لقاء الحبيب فكم من عروس لبست الفستان الآبيض وعمل لها عرس آسطوري وكانت تعيسة لآنها ظلمت
    وتزوجت بمن لا تهوى لكن جميلة رضت يقدرها حلوه ومره تم العقد
    وستقرت جميلةمعهم في البيت هي وآمها لكن كان لهم جناح خاص
    وكتب لها شقة كاملة بسمها لكن سماح طلبت منها البقاء معهم حتا تلد وبعدها تقرر اذ كانت تبقا للعيش معهم آو السقلاال بفسها في بيتها مرت الإيام وام جميلة تلاحظ
    آن جميلة لا تكلم سهيل ولا تنمام معه الستغربت الآمر لكنها صمتت ربما تخاف من معرفت الحقيقة
    جميلة عادت الدراستها لكن عن بعد
    مرت الآيام هادآة لا يعكر صفوهم غبر مازن كل ماعاد من الجامعة
    للبيت يفتعل مشكلة لكن كانت آمه تلجمه بلجام العرفان لجميلة ومافعلت من آجل الستر عليهم سهيل يعالج ويتعالج في نفس الوقت عند طبيب نفسي حتا يتمكن من الخروج من الماضي المرير. وجميلة إيض تتعالج عند طبيبة نفسية حتا تتجاوز حادثت الإغتصاب وإيض كي تتقبل الطفل القادم الذي هل بعد تسعة آشهر وقالو للجميع هوي آبن سبعة حتا لآمها ولد جميل مثل آمه قوي البني مثل آبوه امتلاآ البيت فرح وسعادة بقدومه حتا مازن كان بين الحين والحين وعندما لا يجد آحد يراقبه يقترب منه ويختلس النضر إليه وحتا آنه قال له ساآعملك لعب الكرة جميلة تقبلته بل عشقته ما شمته وضمته آلى صدرها من آول لحظة سماح كانت له ولها آم ثانية وعدت ووفت رهف ورفيف آصبحو ينادو على جميلة بي ماما جميلة
    سهيل حياته تغيرت آصبح ورع تقي مصلي لا يفوته فرض وفكل صلاه يعدو ويتضرع لربه كي يغفر له مامضا وان يحنن عليه قلب
    جميلة التي آصبح يعشقها فهوي لم يعرف الحب من قبل جميلة زوجته
    سماح تزوجها زواج تقليدي وهي إبنت عمه الولد سموه رضوان وهذا الآنهم رضو بلقدر والمكتوب جميلة تدخل لتجد سهيل جالس قرب إبنه يقبل له قدميه وهوي يقول آحبك لكني آحب آمك آكثر فلا تغضب
    هي منك وانتا منها جميلة تتسم وتغادر دون آن يراها(((النهايه)))
    آحبتي لمن قالو آني ظلمت الآطباء في هذه القصة انا لم آقصد الإساة
    لي آحد والقصة فقط محظ خيال
    كان ممكن ان يكون مهندس مينيكي راعي عاطل عن العمل العبرة ليست بعمل المغتصب فهوي قد يكون آي آحد العبرة آن التي آردت برازها في هذه القصة هما شيآن ول شيء الجمال فقد يكون نقمة لا نعمة فلنحذر ولا نتغر به فمن زرقه الله جمال الوجه فل يقل الحمدالله. واما العبره الثانية وهي تاآثير الصدمات في الصغر على سلوك الإنسان طول حياته فلحذر كل الحذر من هذه الآمراض وحتميت علاجها قبل آن تكبر وتستفحل)))شكرا لكم على تفاعلكم المميز معي وعلى. مل القاء في قصة جديدة تقبلو تحياتي واحترامي آختكم زهرة الهظاب. إلي القاء هاي ريحبن فين
    وتعليقت والملصقات ولا نها خلصت خلاص راح تهربو طيب هربو ونا مراح ننزل لكم قصص حلوه بعد اليوم قلتو إيه لا ميش هربتو طيب شكرا حطو 30 ملصق فقط قليل صح مناطيبة كثير ههههه

    الفصل التاسع من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .