-->

روايه ذلني ولكني احببته كامله pdf

روايه ذلني ولكني احببته كامله pdf

    روايه ذلني ولكني احببته 

    روايه ذلني ولكني احببته من اهم الروايات 
    في محرك البحث جوجل خلال الاربع ساعات 
    ولكنها من الروايات الرومانسيه الشيقه التي تشجعك
     لاستكمال قرائتها وقراءه الفصول كلها للنهايه وتعتبر 
    هذه الروايه تتكلم عن احداث تقع في المجتمع المصري 
    بعيدا عن احلامنا وخيالنا واتمني ان قراءه لها تنال اعجابكم 



    عن روايه  ذلني احببت كامله 
    تدور احداث روايتنا الجميله علي ان القدر والنصيب مكتوب اليك 
    حتي لو كان القدر شر اليك فربنا يسبب الاسباب اليك لها ليثبت قوه ايمانك بالله 
    وفي يوم من الايام كانت فتاه جميله الشكل تعيش في حي من انحاء القاهره الراقيه ويوجد شاب  يجلس علي السطح وهو في شبه غيبوبه او ربما يكون توفي ولكن استيقظ من نومه او شبه الغيبوبه وهو يمسك راسه متالم منها ولكن فوجي ببنت واقعه علي الارض ملقاه هدومها ع الارض ولكنها عاريه الصدر وايضا تبدو انها في حاله غيبوبه فقام الشاب من مكانه مطروبا لكي ينقظ الفتاه من غيوبتها وهو مصدوم من منظرها وبدا يحركها ويلم اشيائها لكي يغطي جسمها العاري ملازما لاتجاه الي اقرب مستشفي لانقاذ حالتها ووصل الي المستشفي وقام احد الممرضين الي استقبال الحاله ووضعها في غرفه العنايه 
    مازال الشباب يقف جمب الفتاه لكي يعرف ماذا حصل وهذا حلم ام حقيقه 
    فخرج الطبيب من الاوضه وسال الشاب بجده من عمل هذه الاشياء في الفتاه ؟
    رد الشاب بتوتر ليه يادكتور هيا مالها 
    ثم قال له الدكتور من انت ماذا تقرب اليها 
    رد الشاب بقلق وقال انا انا انا قريبها يادكتور 
    مازال الدكتور شاكك ولكن قاله لازم ابلغ البوليس لانها للاسف اتعرضت لحاله من الاعتداء اليها  
    جلس هذا الشاب واقعا ع الارض لكي يفوق من اليوم ويتمني انه يكون حلم يفيق منه 



    توقع ماذا يحصل للفتاه 
    هل تموت ام تعيش ؟؟
    مع استكمال قراءه الروايه معنا سنعرف ماذا يحصل ؟


    لتحميل روايه ذلني ولكني احببته


    لتقييم روايه ذلني ولكنني احببته 
    يمكنني اقيم روايه ذلني ولكني احببته بتمن درجات من العشره 

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .