-->

رواية نصف عذراء الجزء الثاني 2 - حنان حسن

رواية نصف عذراء الجزء الثاني 2 - حنان حسن

    رواية نصف عذراء الجزء الثاني 2




    صف عذراء الجزء الثاني
    بعدما زوجة عمي  طلبت مني اني اتجوز ابنها زياد الصغير الفاشل ..
    الصايع والي منفعش لا في شغل ولا دراسة.. وكمان عرفتني انه شاريني وبيحبني .. وهي طبعا متقدرش ترفضلة طلب عشان هو نور عنيها وحتة من قلبها..

     عرفت ساعتها انا هاخد حقي منهم ازاي.. المهم اتحججت لها بدراستي وقولتلها موافقة بس اصبري عليا يا مراة عمي لما اخلص السنه دي..وده طبعا كان عشان اخلص من زنها هي وابنها..


    وفي يوم.. كنت معدية من جنب غرفة زوجة عمي وسمعتها بتتكلم مع حمزة ابنها الكبير.. وكان بيشتكي ليها من زوجتة ..وكان بيقولها ان زوجتة بتعايرة بسبب عدم الانجاب.. طبعا زوجة عمي كانت بتقوي ابنها علي زوجتة وبتقولة اديلها علي دماغها وهتعيش غصب عنها...  وحتي لو مقبلتش تعيش علي كده غورها وملهاش حاجة عندنا ..

    من الاخر عرفت ان ابن عمي حمزة.. في بينه وبين زوجتة مشاكل كبيرة اوي

    طبعا انا معرفتش حد اني عرفت حاجة.. وبعدها..انتظرت حمزة وهو خارج من غرفتة لوحدة في ميعاد ما بيخرج..وعملت نفسي بتكلم مع امي بصوت عالي عشان امي سمعها تقيل ..وكاني معرفش انه بيسمعني
    قلت.. تصدقي يا امة.. زميلاتي الي جم يزوروني هنا الاسبوع الي فات.. نفسهم يتعرفوا علي حمزة ابن عمي؟
    ايوه طبعا يا امة مهم عندهم حق.. حمزة ده سيد الناس.. طول بعرض زي بتوع السيما وكمان راجل وزي الاسد وكل بنت في البلد تتمناه...
    طبعا انا كنت عارفة ان حمزة واقف متداري عشان يسمع كلامي عنة وهو فاكرني اني معرفش بوجودة
    قلت.. تعرفي يا امة.. انا كمان حلم حياتي اتجوز واحد زي حمزة.. اصل حمزة ده حلم حياة اي بنت


    وبعد ما خلصت كلام مع امي ..لقيت حمزة رجع لغرفتة تاني وعمل نفسة خارج من جديد بس المرة دي اتعمد يعمل صوت وهو بيفتح الباب عشان يوهمني انه مسمعش ..لكن من ساعة ما سمع كلامي ده بقي ينظرلي نظرة جديدة ولاحظت انه بقي بيركز معايا اوي ولاحظت كمان انه بقي يتعمد يتواجد في المكان الي انا بكون فيه .. وبيني وبينكم انا كنت بتعمد ازودها في اهتمامي بحضرتة شويتين في النظرات والنحنحة.. لغاية ما جه يوم  ..اتخانق مع زوجتة وخلاها تروح عند اهلها.. ولقيتة جاي يحاول يتودد الي
    قال..عايز اتكلم معاكي يا صبر

    قلت.. اتكلم يا ابن عمي

    قال.. انا بفكر اطلق البت  البومة مرتي واتجوز تاني

    قلت.. من حقك يا ابن عمي طالما زوجتك مش مريحاك

    قال..طيب وانتي مش ناوية تفرحينا بيكي بقي وتوافقي علي حد من العرسان الي بيتقدموا ليكي؟
    رديت.. وانا انظر اليه بابتسامة..لسة النصيب مجاش يا ابن عمي..

    قال..يعني لو انا طلبت ايدك توافقي يا بنت عمي؟

    رديت.. وانا ابتسم بدلال

    قلت..انابتكسف يا ابن عمي

    قال.. يعني اكلم ابوي ونتوكلوا علي الله ؟
    ابتسمت وتركتة وذهبت لغرفتي مدعية الكسوف

    وبعد يومين.. سمعت زوجة عمي بتتعارك في غرفتها هي وحمزة ..وكان واضح ان الكلام خاص بيا انا.. لان سمعت اسمي.. فا اقتربت من الباب اكثر لاسمع بوضوح
    وكان حمزة بيصرخ فيها وبيقول
    قال..زياد مين العيل الصغير الي لسه شنبة مخطش ده الي عايزة تجوزية لصبر بت عمي يا امه؟
    ردت زوجة عمي وهي متعصبة
    قالت.. اخوك رايدها يا ولدي وكلمني عليها قبلك
    قال.. انا هطلق مرتي وهتجوز صبر يا امة وخلص الحديت
    وبعدها..سمعت صوت خطواتة..فا بعدت عن الباب واتداريت  خلف الستارة في الصالة لغاية ما حمزة دخل غرفتة..
    وساعتها كانت زوجتة مازالت غضبانة في بيت ابوها

    اما عن زياد ..فا كان بيحاول يتكلم معايا ويفهمني اني في حكم خطيبتة بما ان امة الي هي زوجة عمي.. موافقة ومباركة الموضوع..
    وكان كل مازياد يتعامل معايا علي اني خطيبتة..ابتسم وادعي الفرحة وكاني بوافق علي خطوبتي له بدون ما اتكلم
    واستمر الامر هاكذا لغاية ما اولاد عمي الاتنين اصبحوا غارمين ومش بيطيقوا بعض..وكل واحد فيهم بيحذرني اني مكلمش التاني..وطبعا بالنسبالي انا مكنتش بطيق الاتنين.. لكن اكتر حاجة كانت بتسعدني هي لما كنت بشوف الحزن في عيون زوجة عمي علي خيبة ولادها الي بيتعاركوا كل شوية علي حرمة...
    ولما كانت زوجة عمي بتيجي تسالني عن راي ..وتقولي انتي عايزه مين فيهم يا صبر
    اقول.. انا معرفش في الكلام ده يا مراة عمي ..انا تحت امركم والي تقولوا انتوا عليه انا هنفذة

    الغريبة ان زوجة عمي كانت متحيزة اوي لابنها الصغير زياد وبتحارب حمزة عشانة..يمكن عشان حمزة كان اناني طول عمرة وديما بياخد اكتر من حقة؟
    المهم فضل الوضع علي كده لغاية ما حمزة طلق زوجتة بالفعل

     واخيرا فاتح عمي في رغبتة في الزواج مني   وعرفة انه هو هيتجوزني.. مهما حصل لكن عمي كان بيسمع لزوجتة..

    فرفض طلبة بحجة ان اخوة زياد.. كان قد طلب يدي قبلة.. ولكن حمزة كان عنيد جدا واخذ الموضوع علي انه حرب وصراع بينة وبين اخية ويجب ان ينتصر ويفوز فيها..     و امام جبروت حمزة وعناد.. زياد واصرارة علي الزواج مني كان عمي وزوجتة يتمزقان بينهم
    اما انا ..فا كنت اجلس في مقصورة المشاهدين.. واستمتع بالعرض واتمني الخسارة للجميع

    وفي يوم..وجدت زياد ياتي لغرفتي خفية.. ليطلب  مني ان استعد..لانه قرر ان يتزوجني في اسرع وقت
    وسيترك حمزة امام الامر الواقع...ومن حظة السيئ ان حمزة كان يتبعة عندما شاهدة يدخل غرفتي متسللا واستمع لحديثة بالكامل..وما كان من حمزة الا انه قد تعارك مع زياد وفي لحظة تهور.. اخذ زياد مطوة كانت في جيبة وغمسها في صدر حمزة اخية .. وقع حمزة علي اثرها قتيلا في الحال.. وفر زياد بعدها هاربا.. بينما وقف عمي مذهولا وغير مصدق ما حدث..اما زوجة عمي فكانت ستجن حيث اخذت تضع الطين علي راسها وهي تنعي جثة حمزة..

     وبالرغم من مقتل حمزةوهروب زياد.. الا ان كل هذا لم يشفي غليلي ولم اشعر بالاكتفاء..فقد قررت ان اخذ حقي كاملا من الجميع..ولكن عزمت ان استرجع ميراثي انا وامي من عمي اولا.. وبعدها ابدء في معاقبة عمي وزوجتة وقررت ابدء بالتنفيذ بالفعل ..ومش هتصدقوا رجعت حقي ازاي ؟


                 
    الجزءالثالث من هنا


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .