-->

رواية الرغبة قبل الحب احيانا الفصل الثاني 2- حنان حسن

رواية الرغبة قبل الحب احيانا الفصل الثاني 2- حنان حسن

    رواية الرغبة قبل الحب احيانا الفصل الثاني 2- حنان حسن



    بعدما سمعت من خلال التسجيلات بان تلك المراة الساقطة ستاتي لزوجي في الصيدلية خلسة ..لتاخذ بعض العقاقير المخدرة..قررت ان اطبق عليهم واواجهه وهي موجودة معه لكي لا يستطيع ان ينكر
    وكنت معتقدة بانني بتلك المواجهة..ستفر تلك الفتاة من امامي من خشية الفضيحة وبالنسبة لزوجي فا ظننت بان يستحي من فعلته ويتركها  فهي ليست اكثر من امراة يعيش معها مجرد نزوة..
    وتكون بذلك انتهت المشكلة

    للكاتبة..حنان حسن

    وبالفعل.. نزلت من شقتي وانتظرت بجانب الصيدلية حتي شاهدتها تدخل للصيدلية.. ولم  اتسرع في الدخول ..بل اعطيت لهم فرصة ليختلوا ببعض عدة دقائق لضبطهم معا.. وبعد مرور عدة دقائق علي دخولها للصيدلية..دخلت انا عليهم..ولكني لم اجد اي منهم بالصيدلية..فا تسللت علي اطرافي اصابعي وفتحت باب المعمل مرة واحدة لاجدهم في احضان بعضهما.. وعندما شاهدت ذلك المنظر ..لم استطيع ان اسيطر علي علي اعصابي وظللت اصرخ هنا وهناك واقول جملة واحدة..(انتوا بتعملوا ايه؟)
    طبعا كان مفروض من المنطقي ان رد الفعل يكون خجل وخوف وفرار من الفضيحة..ولكنني تفأجات برد فعل مختلف تماما.. وهو ..ان تلك المراة سحبت كرسي وجلست عليه بكل ثقة وهي تنظر لي من فوق لتحت
    والبية زوجي الدكتور المحترم.. اخذ ينهرني ويشدني من زراعي وهو يقول..اخرسي خالص.. دي زوجتي علي سنة الله ورسولة وزيها زيك بالظبط

    للكاتبة حنان حسن

    ..واخرج من خزنتة الخاصة التي بالصيدلية..عقد زواج شرعي كان بمثابة صدمة لي افقدتني الرد او الكلام بعدها معه..وما كان مني الا انني تركتهم بعدما شاهدت قسيمة زواجهما وخرجت من الصيدلية وانا غير قادرة علي تصديق او استيعاب ما حدث ..
    وخرجت امشي في الشوارع هائمة علي وجهي والدموع تسيل علي خدي دون انقطاع..ولا اعرف ماذا سافعل معه وكيف ساتصرف ولمن ساشكوا فعلته الشنيعة تلك؟
    وبعد مرور اكثر من ثلاث ساعات بعدما انهكني التعب..عدت لبيتي لادخل حمامي وانزل تحت دش بارد يجعلني اعود للتركيز مره اخري.. ولكنني بعدما فتحت باب شقتي ..تفأجات بكارثة جديدة.. فقد وجدت زوجي الدكتور المحترم يجلس في انتظاري ومعه تلك الساقطة بملابس النوم ..وكانهما كانا بانتظاري للاجهاز علي ما تبقي من اعصابي ومقاومتي.. فوجدتة يقف حينما راني وهو يقول

    للكاتبة..حنان حسن

    قال..اسمعي دي شقتي وباسمي و انا وهبة مراتي هنعيش هنا..حابة تعيشي معانا وكل واحده منكم تبقي في غرفة خاصة بيها ..يا اهلا وسهلا وباقي الشقة لينا جميعا طبعا

    ولو مش حابة تعيشي معاها يبقي اتفضلي وانا كده عملت الي عليا

    قلت.. شقة ايه الي انت عايز تجيبها وتيجي تقعد فيها؟دي شقتي ومشاركة معاك باكثر من نصف ثمنها من شغلي
    نظرت الي تلك
    المراة نظرة تشفي وهي تبتسم ابتسامة مستفذة تعلن عن انتصارها وفوزها بكل شيئ دون وجه حق
    وساعدها زوجي بان تستمر في انتصارها هذا وشماتتها تلك عندما رد عليا قائلا..
    قال.. شقتك بامارة ايه ؟انتي ناسية ان العقد باسمي؟
    وبعدين انتي لا حاضنة ولا عندك ولاد مني اصلا يمنحوكي الحق في السكن في الشقة هنا..
    يعني من الاخر كده انتي تحمدي ربنا اني هسيبك تعيشي معانا

    قلت وانا اصرخ وابكي كا المحنونة..
    قلت..انت بتسرقني عيني عينك وجايب واحدة من الشارع بتديها تعبي وشقاية؟

    رد بعصبية شديدة وصوت عالي ليردعني ويجعلني اكف عن اتهامة بالسرقة
    قال..لاخر مره بحذرك تلمي نفسك وتحاسبي علي كلامك معايا بدل ما ارميكي بره وبيني وبينك القانون يا حلوه
    ثم قذف بي علي الكرسي المجاور لي..ليتركني هو وزوجتة ويدخل بها غرفة نومي ويغلق بابها عليهم

    للكاتبة..حنان حسن

    اما انا فلم ابرح مكاني من علي ذلك الكرسي حتي طلع علي النهار وانا افكر
    ماذا سافعل في تلك الكارثة..واين ساذهب؟فا انا كنت قد وضعت جميع ما امتلك من مال  في شراء تلك الشقة وجميع اثاثها كنت قد جددته ولم يعد معي من شقي عمري اي اموال استطيع ان ابدء بها من جديد..وليس لي اقارب هنا..فا امي وابي قد ماتوا منذ زمن بعيد..ولم يعد لي سوي احمد اخويا الي مسافر امريكا
    وظللت علي افكاري تلك حتي ذهبت في النوم علي ذلك الكرسي..
    وعندما ذهبت في النوم.. حلمت بانني ادخل المطبخ واتي بسكينا حاد.. واقتحم عليهم غرفتهما وامزقهم معا بالسكين حتي فارقا الحياة..ورايت نفسي في نفس الحلم والبوليس يقبض عليا ويقدموني للاعدام وقد كان الحراس يقتادوني لينفذوا في حكم الاعدام وانا اصرخ واتوسل ..ولكنهم لن يرحموا قاتلة..ووجدت نفسي اصحوا من نومي وانا استنجد بصرخاتي وتوسلاتي..
    وبعد ان افقت من نومي واكتشفت بانه كان كابوسا ..حمدت الله

    للكاتبة..حنان حسن

    .. وبدات افكر في المشكلة بهدوء لاقرر كيف ساخذ حقي منهم.. وما هي الطريقة التي ساسترد بها شقي عمري الذي سلبة مني ذلك الزوج مستغلا طيبتي وحسن نيتي ..ومره واحدة وجدت نفسي انهض من مجلسي.. ودخلت اخدت شاور بارد لاعمل رسترة لعقلي لانظم افكاري من جديد.. لاستطيع ان اري ما الذي يجب ان افعلة الان ..
    وبعد الشاور دخلت المطبخ وكانني تبدلت وصرت امراة اخري.. ابدلتها الخيانة و صدمتها في زوجها..وكنت عقدت العزم واتخذت القرار باني لن اغادر هذا البيت ولن اترك ذلك الرجل الخائن وزوجتة الجديدة دون عقاب مؤلم

    للكاتبة..حنان حسن

    واثناء ما انا بالمطبخ وفي راسي تلك الافكار... وجدت زوجي ياتي من خلفي متسائلا
    قال.. مسمعتش ردك يعني علي الكلام الي قولتهولك امبارح؟
    نظرت اليه وكانني اراه لاول مره في حياتي ..وحينها قررت ان اعمل بالحكمة التي تقول..(اذا عيشت بين الذئاب فا ارتدي زي الذئاب)

    قلت.. انا فكرت في كلامك ..وبصراحة انا شايفة ان من حقك شرعا تتجوز غيري ثلاثة كمان مش واحده بس.. ولو انا اعترضت هبقي بعترض علي شرع ربنا..

    قال..يعني موافقة نعيش كلنا مع بعض؟

    قلت.. وانا احاول ان ابدوا كا ضعيفة ومكسورة الجناح العاشقة لزوجها

    للكاتبة..حنان حسن

    قلت..يا حسام انت عارف اني مليش حد غيرك في الدنيا دي وانت بالنسبالي كل اهلي وحبي الوحيد مهما عملت فيا  ..انا مقدرش اعيش من غيرك

    قال..شوفتي بقي لما بتبقي عاقلة بتبقي حلوه ازاي؟
    وعندما اقترب مني ليلمسني..بعده عني صوت تلك المراة التي اتت من الداخل وكان واضح انها بتسترق السمع وهي تتنصت علينا
    قالت.. يعني افهم من كده اننا هنقضي شهر عسل تاني  في الشقة هنا يا بيبي واخذت تضحك ضحكات خليعة.. تكشف عن خلفيتها كا امراة منحرفةو ساقطة

    للكاتبة..حنان حسن

    وبعدها جمع بيننا واخذ يتلو علينا حقوقنا وواجباتنا تجاه حياتنا الجديدة معا..ونحن يجمعنا بيتا واحدا نحن الثلاثة.. وطبعا انا كنت اوافق علي جميع اوامره بدون اي تفكير

    الفصل الثالث من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .