-->

رواية زوجتي من الريف الفصل التاسع 9 - رنا ياسر

رواية زوجتي من الريف الفصل التاسع 9 - رنا ياسر


    رواية زوجتي من الريف الفصل التاسع  - رنا ياسر 





    رواية زوجتي من الريف كاملة 

    في بيت فرحه وفارس

    في صباح يوم جديد استيقظت فرحه بنشاط وعزمت علي انها لن تحزن ولا تبكي على اي شئ

    نهضت فرحه من فراشها وتوضأت وفرشت مصليتها وصلت
    وذهبت لإعداد طعام الإفطار
    وانتهت من إعداده ودلفت الي الغرفه لتوقظ فارس
    ليتناول فطوره

    فرحه بصوت هامس:
    _ فارس قوم يلا علشان تفطر

    فارس بتعب :
    _ امم الساعه كام مش قادر اقوم
    بتصحيني ليه طيب النهارده انا اخدت اجازه

    فرحه بإبتسامه:
    _ ما انا عارفه بس الساعه بقت واحده الظهر قوم يلا افطر

    فارس بإيجاب:
    _ ماشي هقوم حضرتي الفطار يعني ؟

    فرحه وهي تومأ برأسها:
    _ اها خلاص حضرته

    فارس بشده:
    _ اوكيه هاخد شاور وهاجي افطر

    دلف فارس ليأخذ حمامه
    وكانت فرحه تضع الاطباق علي السفره ولكن قاطعها صوت رنين هاتف فارس
    كانت فرحه مشغوله فلم تهتم ولكن الهاتف لم يتوقف عن الرنين

    فرحه لنفسها:
    _ اما اروح أرد ليكون حد عايز فارس في حاجه مهمه

    ذهبت فرحه الي الغرفه وامسكت الهاتف وردت على المتصل ولكنها لم تقرأ اسم المتصل

    فرحه بإيجاب:
    _ السلام عليكم

    خالد بإبتسامه :
    _ وعليكم السلام
    ازيك يا فرحه عامله ايه

    فرحه بإرتباك وخضه :
    _ ااه الحمدلله تمام

    خالد بإعجاب:
    _ والله يا فرحه انا بحسد فارس عليكي
    جمال ايه واخلاق ايه ده حتي لبسك محترم بجد مفيش بنات محترمه زيك الايام ديه بجد يا بخته بيكي

    فرحه بإحراج:
    _ شكرا يا استاذ خالد ......... قاطعها فارس وهو يهتف بصوت جهوري ويجذب من يدها الهاتف :
    _ مين اللي علي الموبايل

    ولسوء الحظ سمع خالد وهو يقول :
    _ وعنيكي الخضره ما شاء الله زي القمر

    فرحه بخوف:
    _اااه ده خالد صاحبك

    اغلق فارس الهاتف وقذفه بعيدا وهو يهتف بإنفعال:
    _ وبتكلمي خالد ليه ولا عاجبك الكلام اللي بيقولو عينك خضره وصفره وعمال يعاكس فرحانه انت

    فرحه بخوف:
    _لا والله انت كنت في الحمام و.......... كانت ستبرر له ماحدث ولكنها قررت أن تغيظه كما يفعل معها فأكملت ببرود مستفز:
    _ عادي انت كنت في الحمام وموبايلك كان بيرن بصيت علي الاسم لقيته خالد فقولت ممكن يكون عايز حاجه فرديت عادي ما انا عارفاه

    فارس وقد جن جنونه وغضب بشده فجذبها من شعرها بقسوه وهو يهتف بعصبية:
    _ وانت عارفاه منين ولا خلاص لما جيه قعد اتكلم معاكي كلمتين حلوين هنا وقعد يغازل فيكي بقا حلو هااااا

    فرحه وقد تجمعت العبرات في مقلتيها :
    _ ااااااه يا فارس شعري بيوجعني سيبو ارجوك

    فارس وقد تحولت عيونه الي جمرتين من الغضب:
    _اسيبك ده في أحلامك ده انا هربيكي من جديد

    فرحه ببكاء:
    _ والله يا فارس انا رديت على الموبايل علشان قعد يتصل كتير وافتكرت أن حد عايزك ضروري ومبصيتش علي الاسم اصلا
    يعني مكنتش اعرف انه خالد
    عشان خاطري سيب شعري بقا

    ترك فارس شعرها ولكن وهو يدفعها بقسوه
    كادت أن تذهب الي غرفتها ولكن وجدت يده تطبق علي يدها بقسوه وهو يهتف بوعيد :
    _ والله يا فرحه لو لقيتك بتتكلمي انت وخالد تاني مش هتعرفي هعمل فيكي ايه
    مش هرحمك ساعتها صدقيني

    فرحه وهو تمسح دموعها بيدها :
    _ مش هكلمه يا فارس صدقني بس سيبني بقا

    ترك فارس يدها وهو ينظر لها نظرات تهديد ووعيد

    ذهبت فرحه بسرعه الي غرفتها ودلفت الي الداخل وأغلقت الباب خلفها وجلست علي الأرض تبكي بشده

    فرحه ببكاء شديد:
    _ نفسي اعرف يا فارس انت بتعمل معايا ليه كده مش معقوله للدرجادي غيرت عليا بس مفيش حد بيغير علي حد يعمل فيه كده انا تعبت منك بجد

    أما عند فارس ذهب الي الشرفه ووقف يدخن سيجارته بغضب

    كان عقل فارس في عراك مع قلبه
    فعقله يقول إنه لا يحبها ولا يهتم بها هو يكرهها بشده لأنه تزوجها رغما عنه فوالده أجبره علي الزواج وظلمه بشده
    ولكن قلبه يقول خلاف ذلك
    قلبه يقول أنه يحبها لذلك يغار عليها من خالد ولكنه قاسي معها بسبب إحساسه أنه تزوجها بالاجبار

    جاءت فرحه خلفه بعدما اقنعت نفسها انها هي التي أخطأت عندما ردت علي هاتفه وأنه فعل ذلك وقسا عليها بسبب كلام خالد

    وضعت فرحه يدها علي كتفه وهو تتمتم بإعتذار:
    _ انا اسفه يا فارس حقك عليا

    التفت فارس إليها وازاح يدها من علي كتفه بقسوة:
    _ اسفك مش مقبول اتفضلي امشي من قدامي بقا

    فرحه بحزن :
    _ خلاص بقا يا فارس ميبقاش قلبك قاسي انا قولتلك اسفه

    فارس بتجاهل لأنه لا يريد أن يهتم بكلامها حتي لا يقع بحبها فهي بطيبه قلبها وحنيتها ستوقعه في حبها :
    _ اممم الفطار علي السفره صح

    فرحه بإبتسامه:
    _ اه علي السفره تعالي نفطر بقا

    فارس بشده:
    _ ماشي

    ******************************
    عند فريده في الڤيلا

    كان احمد في عمله وكانت فريده تذاكر لأولادها

    اياد بزهق:
    _ يا ماما سيبيني بقا كفايه مذاكره احنا ذاكرنا كتير اوي النهارده

    فريده بشده:
    _ لسه مخلصناش يا أياد قعد يلا علشان نكمل

    اياد بتأفف:
    _ لا يا ماما انا عايز انزل العب كوره مع مازن صاحبي
    قبل ما يمشي

    فريده بمواقفه:
    _ طيب اخر حاجه ديه وروح العب معاه انت واختك

    اياد وايه بفرحه:
    _هييه اخيرا بقا

    أكملت فريده مذاكرتها لأولادها ولكن قاطعها صوت وصول اكثر من رساله علي هاتفها

    فريده بإستغراب:
    _ ايه الرسايل ديه كلها
    هات يا أياد موبايلي كده من هناك

    ذهب اياد الي غرفه فريده وأحضر الهاتف وأعطاه له

    اياد:
    _ اتفضلي يا ماما

    فريده بإبتسامه:
    _ شكرا يا حبيبي

    أمسكت فريده هاتفها فوجدت الرسائل من نفس رقم هذه الفتاه

    فريده لنفسها:
    _ تاني بردو ده انت فاضيه بقا

    فكرت فريده بعدم فتح الرسائل وحظر الرقم فقط
    ولكن فضولها اجبرها علي فتح الرسائل
    ولكن فضولها هذه سيسبب انفصالها عن أحمد نهائيا
    وجدت فريده صور كثيره لأحمد مع هذه الفتاه وهي تبتسم بسعاده وكانت الفتاه ترتدي فستان زفاف اهناك ايضا صور لهم في شهر العسل كما كتبت لها هذه الفتاه رساله نصيه تقول فيها :
    _والله عجبتني جدا ثقتك في جوزك بس انا محبتش اكون خدعاكي وكمان مش عايزاكي تكوني مغفله كده ونايمه علي ودانك وجوزك متجوز عليكي ومفهمك أنه بيحبك حب ملوش نهايه
    واصلا كل لما بيتأخر عليكي بيكون عندي

    أنهت فريده قراءه الرساله وبدأت تبكي وتصرخ بشده

    فريده بصراخ:
    _ لا بقا كده حرااام بجد انت كداااااب اوي يا أحمد
    انا مش قعدالك في البيت ده تاني

    اياد وايه بخوف:
    _ ماما مالك في ايه

    فريده بزعيق:
    _ روحو البسوا هدومكم يلا علشان هنروح عند تيته

    آيه بصوت طفولي:
    _ بس احنا لسه راجعين من عندها امبارح

    هتفت فريده بإنفعال قائله:
    _مش عااااايزه كلام بقولكم روحو البسوا بدل ما اضربكم انتو الاتنين

    آيه وإياد بخوف:
    _ حاضر يا ماما

    ذهبت فريده الي غرفتها وبدأت تخرج ملابسها من الخزانه ووضعتها في الشنطه
    وارتدت ملابسها بسرعه

    وذهبت الي غرفه اولادها

    فريده بزعيق:
    _ خلصتو لبس ولا لسه ؟

    آيه بخوف:
    _ مش عارفه البس البنطلون يا ماما

    فريده بإنفعال:
    _ ليه صغيره انتي مثلا هاااا

    بدأت ايه الصغيره بالبكاء بشده
    شعرت فريده بالذنب تجاه اولادها فهم ليس لهم ذنب فيما يحدث

    اقتربت من ابنتها بهدوء واحتضنتها وهي تتمتم بحزن:
    _ متزعليش يا حبيبتي انا اسفه هلبسهولك اهو

    البست فريده اولادها وخرجت من الڤيلا بسرعه
    وركبت السيارة وذهبت إلي بيت والدها
    وبعد فتره وصلت فريده الي هناك
    كانت دموعها تنهمر علي وجنتيها بشده ولكنها
    كانت تكفكفهم وتحاول التماسك
    طرقت فريده الباب

    فتح لها والدتها فاطمه

    فاطمه بخضه:
    _ فريده فيه ايه تاني يا بنتي اوعوا تكونو اتخانقتو

    فريده بإنفعال:
    _ اه يا ماما اتخانقنا وهتكون اخر مره نتخانق

    فاطمه بإبتسامه:
    _ ايوه إن شاء الله هتكون اخر خناقه بينكو بس جايه ليه مش انتو اتصالحتو

    فريده بعصبيه:
    _ لا يا ماما بقولك هتكون اخر مره نتخانق لاني هطلق منه ومش هشوف وشه تاني

    خبطت فاطمه علي قلبها وهي تهتف بشده:
    _ ايه اللي بتقوليه ده يا بنتي
    طيب ادخلي نشوف في ايه

    فريده بإعتراض:
    _لا انا رايحاله الشركه هناك عشان اطلب الطلاق بس جيبت الولاد هنا

    كادت فاطمه أن ترد عليه بغضب ولكن قاطعهم صوت الشناوي

    الشناوي بإستغراب:
    _ في ايه يا فريده ومالكو بتتكلمو علي السلم كده ليه
    ما تدخلوا جوه

    فريده بإيجاب:
    _معلشي يا بابا انا اصلا جيبت الولاد وماشيه تاني

    الشناوي بإستفهام:
    _ ليه رايحه فين

    فاطمه بإنفعال:
    _ رايحه الشركه تتخانق مع جوزها

    الشناوي بهدوء:
    _ لا لا ادخلوا جوه نفهم في ايه وبعدين نشوف هتروح فين

    دلف الجميع الي الداخل كما أمرهم الشناوي
    وجلسوا يتحدثون

    فاطمه بعصبيه:
    _فيه ايه تاني يا ست فريده هانم ليه مصممه تخربي بيتك

    الشناوي بشده:
    _ في ايه يا فاطمه متخليها تتكلم ونشوف ايه اللي حصل مش يمكن معاها حق

    فاطمه بإنفعال:
    _ معاها حق ايه يا شناوي عايزه تطلق وانت تقولي معاها حق

    الشناوي بشده:
    _ خلاص بقا يا فاطمه
    فيه ايه يا فريده احكيلنا ايه اللي حصل تاني

    فريده ببكاء:
    _ احمد متجوز عليا يا بابا

    فاطمه بزعيق:
    _ متجوز عليكي والله وانت عرفتي منين ؟

    اخرجت فريده هاتفها من الحقيبه وفتحت الصور واعطتهم الموبايل

    امسكت فاطمه الموبايل وصدمت هي والشناوي عندما رأو فتاه بفستان زفاف والمأذون يكتب عليهم وصور شهر العسل ايضا

    لم تتكلم فاطمه ولا الشناوي ايضا من أثر الصدمه

    فريده ببكاء:
    _ ايه يا ماما سكتي ليه مش كنتي عماله تزعقي فيا وتغلطيني من شويه
    عارفه لما روحت من عندك بعتتلي رساله تانيه اتعصبت في الاول وكنت ناويه اتخانق معاه بس قولت اسمع كلامك واصالحه بس طلعت مغفله جدا
    لو سمحت يا بابا انا هروحله الشركه هناك وهطلب منه الطلاق وياريت محدش يوقفني لان ده قراري

    الشناوي بهدوء:
    _طيب يا بنتي اسمعيه الاول

    فريده بعصبية:
    _ اسمع ايه كدبه مثلا ؟

    اخذت فريده حقيبتها وهاتفها ونزلت من البيت بسرعه وركبت أحد سيارات الاجره وانطلقت نحو شركه احمد

    ************************
    في النادي عند مؤيد ومرام

    كانت مرام تضحك وتمزح مع مؤيد ولكنها رأت شخص ما
    من بعيد ومعه فتاه ويضحكون
    بدأت مرام بالصراخ والبكاء فجاه دون مقدمات

    مؤيد بخضه:
    _في ايه يا مرام مالك ردي عليا انت تعبانه ؟

    مرام بصراخ:
    _ لا لا بجد انا مش عايزه اشوفه خليه يمشي من هناااا بقا هو بيجي ورايا في كل حته ليه

    مؤيد بإستغراب:
    _مين ده

    مرام ببكاء شديد:
    _ انا قولتلك مش عايزه انزل انت اللي صممت مشيني بقا من هنااا لا لا انا بكرهو بكرهو

    فهم مؤيد من كلامها انها تتحدث عن ذلك الت
    ي كانت تحبه

    مؤيد لنفسه:
    _ وانت جاي في نفس النادي حرام عليك يا شيخ ضيعتلي كل اللي بعمله

    وقفت مرام فجأه وامسكت بكوب العصير الذي امامها علي الطاوله وقذفته ناحيه هذا الولد

    مؤيد بصراخ:
    _ ينهار اسود عملتي ايه يا مجنونه

    ولسوء الحظ قذف الكوب في رأس محمد ذلك الرجل التي كانت تحبه مرام

    امسك محمد رأسه وبدأ يسب ويصرخ :
    _ مين ابن ......... اللي حدف الكوبايه في وشي
    اااااااه

    منه وهي تهدئه:
    _اهدي معلشي يا محمد

    محمد وهو يدفعها من أمامه:
    _ اهدي ايه انت كمان دماغي اتفتحت ااااااااه

    رأي مرام وهي تقف هناك ومؤيد بجانبها فعرف انها هي التي حدفت الكوب فأندفع نحوها مثل الثور الهائج وامسكها من شعرها وهو يهتف بصياح:
    _ انت يا بنت......... اللي حدفتي الكوبايه انا هرميكي في السجن النهارده

    مؤيد وهو يجذبه من ياقه قميصه لكي يتركها :
    _ سيبها يا حيوان انت ساااامع
    انا اللي ضربتك

    تركها محمد والتفت الي مؤيد الذي يقف أمامه وتحولت عيناه الي اللون الاحمر

    محمد بصياح:
    _ انا حيوان ده انا هربيك النهارده

    لكمه محمد بقوه في أنفه جعله الدماء تسيل منها
    ووقع علي الأرض
    فأمسكه مؤيد من قدمه فوقع هو الآخر علي الأرض ورد له مؤيد اللكمه بقوه
    نهض مؤيد بسرعه رغم التعب والآلام وايضا محمد وبدأو يتشاجرون بشده
    تلقي مؤيد ضربات كثيره في بطنه وفي عينيه وكذلك محمد
    ولكن لسوء حظ مؤيد أن الأمن الذي في النادي يعرفون محمد ويحبونه فأمسكو مؤيد وبدأو يضربوه بقسوه

    محمد بصوت جهوري:
    _ كفايه كده يا رجاله انتو عملتو اللي عليكو
    هاتوه يلا علي القسم عشان نقدم فيه بلاغ
    وانتم هتشهدو معايا صح

    الامن :
    _ اكيد يلا يا محمد باشا

    كانت مرام واقفه تبكي بشده وتصرخ وتترجاهم أن يتركوه ولكن لا حياه لمن تنادي فلم يرد عليها أحد واخذو مؤيد بدماؤه الي قسم الشرطه

    ذهبت مرام بسرعه وسط دموعها وصراخها الي والدها لعله يستطيع مساعده مؤيد

    **********************
    في بيت فرحه وفارس

    كان فارس جالسا يشاهد التلفاز ويذهب الي مكتبه مره اخرى لينهي بعض الأعمال ويدخن سيجارته تاره

    فرحه بضيق:
    _ فارس انا زهقانه تعالي نخرج بقا

    فارس دون أن ينظر لها:
    _ لا

    فرحه بغضب:
    _ ليه بقا يا فارس انا زهقانه بجد

    فارس ببرود وهو يدخن سيجارته :
    _ وانا مالي ازهقي براحتك

    غضبت فرحه بشده وأخذت السيجاره منه ورمتها في الشارع

    فارس بشده:
    _ ايه اللي عملتيه ده

    فرحه ببرود:
    _ عملت ايه

    فارس وهو يمسكها من يدها بقسوه:
    _ انت هتستهبلي يا فرحه امشي من قدامي دلوقتي بدل ما اتعثب عليكي

    فرحه بإبتسامه:
    _ تعالي نخرج

    فارس بضيق:
    _ عايزه تخرجي اتفضلي انا مش هنزل معاكي

    فرحه بمكر:
    _ للأسف لازم تنزل اصل عمو شناوي كلمني النهارده وقالي انو هو وطنط مستنينا في مطعم ...... اللي جنبينا ولو عايز تتصل تسألو اتصل

    فارس وهو يضيق عينيه :
    _ ماشي هاتي الموبايل هسألو

    فرحه بتوتر :
    _ اوكيه أمسك

    اخذ فارس الهاتف منها واتصل علي والدته لأنه لا يستطيع أن أن يتصل بوالده ويسأله سؤال كهذا

    فاطمه بهدوء:
    السلام عليكم ايوه يا فارس ازيك

    فارس بإيجاب:
    _ الحمدلله تمام يا ماما

    اخذت فرحه الهاتف منه فجأه وقالت لفاطمه:
    _ مش حضرتك وعمو قولتولي انكم مستنينا في مطعم ....... دلوقتي

    اخذ فارس منها الهاتف بغضب
    سمع والدته وهي تهتف بجديه:
    _ اه يا فرحه انتم لسه ملبستوش ولا ايه

    فارس بضيق:
    _ لا هنلبس اهو يا ماما
    هو بابا ليه عايزنا نتقابل النهارده يعني ؟

    فاطمه بشده:
    _ ايه يا ولد اللي بتقوله ده
    عايزين نشوفكم يعني مينفعش

    فارس بإعتذار:
    _ لا مقصدش
    طيب طيب احنا رايحين نلبس

    فاطمه بإبتسامه:
    _ ماشي يا حبيبي مع السلامه البسوا بسرعه يلا

    كانت فرحه تشعر بسعاده كبيره لنجاح خطتها وذلك بمساعدة حماتها الطيبه

    فرحه بفرحه:
    _ شوفت بقا انا مبكدبش عليك يلا روح البس قبل ما عمو يزعل مننا

    فارس بضيق:
    _ ماشي
    وانت روحي اتنيلي البسي عشان نروح هناك ونلحق نرجع بدري عشان عندي شغل بكره

    فرحه بمكر:
    _ حاضر يلا

    ذهبت فرحه بسرعه الي غرفتها وارتدت فستانها وحجابها

    فرحه بسعاده:
    _انا خلصت لبس يا فارس

    فارس وهو يضع عطره الرائع:
    _اوكيه يلا انا كمان خلصت

    فرحه بإبتسامه:
    _ حلو اوي البرفان بتاعك يا حبيبي

    فارس بغرور:
    _ عارف
    وبعدين اسمه برفيوم من برفان

    فرحه بضيق:
    _ اوف منك كل حاجه تعمل عليها كده
    ماشي حلو البرفيوم بتاعك حلو كده

    فارس بشده:
    _ بطلي رغي البسي الشوز بتاعك ويلا

    فرحه بمواقفه:

    _ يلا يا حبيبي

    انتهت الحلقه رأيكم يهمني جدا 😍


    الفصل التاسع من هنا

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .