-->

رواية اغتصاب جميلة الفصل الرابع 4 - زهرة الهضاب

رواية اغتصاب جميلة الفصل الرابع 4 - زهرة الهضاب

    رواية اغتصاب جميلة الفصل الرابع 4 - زهرة الهضاب 





    لتحميل رواية اغتصاب جميلة
     اضغط هنا 


    جميلة لم تعد تعلم. كم مر عليها مع هذا الوحش البشري لم تعد تدرك.
    ولا تفرق بين اليل والنهار تتمنا الموت حتا ترتاح من العذاب الذي هى فيه.  تتمنا فقط ان تختفي حتا تنسا الذل والخذلان الذي تشعر به
    آهلا جميلة. لم يبلغو على. ختفاءإها خوف من الفضيحة وكلام الناس لهذ قالو هى سافرت عند والدها وهذا آعطا الفرصة للمغتصب حتا يستفرد بيها براحته المغتصب راح نتعرف عليه شوي هوى الدكتور سهيل راجح طبيب عام متزوج وآب لي ثلاث آولااد بنتين ولد ولد في سن جميلة تقريب وبنتبن صغار. الزوجة سماح مدرسة في الثانوي محترم من الكل عنده فيلاا صغيرة يعني ميش ناقصه شيء ومدش ممكن يشك فيه وهذا هوى آخطر نوع من المغطاصبين آنهم مثلنا يعيشون بيننا ممكن يكونو آي حد.  قريب مننا لكن هم لا يضهرون آنفسهم لغير الذس خطاروه ليكون الضحية هما يكونو آشتماعين بشكل كبير وملفت لطفاء جدا وهكذا هوى رجولنا طبيب القرية المحبوب بدآ هوسه بجميلة من مدا طاويلة وكان يحاول بكل مره تروح تزوره
    انه يلمس جسدها بشهوة وهى كانت تخاف لكنها تضن هذا فقط من الفوبيا الي عندها من الرجال لماذا جميلة هذا آمر الله آعلم بيه هناك بنات كثير جميلاات لكن هناك ديمن وحده يرغب فيها الكل وحده تتميز عن الكل وحده تكون محط آعجاب الكل وجميلة كانت السؤ حضحا تلك المرغوبة من الكل لكن
    لضعفها وقعت وتعرضت التحرش من صغرها. جملية في البيت الجبلي تنام على. السرير الذي آصبح جزآء منها تفكر في معاذ وكيف يكلمها عن المستقبل وعن الزواج والبيت وكيف راح يجيبو ولااد كثير كيف راح يخليها آسعد وحده على. وجه الآرض وهى تتذكر وجدت سهيل امامها وهوى يبتسم بخبث جميلة. جميلتي الشتقت لك ياعسل جميلة تبكي حرام عليك اتركني آروح سهيل راح آتركك لكن بعد ما تقبلي تكوني لي وحدي. وتكوني جاريتي المطيعة. انتي آساسن ملكيش حد غيريا آهلك نسوك وستغنو عنك
    جميلة لالالالا ماما مستاحيل تنساني سهيل بلاا نست جميلة تقف لكنها وقعت على. لآرض. سهيل حملها وحطها فوق السرير شعرها نزل على. خدها ابعدها. وهوى يقول هل انتي بشر آم ملااك
    آخذ ماء كحولي وحطه على. آنفها فتحت عيونها وهى تقول له انا تعبانة ساعدني سهيل مالك حبيبتي. جميلة نسفي غما عليا وحبا آاستفرغ سهيل بقلق من متا تحسي بهذ الشعور جميلة ميش عارفة سهيل المرة الجاية راح آجيب حقيبتي وآفحصك هى تومئ بلموافقة هل بقت تحبه ام هوى الذي يقول عنه عملااء النفس تعلق لضحية بلجلااد نعم تتعلق الضحية بي معذبها هى شعور يتحول من الخوف والكره والمقاومة إلى. التعود ولآستيلاام
    قرب منها سهيل ونزع عنها ثيابها واكمل معها ما يفعل كل يوم لكن اليوم هى على. غير العادة تجاوبت معه بل كانت متحمسة وملهوفة بشكل غريب معه وهذا جعله. يسعد ويشعر بنشوة والنصر. لماذ ياترا هل آحبت كل مايفعله معها ام انها عندها شيء ثاني
    فليوم الثاني عاد سهيل. ومعه حقيبته. الطبية وفحص جميلة. مره وثما رجع وفحصها من جديد وثما ساآلها متا كانت آخر مره آحاضت فيها جميلة شعرب بلخجل
    لكنه آصر عليها فقالت من قبل ما تخطفني بآسبوعين سهيل لالالا انتي معقول تكوني حامل جميلة تنهار لالالا انتا يحيوان ملذي تقوله
    كيف هذا انا مستاحيل آكون حامل منك يحيوان ورحت تضربه على. صدره وهوى غير قادر يرد عليها جمبلة التي ضيعت كل شيء فوق كل هذا تحمل بولد من حرام ولد من هذا الوحش المغتصب كيف تكمل حياتها وهل ساتكون لها حيات بعد هذا العذاب راح نعرف هذا في الفصل الآخير من آغتصاب جميلة تفعلو ءكثر نخلصه آسرع 30 ملصق فقط ههههه







    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .